ما سبب التفاوت في معدلات وفيات «كورونا» حول العالم؟

ما سبب التفاوت في معدلات وفيات «كورونا» حول العالم؟

الخميس - 2 شعبان 1441 هـ - 26 مارس 2020 مـ
فريق طبي ينقل مريضاً مصاباً بـ«كورونا» لتلقي العلاج في فرنسا (رويترز)
برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»

مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم وخاصة في الولايات المتحدة مؤخراً، يحاول الأطباء وعلماء الأوبئة التنبؤ بالأسباب ومستقبل الفيروس. وفي الوقت الحالي، تصل حالات الإصابات بالفعل إلى عشرات الآلاف وترتفع كل يوم. ويبدو أن التكاليف الباهظة للفيروس التي تتحملها المجتمعات والأفراد هائلة للغاية.

ومع ذلك، فإن عدد الوفيات هو أهم إجراء لمقارنة هذا الوباء مع مجموعة أخرى من الأمراض المعدية السابقة، وفقاً لتقرير نشره موقع شبكة «سي إن إن».

وفي جميع أنحاء العالم، توفي أكثر من 4 في المائة من المرضى، أي ما يزيد عن 20 ألف شخص، والعدد لا يزال إلى ارتفاع.

واعتباراً من نهاية الأسبوع الماضي، قامت تسع دول بتشخيص أكثر من 9 آلاف حالة، وأظهرت ثلاث دول هي كوريا الجنوبية وسويسرا وألمانيا معدلات وفيات أقل بكثير من غيرها.

بالنسبة لكوريا الجنوبية، يرجع ذلك جزئياً إلى أن معظم الحالات تحدث في فئة الشباب الأصغر سناً، في حين أن المعلومات حول إصابات سويسرا لا تزال غير متوفرة جزئياً.

وبالنسبة لألمانيا، يصيب الفيروس الأشخاص في منتصف العمر مثل ما يحدث في البلدان الأخرى. وتحدث الوفيات في ألمانيا أيضاً لدى كبار السن، مثل غيرها من البلدان.

ولكن حتى مع المجموعات المماثلة من المرضى المصابين في فرنسا وإسبانيا والولايات المتحدة، يبلغ معدل وفيات «كوفيد - 19» في ألمانيا نحو 0.4 في المائة فقط.

وقد أثارت المقالات الأخيرة قضية معدل الوفيات المتدني في ألمانيا، مع وجود العديد من النظريات التي طرحها الخبراء المحليون. ويشعر البعض أن ذلك هو مجرد وضع مؤقت، حيث إن ألمانيا، مثل كوريا الجنوبية، تُخضع سكانها بقوة منذ البداية لاختبارات الكشف عن الفيروس.

وتشعر السلطات الألمانية بالقلق من أنه في الأسابيع المقبلة، ستظهر موجة من المرضى ذات العوارض الحادة في البلاد، مما قد يؤدي إلى ارتفاع معدل الوفيات.

وهناك أربعة أسئلة أساسية يجب طرحها عند النظر في الاختلافات الواسعة في معدلات الوفيات بين البلدان:

- هل الفيروس هنا يختلف عن دول أخرى؟

لا. في الوقت الحالي، لا يوجد دليل على أن الفيروس يتحور نحو سلالة أكثر قوة في الولايات المتحدة مثلا، حيث هناك ارتفاع في عدد الوفيات.

- هل يقوم أحد البلدان بتشخيص الفيروس بشكل أسرع من الآخرين؟

نعم. كما ذكر أعلاه، قد يكون هذا تفسيراً للنتائج الألمانية والكورية الجنوبية من خلال تحديد الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض وأعراض خفيفة والذين من غير المحتمل أن يحتاجوا إلى رعاية طبية.

وستساعد معدلات الاستشفاء حسب الدولة، التي لا يتم تتبعها حالياً، على فرز مساهمة الاختبارات التي تُجرى للمرضى في معدلات البقاء على قيد الحياة.

- هل المريض المصاب يختلف بين دولة وأخرى؟

نعم. فلكل دولة طريقة فريدة من نوعها تتعلق بتفشي المرض. ففي كوريا الجنوبية يصيب الفيروس الشباب على الأغلب، وفي إيطاليا هناك الكثير من المرضى المسنين، كما أن الخصائص في إيران غير معروفة جيداً. وأظهرت جميع البلدان الأخرى التي لديها معلومات محددة، مثل الصين ومدينة نيويورك، نفس التوزيع الأساسي فيما يتعلق بالعمر والجنس (الرجال أكثر من النساء)، حيث برز أن المدخنين أكثر عرضة للتأثر بالفيروس أيضاً.

- هل يختلف نظام الرعاية الصحية بين البلدان؟

نعم بالتأكيد. من الصعب فحص الاختلافات في نظام الرعاية الصحية على مستوى الدولة، فالمعلومات قليلة وقد تكون مضللة. ومع ذلك، يمكن لخبراء الرعاية الصحية عادة الاعتماد على «الإجراءات الهيكلية» لتحديد جودة المستشفى أو الولاية أو البلد.

وتُستخدم هذه الإجراءات في نظام تصنيف المستشفيات الخاص بأميركا والعالم، وتتضمن معلومات يتم جمعها بسهولة مثل نسب التوظيف ومستوى التعليم للممارسين وعدد المتخصصين والأسرة في وحدة العناية المركزة.

ويتتبع البنك الدولي معلومات الرعاية الصحية بحسب البلد على ثلاثة تدابير هيكلية ذات صلة (رغم أن حداثة المعلومات تختلف من بلد لآخر)، ويقاس كل منها لكل ألف من السكان، وهي: الأطباء والممرضون والممرضات وأسرة المستشفيات. ويتتبعون أيضاً متغيرين آخرين ذوي صلة: العمر الافتراضي لكل بلد والإنفاق على الرعاية الصحية للفرد.

ولا يظهر أي من هذه المؤشرات اختلافات في بلدان أوروبا الغربية المتأثرة بفيروس كورونا.

كما لوحظ أنه من بين الدول التسع التي لديها أكبر عدد من حالات الإصابة بـ«كوفيد - 19»، فإن الدولة التي لديها أعلى معدل من الممرضين والممرضات تتمتع بأدنى معدل للوفيات بسبب المرض. ويوجد في ألمانيا 13.2 ممرضة لكل ألف شخص، وهو معدل أعلى بكثير من البلدان الأخرى المتأثرة بشدة بـفيروس كورونا.

ومن الجدير ذكره أن هذا الوباء سيستمر في كشف نقاط القوة والضعف في أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.


المانيا اخبار اوروبا المانيا الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة