الإعلان عن الفائزين بـ«جائزة محمود كحيل» والاحتفال العام المقبل

الإعلان عن الفائزين بـ«جائزة محمود كحيل» والاحتفال العام المقبل

نالتها عن الكاريكاتير السياسي البحرينية سارة قائد
السبت - 3 شعبان 1441 هـ - 28 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15096]
فازت عن فئة الكاريكاتير السياسي البحرينية سارة قائد - نال جائزة الرسوم التصويرية والتعبيرية الأردني حسان مناصرة
بيروت: «الشرق الأوسط»

أعلنت «مبادرة معتزّ ورادا الصواف للشرائط المصوّرة العربية»، وهي هيئة أكاديمية في الجامعة الأميركية في بيروت، أمس الجمعة، 27 آذار (مارس) 2020، عن تأجيل الاحتفال بالفائزين بالدورة الخامسة لجائزة محمود كحيل للشرائط المصورة والكاريكاتير والرسوم التعبيرية إلى السنة المقبلة 2021، وذلك التزاماً بالحجر الصحي العالمي، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.
لكن القيّمين على المبادرة والجائزة أصروا على إعلان أسماء الفائزين، الذين كان من المفترض أن يزوروا لبنان هذا الأسبوع، لاستلام جوائزهم خلال احتفال ضخم ينظم سنوياً، والمشاركة في معرض لأعمالهم، وذلك لبثّ الأمل في وقت عصيب يمرّ به العالم أجمع.
وفازت عن فئة الكاريكاتير السياسي، وهي الفئة الأبرز بين الجوائز، وقدرها عشرة آلاف دولار، البحرينية سارة قائد التي تعيش حالياً في المملكة المتحدة. وحازت جائزة الروايات التصويرية الفنانة اللبنانية لينا مرهج عن كتاب «سلام لمرسيليا». بينما ذهبت جائزة الشرائط المصوّرة إلى العراقي حسين عادل داود. ونال جائزة الرسوم التصويرية والتعبيرية الأردني حسان مناصرة. ومُنحت جائزة رسوم كتب الأطفال للرسام المصري محمد طه. مع العلم أن قيمة الجوائز النقدية مجتمعة بلغت 36 ألف دولار أميركي.
أما جائزة إنجازات العمر الفخرية، فأعطيت للبناني جورج خوري (جاد)، وهو فنّان شرائط مصوَّرة وناقد فنّي وأستاذ جامعي. فيما ذهبت جائزة راعي الشريط المصوّر الفخرية، إلى «مخبر 619»، وهي مجموعة تونسية تُعنى بفنّ الشرائط المصوّرة التجريبية، تأسّست في 2013.
تألفت لجنة التحكيم من 6 فنانين رواد حائزين على جوائز عالمية، وهم رئيس قسم الماجستير في الشرائط المصورة في كلية كاليفورنيا للفنون مات سيلادي، ومدير مهرجان الشرائط المصورة العالمية «كراك روما» في إيطاليا فاليريو بيندي، ومدير «الصالون العالمي للشرائط المصوّرة» في تازركة الفنان التونسي سيف الدين ناشي، ورسامة الكاريكاتير السياسي المصرية دعاء العدل، ورسام الكاريكاتير وكتب الأطفال وليد طاهر من مصر، إضافة إلى اللبناني جورج خوري (جاد).
وقالت مديرة المبادرة في الجامعة الأميركية في بيروت لينة غيبة: «مع لجنة تحكيم دولية وفائزين من مختلف البلدان العربية، تتخطى جائزة محمود كحيل الحواجز الجغرافية والمادية، إضافة إلى الوباء العالمي، وهي تحتفل بالمواهب الفنية الرائعة في العالم العربي، بغض النظر عن أي حدود، من خلال لمس قلوبنا وعقولنا عبر الفن والثقافة، وتوحيدنا للاحتفال بالحياة في هذه الأوقات العصيبة».
وحول الدورة الخامسة والدول المشاركة، أفادت غيبة: «لاحظنا هذا العام مشاركات للمرة الأولى من البحرين واليمن، إضافة إلى مشاركات سنوية من الجزائر ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان والمغرب وفلسطين والمملكة العربية السعودية وسوريا وتونس».
ولفتت غيبة إلى أن «أكبر عدد من الطلبات المتقدمة للجائزة كان من مصر ككل عام، يليها لبنان، ثم الأردن وسوريا والمغرب. وكانت ليبيا والكويت واليمن دولاً جديدة انضمت إلى فئة الكاريكاتير السياسي».
ونوّهت بالمشاركة النسائية الملفتة في الجائزة، إذ تساوت الفنانات مع الفنانين المشاركين في رسوم كتب الأطفال، وشكلت النساء ثلث المتبارين على الجائزة في فئة الروايات التصويرية، ولكن الأقل حضوراً في الرسوم التعبيرية».


لبنان Arts فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة