ما سبب تباين حرص الدول على ارتداء أقنعة الوجه؟

ما سبب تباين حرص الدول على ارتداء أقنعة الوجه؟

الخميس - 2 شعبان 1441 هـ - 26 مارس 2020 مـ
البعض يظن أن ارتداء القناع يعتبر تذكيراً مرئياً للجميع بمخاطر الفيروس (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجد، أكدت دول كثيرة على مواطنيها ضرورة ارتداء أقنعة الوجه (الكمامات)، في حين لم تنظر دول أخرى إلى هذا الإجراء على أنه خطوة احترازية أساسية لمنع انتقال العدوى.
ويتوجب على المواطنين في هونغ كونغ وسيول وطوكيو ارتداء أقنعة الوجه فور خروجهم من المنزل، في حين ما زال من المقبول في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وسيدني وسنغافورة التجول من دونها.
وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فسبق أن أوضحت منظمة الصحة العالمية أن هناك نوعين فقط من الأشخاص يجب أن يرتدوا هذه الأقنعة: أولئك المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض، والأشخاص الذين يقدمون الرعاية للمشتبه في إصابتهم به.
وأوضحت المنظمة أنه لا حاجة للأصحاء لارتداء أقنعة الوجه، مؤكدة أنها لا توفر حماية موثوقة من «كورونا»، بالنظر إلى أن الأبحاث الحالية تظهر أن الفيروس ينتشر عن طريق الرذاذ والقطرات التي تخرج من الفم والأنف وليس عن طريق الجو، ولهذا السبب، يقول الخبراء إن غسل اليدين المتكرر بالصابون والماء أكثر فعالية من ارتداء الأقنعة التي تولد شعوراً زائفاً بالأمان.
إلا أنه في بعض أجزاء آسيا، يحرص جميع المواطنين على ارتداء أقنعة الوجه؛ حيث ينظرون إليها على أنها أكثر أماناً على صحتهم وعلى صحة الآخرين.
ففي الصين القارية وهونغ كونغ واليابان وتايلاند وتايوان، يسود افتراض عام مفاده أن أي شخص يمكن أن يكون حاملاً للفيروس، حتى الأشخاص الأصحاء، لذلك يرتدي الجميع الأقنعة، ليس فقط لحماية أنفسهم؛ بل ولحماية الآخرين من العدوى.
وفي بعض أجزاء الصين، يمكن أن يتم القبض على الأشخاص ومعاقبتهم لعدم ارتدائهم قناع الوجه.
وفي إندونيسيا والفلبين؛ حيث توجد شكوك حول وجود عديد من الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها، قرر معظم الناس في المدن الكبرى ارتداء الأقنعة لحماية أنفسهم من الآخرين.
وبالنسبة لعديد من هذه البلدان، كان ارتداء أقنعة الوجه هو سلوك ثقافي وأخلاقي حتى قبل تفشي «كورونا».
ففي شرق آسيا، اعتاد كثير من الناس على ارتداء الأقنعة عند مرضهم أو عند حلول ما يعرف بـ«موسم حمى القش»، معتبرين السعال والعطس علانية سلوكيات غير مهذبة.
بالإضافة إلى ذلك، فقد أدى تفشي فيروس «سارس» في عام 2003، والذي أصاب كثيراً من البلدان في المنطقة، إلى الدفع بأهمية ارتداء الأقنعة؛ خصوصاً في هونغ كونغ؛ حيث توفي كثيرون بسبب الفيروس.
لذا، فإن أحد الاختلافات الرئيسية بين هذه المجتمعات والمجتمعات الأخرى التي لا تهتم بهذه الأقنعة بالدرجة نفسها، هو أنهم عانوا من الفيروسات والعدوى منذ وقت قريب إلى حد كبير.
إلا أن الوضع مختلف بشكل كبير في سنغافورة؛ حيث حثت الحكومة المواطنين على عدم ارتداء الأقنعة، لضمان توفر الإمدادات الكافية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.
ويجادل كثير من الأشخاص حول العالم بأن ارتداء القناع في كل مكان، يعتبر تذكيراً مرئياً للجميع بمخاطر الفيروس، ويمكن أن يدفع الجميع للحفاظ على نظافتهم الشخصية بشكل عام.
ومن جهته، قال بنجامين كاولينغ، عالم الأوبئة بجامعة هونغ كونغ «لا يمكننا القول ما إذا كانت أقنعة الوجه فعالة أم لا؛ لكننا نفترض أن كل شيء مهم في الحرب التي يشنها العالم ضد الفيروس؛ خصوصاً أن هذه الأقنعة هي الحماية التي نقدمها للعاملين في مجال الرعاية الصحية».
وأضاف كاولينغ: «إذا تم استخدام أقنعة الوجه من قبل كثير من الناس في المناطق المزدحمة، فأعتقد أن ذلك سيكون له بعض التأثير على تفشي الفيروس بشكل عام، وفي الوقت الحالي نحن نبحث عن كل إجراء صغير يمكننا من الحد من انتقال العدوى».
وتزداد المخاوف المتعلقة بـ«كورونا» بشكل كبير يومياً؛ خصوصاً مع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات الناتجة عنه على مستوى العالم، والتي وصلت إلى 471 ألف إصابة و21 ألف وفاة.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة