إعادة برمجة الخلايا الجذعية لامرأة عمرها 114 عاماً

إعادة برمجة الخلايا الجذعية لامرأة عمرها 114 عاماً

الخميس - 2 شعبان 1441 هـ - 26 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15094]
إعادة برمجة الخلايا الجذعية لامرأة

تمكن العلماء لأول مرة من إعادة برمجة الخلايا الجذعية لامرأة تبلغ من العمر 114 عاماً، لتصبح مثل الخلايا الجنينية، وتكون هذه السيدة هي أكبر متبرع بعينة دم لتحويل الخلايا به إلى خلايا جذعية متعددة القدرات.
والخلايا الجذعية هي التي تزود الجسم بالخلايا المسؤولة عن تشكيل الأنسجة والأعضاء، والنوع الأفضل منها هو الموجود في البويضة المخصبة والتي تسمى بـ«الكيسة الأُريميَة للجنين»، وتُعرف بالخلايا الجنينية قبل التخصصية، والتي تكون مسؤولة عن إنتاج خلايا أكثر تخصصاً، بحيث تؤدي إلى ظهور جميع أنواع الخلايا الخاصة بأعضاء وأنسجة الجسم المختلفة.
ولا تزال هناك قيود أخلاقية على استخدام مثل هذا النوع من الخلايا، ولذلك عملت أبحاث على تحويل الخلايا الجذعية البالغة، والمسؤولة عن توليد أنواع مختلفة من الأنسجة والخلايا للعضو الذي تعيش فيه كخلايا الجلد مثلاً، إلى خلايا جنينية غير متخصصة يمكن استخدامها لدعم أي عضو، وتوصلت إلى آليات لتحقيق ذلك، ولكنها عجزت عن تحقيق نفس الأمر عند التعامل مع خلايا جذعية تم الحصول عليها من المسنين.
وخلال الدراسة التي نُشرت في العدد الأخير من دورية «بيوكيميكال آند بيوفيزيكال ريسيرش كومينيكيشن»، أبلغ الفريق البحثي من معهد سانفورد بورنهام الطبي للاكتشاف الطبي بكاليفورنيا الأميركية، عن تقنيات لبرمجة الخلايا الجذعية لسيدة متبرعة تبلغ من العمر 114 عاماً، وتحويلها إلى خلايا جنينية، بنفس كفاءة برمجة الخلايا الجذعية لشخص يبلغ من العمر 43 عاماً، وطفل عمره 8 سنوات، تم استخدامهما للمقارنة.
ويقول د.إيفان سنايدر، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره أمس موقع «ساينس أليرت»: «ما توصلنا إليه يعني أننا أعدنا الساعة الخلوية من سن 114 إلى صفر، وهو ما يعني أن العمر الكبير ليس عائقاً أمام إعادة البرمجة».
ويأمل سنايدر أن تسمح أبحاثهم المستقبلية على الخلايا الجذعية التي يمكن الحصول عليها من أقران هذا السيدة بالتحقيق بشكل أفضل في أسرار العمر الطويل لهم، ومقاومتهم للأمراض التنكسية مثل الخرف وألزهايمر. وأظهرت الكثير من الأبحاث أن المسنين الذين وصلوا لهذا العمر لديهم مناعة غريبة بشكل عام للأمراض المزمنة المرتبطة بالعمر، مثل ألزهايمر والشلل الارتعاشي (باركنسون)، والتي لا يبدو أن لها علاقة كبيرة بأسلوب الحياة.
ويضيف سنايدر: «ستكون مشكلتنا في الحصول على عينة للدراسة، حيث لا يوجد في جميع أنحاء العالم سوى 28 شخصاً فقط تم التحقق من أنهم تجاوزوا عمر الـ110 أعوام».


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة