من تأثيرات العزلة المنزلية... دور بيع الكتب تنتعش في بريطانيا

من تأثيرات العزلة المنزلية... دور بيع الكتب تنتعش في بريطانيا

قصص الأطفال والأدب الأكثر طلباً
الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
لندن: عبير مشخص

مع استمرار فترة العزل الصحي في مختلف أنحاء العالم، ومع إغلاق المدارس أبوابها، تغيرت عادات كثيرة بالنسبة للأفراد والعائلات. العالم الافتراضي أصبح أكثر حضوراً مع توجه الملايين نحو وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أكبر من ذي قبل. ولمحبي القراءة تمثل فترة الحجر المنزلي فرصة لقراءة كتب لم تسنح الفرصة لقراءتها. المدهش أن تثبت فترة الحجر أن الكتاب عاد ليحتل مكانه المهم على قائمة الهوايات.

في بريطانيا بدأت المكتبات الصغيرة والمستقلة مرحلة مختلفة من عملها، فهي مكتبات موجودة في مدن أحياء صغيرة، وبالتالي تمثل فترة حظر التجول خطراً كبيراً قد يهددها بالإغلاق. ولكن من الملاحظ أن هناك نشاطاً متزايداً لعدد كبير من تلك المكتبات التي أغلقت أبوابها الفعلية، وتحولت إلى العمل عبر الإنترنت للتجاوب مع الطلبات المتزايدة من زبائن موجودين وآخرين جدد.

نشر موقع دار نشر «بنغوين» قبل أيام، تقريراً حول دور الكتب المستقلة التي بدأت في الانتعاش مؤخراً، معتمدة على الطلبات عبر «الأونلاين» وخدمة توصيل سريعة معتمدة على التوصيل بالدراجة أو بالسيارة، أو بالاستعانة بخدمة البريد الوطني.

وما تقدمه تلك المكتبات مختلف عن سلاسل المكتبات الضخمة، إذ تقدم خدمات خاصة لعملائها، تبدأ من المقترحات التي قد تناسب العميل، إلى خدمات التوصيل المجانية، إلى تخصيص جانب من عملها لدعم الجمعيات الخيرية بالكتب.

وعبر رسائل متبادلة على البريد الإلكتروني، تواصلنا مع عدد من تلك المكتبات في بريطانيا، محملين بأسئلة عن التغييرات الحالية وتأثيرها على عملهم، وعن الطرق المبتكرة التي لجأ لها كثيرون من ملاك المكتبات الصغيرة للتواصل مع المجتمع المحلي ومساندته.

تقول لنا إنديا من مكتبة «راوند تابل بوكس» Round Table Books، الواقعة في حي بريكستون بلندن: «لقد قررنا نقل عملنا إلى (الأونلاين)، وكان هو القرار الصحيح لخدمة عملائنا. حاولنا التوصل لطرق جديدة ومحملة بالمتعة لبيع الكتب وتوصيلها». مثلت هذه الفترة فرصة للتواصل مع العملاء بشكل أكبر حسب ما تقول لنا: «نتعلم شيئاً جديداً كل يوم، ونحسن من خدماتنا خلال ذلك». وتشير إلى زيادة الإقبال على الطلبات في هذه الفترة من العملاء الدائمين وعملاء جدد.

تقدم بعض المكتبات أيضاً حزمة كتب للعزل الصحي، مثل مكتبة «ذا بوك هايف» بمدينة نورتش البريطانية؛ حيث تطلب من عملائها إخبارها بنوعية الكتب التي يحبون قراءتها، ويقوم العاملون في المكتب باختيار خمسة كتب يرونها متناسبة مع ذوق العميل، ويتم توصيلها للمنزل. غني عن الذكر أن الاختيارات قد تنجح في كسب رضا القارئ أو قد لا تنجح.

مكتبة «ليتل بوكس أوف بوكس» (صندوق كتب صغير) Little Box of Books التي يديرها زوجان، تعتمد على توفير صناديق من العناوين المختارة من كتب الأطفال، توفرها للمدارس والعائلات. وفي ظل العزلة طورت صندوقاً خاصاً من كتب الأطفال يضم 10 عناوين لقيت تجاوباً من الآباء والأمهات. تقول لنا ليندسي، مالكة المكتبة، إن هناك أحجاماً مختلفة لصناديق الكتب المخصصة للفئة العمرية حتى 10 سنوات، وتحرص على أن يضم كل صندوق بعض الألعاب والأحجيات.

تقول: «من الممكن أن يكتشفوا كتباً جديدة، وهو أمر رائع. أيضاً أمر جيد أن تزيد طلبات كتب الأطفال، وأن نعرف أن الأهل يقرأون القصص لأطفالهم، وهو من أفضل الأشياء التي يمكن عملها لضمان نجاح الأطفال في حياتهم». شهدت مبيعات المكتبة ازدياداً في الفترة الأخيرة، وترجع ليندسي ذلك لمحاولة العائلات شغل أوقات الأطفال بقراءة الكتب والهوايات المفيدة. في مدينة «سفن أوكس» بمقاطعة كنت، تقاوم مكتبة Sevenoaks Bookshop المستقلة للبقاء، فهي نجحت في تكوين قاعدة عملاء وفية، تعتمد على الاستمتاع بجو لطيف في المتجر المجهز بمقهى صغير، يستطيع الزبائن الجلوس فيه لقراءة الكتب وللتواصل. ومع فترة الحجر المنزلي أغلق المتجر أبوابه، واضطر القائمون عليه للإسراع بإنشاء موقع إلكتروني قوي يمكنه مواجهة الطلبات البريدية، حسبما تقول لنا فلور، إحدى المسؤولات عن المكتبة. تقول: «قبل ظهور الوباء كان موقعنا الإلكتروني محدود الإمكانات لتلبية طلبيات خاصة، أو لبيع تذاكر للفعاليات التي نقيمها فيه. اضطررنا لبناء متجر إلكتروني في خلال أسبوع يضم كل العناوين في مخازننا، ويبلغ عددها 8 آلاف عنوان». وتشير إلى أن الموقع يعمل بشكل جيد، إضافة إلى صفحات المكتبة على وسائل التواصل التي تشهد تفاعلاً مكثفاً هذه الفترة. تلاحظ فلور أن أكثر الكتب رواجاً هي من كلاسيكيات الأدب: «هناك إقبال واضح على الكلاسيكيات؛ سواء من قبل الطلاب أو من العملاء الذين لم يجدوا وقتاً من قبل لقراءة تلك الكتب. سجلنا أيضاً إقبالاً على الروايات الطويلة، مثل ثلاثية الكاتبة هيلاري مانتل عن توماس كرومويل، مستشار الملك هنري الثامن، والتي ظهر الجزء الأخير منها مؤخراً، في الوقت المناسب».مثل متجر «سفن أوكس» الذي اضطر لتطوير موقعه الإلكتروني بسرعة، واجه ملاك متجر «بيكلد بيبر بوكس» Pickled Pepper Books طلبات الكتب المرتفعة، عبر تطوير طريقة الدفع على الموقع.

- الكتب وخدمة المجتمع المحلي

تُعد المكتبات الصغيرة جزءاً من نسيج المجتمع المحلي، ويحاول كل منها تقديم خدمة لغير القادرين. وتنوعت وسائل التعبير عن ذلك التضامن من مكتبة لأخرى، فعلى سبيل المثال خصصت «راوند تابل أوف بوكس» رفاً للكتب المجانية في مقرها؛ حيث يستطيع الجمهور التبرع بما يريد من كتب يتم إرسالها بعد ذلك للجمعيات الخيرية. ومع إغلاق المحل تحولت المبادرة لـ«الأونلاين»؛ حيث أصبح هناك «رف كتب مجانية افتراضي» لتلقي التبرعات من الكتب.

من جانبها تتبرع مكتبة «ليتل بوكس أوف بوكس» عن كل صندوق كتب مبيع، بكتاب إلى «دورستيب ليبراري» (مكتبة عتبة الباب) الخيرية، التي تخدم الأطفال في الأماكن الفقيرة بلندن. كما تشجع عملاءها على التواصل مع كبار السن تحت الحجر الصحي في دور الرعاية، الذين يفتقدون زيارات أقربائهم. تقول لنا ليندسي مالكة المكتبة: «نضع مع كل طلبية ظرفاً عليه طابع جاهز للإرسال، ونقترح على الزبائن استخدامه لإرسال رسائل أو رسومات لنزلاء دور الرعاية».


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة