الحجر المنزلي ينقل الاجتماعات والدردشة إلى تطبيق «زووم»... فما مدى أمانه؟

الحجر المنزلي ينقل الاجتماعات والدردشة إلى تطبيق «زووم»... فما مدى أمانه؟

السبت - 3 شعبان 1441 هـ - 28 مارس 2020 مـ
اجتماع مجلس مدينة لفيف الأوكرانية عبر تطبيق «زووم» (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

لجأ ملايين الأشخاص حول العالم للعمل والتواصل من المنزل بسبب قيود الحجر الصحي المفروضة لمواجهة تفشي فيروس «كورونا» المستجد، مما جعل تطبيق «زووم» لمحادثات الفيديو الجماعية يلاقي رواجاً كبيراً.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأسبوع الماضي عقد اجتماع للحكومة عبر التطبيق، ونشر صورة الاجتماع في تغريدة له على موقع «تويتر».
https://twitter.com/BorisJohnson/status/1243214945145282560

وقد أدى هذا الاجتماع إلى تساؤلات حول مدى أمان التطبيق لإقامة اجتماعات الحكومة من خلاله، حسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتبع ذلك تقارير إعلامية تفيد بأن وزارة الدفاع البريطانية علقت استخدام التطبيق، وهو أمر تم نفيه. وقالت وزارة الدفاع لـ«بي بي سي» إن تطبيق «زووم» لم يُستخدم قط في اجتماعات أمنية مشددة، لكنه ظل أداة للدردشة عبر الحكومة.

ولكن يبقى السؤال، هل التطبيق آمن؟

كان لدى «زووم» ثغرات أمنية في الماضي، بما في ذلك ثغرة أمنية سمحت لقراصنة الإنترنت بإزالة الحاضرين من اجتماعات وانتحال رسائلهم وجعل المستخدمين يجرون مكالمات دون علمهم.

ورغم أنه تم تصحيح كل هذه الأمور، لكن بعض الخبراء ما زالوا يعتقدون أن الشركة لديها موقف ضعيف تجاه الأمن السيبراني.

يقول غراهام كلولي، مستشار الشبكات: «لقد كان لدى (زووم) تاريخ متقلب من حيث الأمن، وفي الوقت الحالي، يستخدم الكثير من الأشخاص التطبيق لأول مرة، وقد لا يكونون على استعداد لاستخدمه بالطريقة الأكثر أماناً لإبعاد الأشخاص غير المرغوب فيهم عن محادثاتهم».

ويضيف: «من المحتمل أيضاً أنهم لم يقرأوا الشروط والأحكام جيداً، ولكنهم نقروا فقط على نعم لكل شيء للاتصال بالإنترنت... صحيح أن (زووم) وغيرها من تطبيقات مراسلة الفيديو تقدم خدمة قيّمة في الوقت الحالي، ولكن يجب على الأشخاص توخي الحذر في اختياراتهم أثناء اندفاعهم للاتصال عبر الإنترنت».

ويعتقد البروفسور آلان وودوار، عالم الكومبيوتر في جامعة سري البريطانية، أن الحكومة بحاجة إلى توخي الحذر. ويضيف: «لا يوجد دليل على أن (زووم) لديها أي مشاكل في أحدث إصداراتها، ولكن في هذه الأوقات المجنونة يبدو من المنطقي فقط استخدام الأنظمة التي تمت تجربتها واختبارها... ما يحدث يعزز الرسالة القائلة بأنه مهما كان التطبيق الذي تستخدمه، فيجب أن تستخدم أحدث إصدار».

وأشار خبراء إلى أنه ينبغي عند عقد اجتماع تعطيل خاصية «نقل الملفات» لمنع مشاركة أي برامج ضارة.


بريطانيا التطبيقات الصحة فيروس كورونا الجديد منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة