تطوير اختبار دم يمكنه الكشف عن 50 نوعاً من السرطان

تطوير اختبار دم يمكنه الكشف عن 50 نوعاً من السرطان

الثلاثاء - 6 شعبان 1441 هـ - 31 مارس 2020 مـ
موظف يحمل عينات ضمن حملة للصليب الأحمر في ألمانيا (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تمكن علماء من تطوير اختبار دم بسيط يمكنه الكشف عن أكثر من 50 نوعاً من السرطان، حسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
والاختبار، الذي يبحث عن الحمض النووي الذي تطلقه الأورام في الدم، يحدد المصابين بالسرطان حتى عندما لا تظهر عليهم أعراض.
واختبار الدم هذا يعتبر تقدماً جديداً ومهماً في الأبحاث الخاصة بالسرطان، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من العمل للعثور على واحد يعمل بشكل مثالي. ومن خلال النظر إلى مئات من عينات الدماء، حدد الباحثون الأميركيون أي جزء من الجسم مصاباً بالسرطان بدقة تصل إلى 96 في المائة.
ولم يتمكن الاختبار من تشخيص أقل من 1 في المائة من الإصابات فقط، بعضها تلك التي لا تزال في مرحلة مبكرة.
ويأمل العلماء الذين طوروا الاختبار، وحسبوا دقته لأكثر من 1200 شخص، أن يتمكنوا يوماً ما من إنقاذ الأرواح.
وقالت الدكتورة مينيتا ليو، أول مؤلفة ورقة بحثية عن هذا الإنجاز، «إن إجراء فحص دم يمكنه الكشف عن العديد من السرطانات لدى الأشخاص الأصحاء الذين ليس لديهم أعراض، يشير إلى إمكانية تشخيص المرضى في وقت مبكر».
وتابعت: «هذا يؤدي إلى إمكانية إيجاد المزيد من العلاجات ما يقلل من فرص وفاة الناس بسبب السرطان».
واستخدم الباحثون خوارزمية على الكومبيوتر للعثور على السرطان باستخدام اختبارات الدم لأكثر من 3 آلاف شخص، منهم أصحاء وآخرون مرضى. ثم اختبر العلماء مدى نجاحها على 654 مصاباً بالسرطان و610 أشخاص أثبتت النتائج أنهم أصحاء.
ومع ذلك، يشير المؤلفون إلى أنه ليست كل أنواع السرطان تطلق الحمض النووي في الدم.
والنتيجة المثيرة للدراسة هي أن اختبار الدم قد يعثر على السرطان لدى الأشخاص الذين ليست لديهم أعراض. وقال الباحثون إن بعض الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالسرطان كانوا على ما يبدو يتمتعون بصحة جيدة، حيث لم يتم الكشف عن سرطانهم إلا من خلال الفحص أو عن طريق الصدفة.
وتمكن الاختبار من تحديد نتائج دقيقة لـ12 نوعاً من السرطان، بما في ذلك سرطان الرئة والمبيض، وكذلك سرطان المعدة والأورام اللمفاوية.
وفيما يتعلق بسرطان البنكرياس، أحد أكثر الأمراض خبثاً، لأنه نادراً ما يتم اكتشافه مبكراً بما فيه الكفاية، كشف اختبار الدم عنه بنسبة تصل إلى 63 في المائة.
وقال الدكتور ديفيد كروسبي من مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، «إن النتائج الأولية مشجعة. إذا كان بالإمكان ضبط الاختبار ليكون أكثر فاعلية في التقاط السرطانات في مراحلها الأولى، فقد يصبح أداة للكشف المبكر».
وتابع: «لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحسين قدرة الاختبار على الإمساك بالسرطانات في المراحل المبكرة».


المملكة المتحدة أميركا أخبار المملكة المتحدة سرطان الصحة الطب البشري الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة