سقوط صاروخي كاتيوشا على المنطقة الخضراء وسط بغداد

سقوط صاروخي كاتيوشا على المنطقة الخضراء وسط بغداد

الخميس - 2 شعبان 1441 هـ - 26 مارس 2020 مـ
مقر السفارة الأميركية في بغداد (أرشيفية - رويترز)
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»

سقط صاروخا كاتيوشا فجر اليوم (الخميس) على المنطقة الخضراء الشديدة التحصين بوسط بغداد، حيث مقرّ السفارة الأميركية، بحسب ما أعلنت خلية الإعلام الأمني الرسمي في بيان، ليرتفع عدد الهجمات ضد المصالح الدولية إلى 26 في العراق.
وقال مصدر أمني للوكالة الفرنسية للأنباء إن الصواريخ كانت تستهدف السفارة الأميركية، غير أنها سقطت على بعد مئات الأمتار في ساحة خالية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من الهجمات، غير أن واشنطن توجه أصابع الاتهام إلى كتائب «حزب الله» الشيعية المقربة من إيران.
وكانت الإدارة الأميركية قد أشارت، في وقت سابق، إلى قيام ميليشيات شيعية مسلحة بالهجوم الصاروخي على معسكر التاجي، شمال بغداد، الأسبوع الماضي، الذي أسفر عن مقتل 3 جنود من قوات التحالف في العراق، بينهم جنديان أميركيان.
ويدور نقاش متوتر داخل البيت الأبيض بين الرئيس ترمب وكبار مستشاريه حول كيفية التعامل مع الهجوم الأخير في العراق، ومقتل الجنديين الأميركيين. ويصر فريق يقوده وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين على الرد الحاسم الصارم على تلك الهجمات الصاروخية، خاصة أن الوقت مناسب للقيام بعمل حاسم، في ظل انشغال قادة إيران بمحاربة فيروس «كورونا» الذي ينتشر بسرعة، ويمكن أن تؤدي الأوضاع أخيراً إلى تحرك إيراني في اتجاه إجراء مفاوضات.
لكن الفريق الآخر الذي يقوده وزير الدفاع مارك أسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، يتمسك بأن «البنتاغون» ووكالات الاستخبارات ليس لديهم دليل واضح على أن الهجمات التي شنتها ميليشيات شيعية نفذت الهجوم بأوامر من إيران، وحذروا من أن الرد على نطاق واسع قد يجر الولايات المتحدة إلى حرب أوسع مع إيران، مما قد يؤدي إلى تمزق العلاقات المتوترة بالفعل مع العراق.


العراق الحرب في العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة