الإصابات تتصاعد في أميركا والوفيات تجاوزت 2500

الإصابات تتصاعد في أميركا والوفيات تجاوزت 2500

مسؤول طبي يتحدث عن «جدال» مع ترمب لإقناعه بتمديد إقفال البلاد حتى نهاية أبريل
الثلاثاء - 6 شعبان 1441 هـ - 31 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15099]
واشنطن: إيلي يوسف

في وقت شهدت فيه الولايات المتحدة ارتفاعاً جديداً في الإصابات والوفيات بوباء «كوفيد-19»، قال الدكتور أنتوني فوتشي، رئيس مركز الأمراض المعدية كبير الخبراء في فريق العمل الحكومي الأميركي لمواجهة فيروس «كورونا»، إن الفريق ضغط بقوة على الرئيس دونالد ترمب لتمديد فترة التباعد الاجتماعي لشهر آخر لمواجهة تداعيات الوباء.

وقال فوتشي، أمس (الاثنين): «شعرنا أنه إذا تراجعنا عن الإجراءات قبل الأوان، فلن نقوم إلا بالتخلي عما حققناه. لقد جادلنا الرئيس بقوة كي لا يتراجع عن الإرشادات، وقد استمع إلينا». واستشهد فوتشي بالبيانات التي تشير إلى أن انتشار المرض لم يتباطأ، وبالزيادة الكبيرة في عدد المرضى في المستشفيات في مدن مثل نيويورك ونيو أورليانز، وبأن المرض لم يظهر حتى الآن أي إشارة إلى علامات الاستقرار.


كان الرئيس ترمب قد تراجع عن الموعد الذي حدده لإعادة فتح الاقتصاد يوم عيد الفصح في 12 أبريل (نيسان)، وقال إن موعد النصر على الفيروس «ربما يكون هو موعد ذروة تفشي الوباء في الولايات المتحدة، ولا داعي للتسرع».

وقال ترمب، أول من أمس (الأحد)، في المؤتمر اليومي الذي عقده في حديقة البيت الأبيض، وليس داخل غرفة المؤتمرات، ومن دون وجود مساعديه خلفه كالعادة، بعدما تم الحفاظ على «المسافة الاجتماعية» بين كل مسؤول وآخر: «كان هذا مجرد طموح نصبو إليه، لكن عندما تسمعون هذه الأرقام الهائلة، فنحن لا نريد أن نتسرع، ولا نريد أن نعلن الانتصار قبل رؤيته، ولذا سنقوم بتمديد إرشاداتنا حتى 30 أبريل (نيسان) لإبطاء الانتشار».

وأضاف: «كنا نصبو إلى إعادة الحياة بحلول هذا التاريخ، ولكن يبدو أنه سيكون هو تاريخ الذروة، وبعد ذلك آمل أن تنخفض الأعداد، كنت لا أتمنى مثل هذه الأرقام الكبيرة من الوفيات». وأكد أنه «إذا لم نتجاوز 100 ألف وفاة، فسيكون ذلك إنجازاً كبيراً، وما يهمني أن يكون هناك انتصار كبير في النهاية، وأريد أن يستعيد العالم ما كان عليه الوضع قبل الوباء».

وأكد ترمب أن إدارته تعمل على توسيع الاختبارات، خاصة بعد الموافقة على جهاز اختبار جديد ينهي الفحص خلال دقائق، مشيراً إلى أن ارتفاع عدد الإصابات يعود إلى أن السلطات الصحية باتت تقوم باختبارات أكثر من أي دولة في العالم، و«لهذا فإن نسبة الوفيات لدينا هي الأقل في العالم». وتبلغ نسبة الوفيات في الولايات المتحدة نحو 1.5 في المائة، في حين أن النسبة على المستوى العالمي نحو 3 في المائة.

وقال ترمب إن «إجراء الاختبارات سيجعلنا نهزم الفيروس، وسيمكننا من العمل بسرعة في وقت انتشار الفيروس في المستشفيات ومراكز رعاية المسنين». وأعلن أنه تم البدء بعلاج مئات المصابين بالفيروس في نيويورك، بعلاج كلوركوين ودواء آخر، بعدما وافقت الهيئة الأميركية للغذاء والدواء عليه، وقال: «بدأ ذلك منذ يومين، وسنرى ما الذي سيحدث».

وأضاف ترمب أن العمل على ابتكار اللقاح الخاص بـ«كورونا» يتم بشكل سريع. كما أشار إلى أن إدارته تعمل مع هيئة الغذاء والدواء الأميركية للسماح بتعقيم الأقنعة والكمامات، قائلاً إن السماح به سيحدث فارقاً هائلاً، وأضاف: «لماذا لا يستعملون هذه الأقنعة مرات ومرات؟ بعض هذه الأقنعة قوي للغاية، ويمكن تعقيمها حتى 20 مرة، وهيئة الأغذية والدواء تعلم ذلك».

كان العاملون في القطاع الصحي قد شنوا حملة لقيت تجاوباً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي، تطالب بتوفير أدوات الحماية والوقاية، مثل الكمامات والقفازات وملابس الأطقم الطبية. وقال ترمب إن إدارته تسلم بالفعل كميات كبيرة من هذه الأدوات، مؤكداً توزيع نحو 300 ألف منها، متسائلاً: «أين تذهب هذه الأقنعة؟».

وأكد أنه «تم توفير 2700 سرير في نيويورك خلال 4 أيام»، موجهاً الشكر إلى سلاح الهندسة في الجيش، قائلاً إنه «سيقيم مستشفيات ميدانية أخرى في لويزيانا ونيوجيرسي وأماكن أخرى كثيرة».

وكان عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة قد تجاوز 143 ألفاً، تعافى منهم نحو 4500، وتوفي أكثر من 2500.


أميركا أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة