المبعوث الأممي إلى اليمن «منزعج جداً» غداة التصعيد الحوثي تجاه السعودية

المبعوث الأممي إلى اليمن «منزعج جداً» غداة التصعيد الحوثي تجاه السعودية

الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
بطارية {باتريوت} سعودية في قاعدة الأمير سلطان بالخرج (أ.ف.ب)
نيويورك: علي بردى - الرياض: «الشرق الأوسط»

دمّرت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخين باليستيين أطلقتهما الميليشيا الحوثية باتجاه الأعيان المدنية في الرياض وجازان مساء أول من أمس، في الوقت الذي تعهدت فيه قوات التحالف بتدمير القدرات النوعية الحوثية، وتحييد المناطق المدنية عن خطرها.
وغداة الهجوم، أصدر المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، بياناً أعرب فيه عن انزعاجه من هذا النوع من الهجمات.
وصرّح العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم قوات التحالف (تحالف دعم الشرعية في اليمن)، بأن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت «صاروخين باليستيين أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية من صنعاء وصعدة باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين في السعودية».
وأضاف أن الصاروخين الباليستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينتي الرياض وجازان، مشيراً إلى عدم وجود خسائر بالأرواح حتى إصدار البيان، فيما أدى اعتراض الصاروخين وتدميرهما إلى سقوط شظايا على بعض الأحياء السكنية بالرياض وجازان.
وقال المالكي: «إطلاق الصواريخ الباليستية من الميليشيا الحوثية الإرهابية، والحرس الثوري الإيراني، في هذا التوقيت يعبّر عن التهديد الحقيقي لهذه الميليشيا الإرهابية، والنظام الإيراني الداعم لها، إذ إن هذا الاعتداء الهمجي لا يستهدف المملكة العربية السعودية ومواطنيها والمقيمين على أراضيها، بل يستهدف وحدة العالم وتضامنه خصوصاً في هذه الظروف الصعبة العصيبة التي يتوحد فيها العالم أجمع لمحاربة تفشي الوباء العالمي كورونا (كوفيد-19)».
ولفت إلى أن تصعيد الميليشيا الحوثية لا يعكس إعلانها قبول وقف إطلاق النار وخفض التصعيد، وجديتها في الانخراط مع الحكومة اليمنية بإجراءات بناء الثقة، والوصول إلى حل سياسي شامل ينهي الانقلاب، وإنما يجسد استمراراً لاستراتيجية إيران بالتزييف والمماطلة لتعميق معاناة الشعب اليمني الشقيق، وعدم امتلاك الميليشيا الحوثية للإرادة والقرار في إنهاء الأزمة.
وشدد على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة الرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات الباليستية لحماية المدنيين والأمن الإقليمي والدولي.
وخلفت شظايا اعتراض الصاروخ الحوثي في الرياض إصابة مدنيين اثنين. وأوضح المقدم محمد الحمادي، المتحدث الإعلامي باسم الدفاع المدني بمنطقة الرياض، أن فرق الدفاع المدني بمدينة الرياض باشرت، مساء أول من أمس (السبت)، حادثة سقوط شظايا صاروخ باليستي، بعد اعتراضه وتدميره إثر إطلاقه باتجاه العاصمة الرياض، وقد تناثرت الشظايا على أحياء سكنية في مواقع متفرقة، مما تسبب بسقوط إحدى الشظايا، وإصابة مدنيين اثنين إصابات طفيفة، وقد تم التعامل مع الحادث وفق الإجراءات والخطط المعدة لذلك.
إلى ذلك، أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن عن انزعاجه الشديد من استمرار وتصعيد الأنشطة العسكرية البرية والجوية في اليمن، وخاصة في محافظة مأرب وما حولها، والهجمات التي تبناها «أنصار الله» ضد المملكة العربية السعودية.
وكرر غريفيث، في بيان له، دعوة «الأمين العام للأمم المتحدة إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية لتهيئة بيئة مواتية لتحقيق وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد»، وقال: «تلك الأفعال مثيرة للجزع، ومخيبة للآمال، خاصة في الوقت الذي تتصاعد فيه مطالب اليمنيين بالسلام بالإجماع، وبصوت أعلى من أي وقت مضى. يحتاج اليمن إلى أن يركز قادته كل دقيقة من وقتهم على تجنب وتخفيف العواقب الوخيمة المحتملة لتفشي فيروس (كوفيد-19)».
وشدد غريفيث على أن التصعيد الأخير في القتال يتعارض مع ما أعلنه جميع الأطراف المنخرطة في النزاع، من التزام بالعمل على وقف إطلاق النار. كما يتعارض مع استجابتهم الإيجابية لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإنهاء القتال في اليمن، وهي الاستجابة التي جاءت متسقة مع ترحيب مجموعات متنوعة من اليمنيين بالدعوة ذاتها. وقال: «في الحروب، تعد فرص بناء الوحدة، وإيجاد أرضيات مشتركة بين الأطراف المتحاربة، نادرة وهشة، ودائماً ما سيبذل بعضهم قصارى جهده لإفساد مثل هذه الفرص. لا يمكننا السماح لهم بالنجاح. إنني على اتصال دائم مع الأطراف، وأحثهم على أن يكونوا أكثر انتباهاً لما تحمله اللحظة الراهنة من إمكانيات وفرص هائلة من جهة، ومن مخاطر جسيمة من جهة أخرى، كما أحثهم على أن يناقشوا الخطوات المقبلة في أقرب وقت ممكن، تحت رعاية مكتبي»، مشدداً على ضرورة «ألا يسمح دعاة السلام على جانبي هذا النزاع بتفويت تلك الفرصة دون إحراز تقدم حقيقي».
وأعرب غريفيث عن امتنانه للدعم الصريح لوقف إطلاق النار الفوري في اليمن من قبل القادة السياسيين اليمنيين، وقادة القبائل ومجموعات المجتمع المدني، بما في ذلك النساء والشباب، وكذلك أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين في الأيام الأخيرة، مضيفاً: «إن عملنا مع الأطراف لإطلاق عملية رسمية لوقف إطلاق النار مستمر، وما زلنا نأمل في أن يأتي جميع الأطراف المنخرطة في النزاع إلى الطاولة، ويضعون اليمنيين ومصلحتهم في المقام الأول».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة