«داعش» يستغل «كورونا» ويراهن على «الانفراديين»

«داعش» يستغل «كورونا» ويراهن على «الانفراديين»

السبت - 3 شعبان 1441 هـ - 28 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15096]
القاهرة: وليد عبد الرحمن

عاد تنظيم «داعش» الإرهابي للرهان مجدداً على «الانفراديين» أو «الذئاب المنفردة»، مستغلاً انتشار فيروس «كورونا المستجد». ودعا التنظيم عناصره لتنفيذ «ضربات خاطفة» في الدول بأي سلاح مُتاح، قد تكون خسائرها أقل؛ لكنها قد تُحدث دوياً في الدول، لتأكيد أن «التنظيم ما زالت لديه القدرة على تنفيذ عمليات رغم الخسائر». ورصدت دراسة أخيرة لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف «تداول التنظيم تعليمات لعناصره عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بالادعاء بأن الفيروس يمثل (عقابا من الله، ويحتم اتخاذ خطوات لتكفير الذنوب)، وجعل التنظيم الإرهابي - على حد زعمه - السبيل الوحيد للخلاص من الفيروس، والقضاء عليه، هو (تنفيذ العمليات الإرهابية)، ولو بأبسط الوسائل المتاحة». وتبنى «داعش» قبل أيام، هجوماً انتحاريا استهدف معبداً وسط كابل، أسفر عن مقتل 25 مدنياً على الأقل وجرح ثمانية آخرين. وأعلنت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم أن «الهجوم نفذه انغماسي».

و«الانفراديون» لا يخضعون لـ«داعش» يتسلمون من التنظيم التعليمات للقيام بعمليات إرهابية؛ بل هم أشخاص يخططون وينفذون باستخدام السلاح المتاح لديهم، كما حدث من قبل في استهداف المطارات والمساجد والأسواق والمقاهي والتجمعات. وقال خالد الزعفراني، الباحث في شؤون الحركات الأصولية لـ«الشرق الأوسط»، إن «الانفرادي شخص يقوم بهجوم دون أن تربطه علاقة واضحة بتنظيم ما؛ سواء أكانت هذه العملية بالأسلحة المتطورة، أو بالطرق البدائية مثل (سكين المطبخ)، أو الدهس بالسيارات والشاحنات، أو التفجير الانتحاري، وهذه العمليات لها تأثير إعلامي كبير، والتخطيط لها يعتمد على آليات بسيطة جداً من قبل (الذئاب المنفردة)».

وكان أبو محمد العدناني، الناطق السابق باسم «داعش» قد دعا في تسجيل صوتي عام 2014 المتعاطفين مع التنظيم إلى القتل باستخدام أي سلاح متاح حتى سكين المطبخ من دون العودة إلى قيادة «داعش»... ومن بعده دعا أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم السابق إلى استهداف المواطنين، وتوعد التنظيم عبر مؤسسة الإعلامية «دابق» بحرب تحت عنوان «الذئاب المنفردة». أكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في دراسته، أن «تنظيم (داعش) الإرهابي يستغل أزمة فيروس (كورونا المستجد) في ترويج الإشاعات، في محاولة لتفادي هزائمه خلال الأشهر الماضية، وإعادة تنظيم صفوفه، وتسهيل تحركات عناصره (الذئاب المنفردة) لتنفيذ عملياته الإرهابية الخاطفة»، مؤكداً أنه «لاشك أن الإشاعات جزء من (الإرهاب الإلكتروني) الذي تمارسه التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها (داعش) لتحقيق أهدافها التخريبية، كما أن لها آثارا سلبية كثيرة على المجتمع... وهو ما يدفع الجميع دائماً للتحذير من الانسياق وراء كل ما يتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، دون التحقق من صحته».


فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة