بطولة «ويمبلدون للتنس» مهددة بالإلغاء

بطولة «ويمبلدون للتنس» مهددة بالإلغاء

الاثنين - 5 شعبان 1441 هـ - 30 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15098]
بطولة «ويمبلدون» قد لا ترى النور هذا الموسم بسبب «كورونا» (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط»

بدأت الشكوك تحوم حول موسم التنس بالملاعب العشبية، وفي مقدمته «بطولة ويمبلدون» الإنجليزية، بعد إعلان المنظمين أنهم سيعقدون اجتماعاً طارئاً لبحث مصيرها، ضمن احتمالات تشمل «التأجيل أو الإلغاء» بسبب فيروس كورونا المستجد.
وتوقع مسؤول تنس بارز في ألمانيا إلغاء موسم الملاعب العشبية، في مقدمته «بطولة ويمبلدون»، المقررة نهاية يونيو (حزيران) المقبل. وأعرب ديرك هوردورف نائب رئيس الاتحاد الألماني للتنس، عن أمله في إمكانية استئناف فعاليات البطولات بحلول الخريف المقبل، وقال إنه علم بشكل أشبه لليقين أن موسم الملاعب العشبية لن يقام في 2020، لكنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل في هذا الصدد.
وفي الوقت الراهن، جرى إيقاف موسم «الرابطة العالمية» للرجال والسيدات المحترفين، حتى السابع من يونيو المقبل، بسبب فيروس كورونا. وجرى إلغاء موسم الملاعب الرملية، على رأسه «بطولة فرنسا المفتوحة»، بعد فترة وجيزة من إلغاء بطولتي «إنديان ويلز» و«ميامي» للأساتذة على الملاعب الصلبة.
وينطلق موسم الملاعب العشبية في الثامن من يونيو، فيما تنطلق «ويمبلدون» في 29 من الشهر ذاته، لكن اللجنة المنظمة للبطولة ستحسم الأسبوع المقبل مصيرها.
وجاء إعلان نادي عموم إنجلترا (المنظم لويمبلدون)، أنه سيعقد اجتماعاً طارئاً لمجلس إدارته الأسبوع المقبل، للبحث في مصير البطولة، وتقييم مفصل لكل السيناريوهات بما يشمل التأجيل والإلغاء، مستبعداً بشكل قاطع إقامة البطولة التي يعود تاريخها إلى أواخر القرن التاسع عشر، من دون جمهور.
وأقر منظمو «ويمبلدون» بصعوبة تحديد موعد بديل لها، وبدا أن الاعتبارات التي يضعونها أمام الرأي العام، هي مقدمة للإلغاء أكثر من التأجيل.
وأكد هوردورف أنه لا يتوقع استئناف الموسم قريباً، في ظل كثرة سفر اللاعبين بين الدول المختلفة. كما لا يتوقع هوردورف أيضاً إقامة بطولة أميركا المفتوحة في موعدها المحدد في أواخر أغسطس (آب) المقبل. وختم المسؤول الألماني بالقول: «سأكون سعيداً لو تمكنا من اللعب مجدداً في أكتوبر (تشرين الأول)».
ويعد موسم الدورات العشبية الأقصر في روزنامة الموسم، إذ ينطلق في الثامن من يونيو، وينتهي قرابة منتصف يوليو (تموز) (12 منه كموعد لنهائي «ويمبلدون»، ودورة «نيوبورت» الأميركية بين 13 و19 منه).
السبب الأبرز لذلك هو طبيعة الملاعب التي تتطلب ظروفاً مناخية معينة توفر الجودة اللازمة للعشب، ولهذا السبب ليس من العملي اتباع نموذج بطولة فرنسا المفتوحة، ومحاولة إقامة البطولة الإنجليزية في سبتمبر (أيلول).
من جهته، قال بطل الزوجي في التنس البريطاني جيمي موراي وشقيق بطل الفردي أندي موراي، إن المنظمين سيواجهون صعوبة للعثور على موعد آخر لبطولة «ويمبلدون» هذا الموسم إذ تم تأجليها. وقال موراي، الفائز بلقب الزوجي المختلط مرتين، للإذاعة البريطانية (بي بي سي): «لا أعلم إلى أي مدى يمكن تأجيلها. بالنسبة لهم فالوضع ليس جيداً، بالنظر إلى إلغاء الأحداث الرياضية حول العالم، ومحاولتهم الاستمرار في إقامة البطولة».
وأضاف: «يجب الأخذ في الاعتبار العديد من الرعاة والبطولات الأخرى. حتى اللعب في ضوء النهار. تأجيل البطولة يعني ضوءاً أقل للنهار للعب خلاله. عندما تقام (ويمبلدون) في موعدها المعتاد يمكن اللعب حتى العاشرة مساء».


المملكة المتحدة ويمبلدون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة