معالم العالم خالية من روادها

معالم العالم خالية من روادها

الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
لندن: «الشرق الأوسط»

غيّر وباء «كوفيد - 19» العالم، وحوّل معالم يتوافد عليها الملايين إلى هياكل صامتة هادئة، مهجورة حتى من طيور الحمام في غياب فُتات الخبز التي عهدتها من أيادي السياح.

سؤال واحد يتكرر على ألسنة أكثر من 3 مليارات شخص معزول عبر العالم: «متى تنتهي هذه الأزمة وتعود الحياة إلى طبيعتها؟». لم تجزم أي حكومة بتاريخ محدد، بل بشّرت سكانها بنصر على الوباء شريطة التزامهم الصارم بتدابير الحجر والتباعد المجتمعي. وريثما تعود طبيعة الحياة كما نعرفها، ويعود المصلّون إلى المساجد، وتزدحم الأجواء بخطوط الطيران، فيما يلي جولة في ساحات العالم «اليتيمة» وجاداته التاريخية المهجورة.


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة