أكثر من 2600 وفاة بفيروس «كورونا» في إيران

أكثر من 2600 وفاة بفيروس «كورونا» في إيران

روحاني: تفشي الفيروس بلغ ذروته ببعض المحافظات
الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ
جنود إيرانيون في مستشفى مؤقت يحوي ألفي سرير لمصابي كورونا في طهران (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم (الأحد)، تسجيل 123 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2640 وفاة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور خلال مؤتمره الصحافي اليومي الذي يبث عبر التلفزيون إنه تم إحصاء 2901 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع حصيلة الإصابات إلى 38309.

يأتي ذلك في وقت أعلن الرئيس حسن روحاني، أن تفشي فيروس كورونا بلغ ذروته في بعض المحافظات، على عكس محافظات أخرى. وأكد أن الإجراءات المتشددة قد تستمر أسبوعين أو أكثر من أجل الحد من انتشار الفيروس.

وقال روحاني عبر كلمة ألقاها خلال اجتماع للحكومة: «سألنا أین نقف نحن من فيروس كورونا في إيران؟ هل تجاوزنا نقطة الذروة؟ وهل نتجه نحو الأفضل؟ فأجابنا بعض الزملاء بأننا عبرنا الذروة في بعض المحافظات والعدوى بدأت تتراجع، لكن في محافظات أخرى لا يمكن تأكيد ذلك».

ورأى الرئيس الإيراني أن فيروس كورونا الذي اجتاح العالم لن يتراجع بعد أسبوع أو 10 أيام، معتبراً أنه قد يبقى سنة أو سنتين. وحث المجتمع الإيراني في كلمة ألقاها خلال اجتماع للحكومة، على الاستعداد لمواجهة الفيروس المستجد، قائلاً: «علينا أن نجعل المجتمع يستعد لمواجهة الفيروس بطريقة أو أخرى». وأشار إلى أن بعض المختصين رجحوا الانتظار حتى نهاية عطلة نوروز (السنة الفارسية الجديدة) حتى ينجلي الوضع ويتضح أين تقف البلاد. وتوجه إلى الإيرانيين قائلاً: «هناك موضوع مهم أطرحه مع الشعب العزيز، وهو علينا أن ندرك أن فيروس كورونا لن يتراجع في العالم وفي إيران بعد أسبوع أو 10 أيام... قد يبقى سنة أو سنتين، علينا أن نجعل المجتمع يستعد لمواجهة الفيروس بطريقة أو أخرى... حيث يقول بعض الأطباء إنه أشبه بالإنفلونزا قد يأتي ويبلغ الذروة، ومن ثم يعود والوضع سيكون هكذا حتى اكتشاف العلاج».

يأتي هذا في وقت تواجه فيه حكومته انتقادات حادة للطريقة التي تعاملت بها مع الوباء، وسعيها في البداية إلى التستر على الأرقام الحقيقية، بهدف إنجاح الانتخابات التشريعية التي أجريت في يناير (كانون الثاني).

يذكر أنه بعد إصرار مسؤولي النظام الإيراني على الاستمرار بإنكار حقيقة تفشي الفيروس لأكثر من شهرين، اعترفت الحكومة الإيرانية، السبت، وعلى لسان رئيس لجنة علم الأوبئة بالمركز الوطني لمكافحة كورونا، علي أكبر حقدوست، بتفشي كورونا في البلاد منذ الثلث الأخير من شهر يناير الماضي. وأكد حقدوست خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو، أن «الفيروس انتشر في إيران في تلك الفترة بشكل زاحف، لكن دون أن تظهر أعراضه في البداية». وقال رداً على أسئلة الصحافيين إن السلطات تأخرت في تشخيص الفيروس، لذا تأخرت في الإعلان عن تفشيه، مضيفاً أن المرض كان قد تفشى في عدة مدن في تلك الفترة.


ايران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة