عبد الرفيع جواهري: «القبح» الموسيقي السائد سيتلاشى مهما طال

عبد الرفيع جواهري: «القبح» الموسيقي السائد سيتلاشى مهما طال

الشاعر المغربي قال لـ«الشرق الأوسط» إنه ليست هناك وصفة صيدلية لكتابة قصيدة للغناء
الخميس - 2 شعبان 1441 هـ - 26 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15094]
الشاعر المغربي عبد الرفيع جواهري
مراكش: عبد الكبير الميناوي

برز الشاعر المغربي عبد الرفيع جواهري، في أكثر من مجال. فهو رئيس سابق لاتحاد كتاب المغرب، وفاعل سياسي وقانوني وحقوقي. وهو، قبل هذا وبعده، شاعر له حضوره، كما أنه من مؤسسي الكتابة الساخرة في الصحافة المغربية المكتوبة.
راكم جواهري، على مدى 6 عقود، كلمات أكثر من 30 أغنية، تعامل فيها مع عدد من كبار الملحنين، فيما تراوحت تجربته الشعرية بين مرحلة أولى غنائية، ومرحلة ثانية تساوقت مع الالتزامات السياسية التي أطرها ديوان «وشم في الكف» (1981)، وديوان «شيء كالظل» (1994)، وصولاً إلى «كأني أفيق» و«الرابسوديا الزرقاء» (2010).
وأخذاً بعين الاعتبار تحولات المشهد الغنائي المغربي والعربي، بين الأمس واليوم، وتصاعد النقاش بخصوص مستوى الأعمال الموسيقية والفنية التي صارت تقترح على المتلقي، حاورت «الشرق الأوسط»، جواهري، وتطرقت لعدد من الأسئلة المرتبطة بتجربته ووجهة نظره بخصوص راهن ومستقبل الممارسة الموسيقية.
تحدث جواهري عن إحياء الفنان المغربي عبد الوهاب الدكالي، أخيراً، لحفل موسيقي ضمن أسبوع التناغم الموسيقي في «شتاء طنطورة» بالسعودية؛ وعن عودة عزيزة جلال إلى الغناء، فقال: «حدث كبير يستحق الانتباه أن يقام بالمملكة العربية السعودية أسبوع التناغم الموسيقي في شتاء طنطورة. مشاركة الفنان عبد الوهاب الدكالي والمطربة عزيزة جلال في هذا الحفل الموسيقي تدخل في إطار ثقافة الاعتراف بمكانة الموسيقى والغناء في المغرب من طرف إخواننا في السعودية. وفيما يخص المشهد الفني اليوم، على مستوى الغناء، فمن الواضح أنه يعيش تردياً ملحوظاً باستثناء ومضات لمن بقي على قيد الحياة من الفنانين الذين يستحقون أسماءهم، والذين لا يتراجعون في مقاومة هذا القبح العام. لذلك فإن إحياء حفلات على غرار ما تم في شتاء طنطورة من شأنه توجيه الانتباه إلى الجيد من الموسيقى والغناء، وجعل الجيل الجديد يتعرف على الإبداعات الجيدة وتقريبه منها ومن روادها». وأضاف: «أنا متفائل بأن هذا القبح السائد مهما طال سوف يتلاشى أمام ما هو عميق وجميل من الإبداعات الموسيقية والغنائية».
وتحدث جواهري عن سياق تلحين وغناء عدد من الأغاني، التي كتب كلماتها، وتحولت إلى خالدات، فقال إن «لكل أغنية سياقها الخاص»، قبل أن يضرب المثل بأغاني: «ميعاد»، التي أسند تلحينها لعبد السلام عامر، و«راحلة» التي كتبها في عنفوان صعود التيار الموسيقي والغنائي الرومانسي في العالم العربي. فيما جاءت «القمر الأحمر»، التي لحنها عبد السلام عامر وغناها عبد الهادي بلخياط بمعية بهيجة إدريس، صورة غنائية تحتفي بجمال نهر أبي رقراق، الذي يفصل ما بين مدينتي الرباط وسلا.
وجواباً عن سؤال من أين استقى تلك الغنائية الهادئة والعذوبة في الموسيقى الشعرية، مع ما في الكلمات من استعارات، قال جواهري: «أنا عاشق للموسيقى السيمفونية، وبحكم اشتغالي في الإذاعة والتلفزيون طيلة 10 سنوات، من 1960 إلى 1970، فقد كنت أنتج برامج أدبية من بينها قصة الأسبوع، وكنت أقرأ بصوتي النصوص القصصية مع تمويج بالموسيقى الكلاسيكية كموسيقى شوبان وفرانز ليست وريمسكي كورساكوف صاحب معزوفة (شهرزاد)، وغيرهم. وفي السياق ذاته، فإن ما كتبته أو أكتبه لحد الآن يتم على وقع مؤلفات أولئك العباقرة. وهكذا تأتي القصيدة سيمفونية أو سوناتا شعرية مليئة بالغنائية الشفيفة».
وبخصوص متطلبات كتابة كلمات جميلة ترضي الملحن، وتصنع مجد المغني، قال جواهري: «ليس هناك وصفة صيدلية (روشيتة) لكتابة قصيدة للغناء. أسلوبي في التعامل مع الملحنين يقوم على مواكبة عمل الملحن، حيث نعقد جلسات عمل واستماع وإبداء الرأي المبني على النقاش إلى أن أقتنع بأن النص الشعري أخذ ما يستحقه من مجهود. وهذه الطريقة في العمل هي أحد أسباب نجاح الأغاني التي كتبت نصوصها».
وعن كيف تتجاور في تجربته الشعرية وثوقية الخطاب الذي ميز شعر جيل الستينيات، كما هو الحال في ديوان «وشم كالكف»، ورِقّة كلمات أغاني «ميعاد» و«القمر الأحمر» و«راحلة»، مثلاً، قال جواهري: «الشاعر ليس علامة تجارية جامدة مسجلة في الأرشيف التجاري لحفظ العلامات. إنه قبل أن يكون شاعراً، هو مواطن يمارس قناعاته الاجتماعية والثقافية والسياسية كأي مواطن، الفرق بينهما هو فقط ملكة التعبير الإبداعي عن ذلك. ومثلما هو كذلك، فإنه أيضاً عاطفة جياشة: يحب، يشتاق، يحزن ويفرح. وبين ما سميتَه أنت بالوثوقية في ديوان (وشم في الكف)، وبين صبوات الشاعر، تنتصب جدلية حية تمنحه مواطنته وإنسانيته، أيضاً».
وقال جواهري، إنه يتمنى دائماً لقاء المشرق بالمغرب في عمل غنائي يجسد الحب والجمال؛ وأنه ينتظر مفاتحته في موضوع تعاون فني من طرف الملحنين والمغنين والمغنيات من المشرق العربي.


المغرب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة