بومبيو يخفض مساعدات أفغانستان مليار دولار

بومبيو يخفض مساعدات أفغانستان مليار دولار

الأربعاء - 30 رجب 1441 هـ - 25 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15093]
واشنطن: إيلي يوسف

لم ينجح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في حل الخلاف بين الرئيس الأفغاني أشرف غني ومنافسه عبد الله عبد الله الذي عين نفسه أيضاً رئيساً للبلاد. ورداً على هذا الفشل، قررت واشنطن فرض عقوبات وضغوط على الطرفين لإجبارهما على التوافق.
زيارة بومبيو التي دامت نحو 8 ساعات في العاصمة كابول، والتقى فيها عدداً كبيراً من المسؤولين الأفغان المعنيين بتطبيق اتفاق السلام الذي تم بين الولايات المتحدة وحركة «طالبان»، ختمها بشكل «ناجح»، على الأقل حين التقى كبير المفاوضين في حركة «طالبان»، الملا برادار، في قاعدة العديد الجوية بقطر.
وعبر بومبيو، في بيان أصدره، عن أسفه الشديد إزاء عدم قدرة غني وعبد الله على التوصل لاتفاق بشأن حكومة شاملة لمواجهة تحديات الحوكمة والسلام والأمن وتوفير الصحة والرعاية الاجتماعية للمواطنين الأفغان.
وأضاف أن الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل منهما، ومما تعنيه تصرفاتهما بالنسبة لأفغانستان ولمصالحنا المشتركة، وأن فشلهما قد سبب الأذى للعلاقات الأميركية - الأفغانية، ولم يكن مشرفاً للأفغان والأميركيين وقوات التحالف الذين ضحوا بأرواحهم وثرواتهم في الصراع لبناء مستقبل جديد لهذه البلاد.
وتابع بومبيو: «بما أن هذا الفشل القيادي يشكل خطراً مباشراً على المصالح القومية للولايات المتحدة، ستبدأ حكومة الولايات المتحدة فوراً في مراجعة نطاق تعاونها مع أفغانستان، ويشمل ذلك قراراً فورياً بخفض المساعدات بقيمة مليار دولار هذا العام، والاستعداد لخفض إضافي بقيمة مليار دولار آخر بحلول عام 2021».
وأكد بومبيو أنه بالإضافة إلى ذلك، ستباشر الولايات المتحدة مراجعة جميع برامجها ومشاريعها لتحديد مزيد من التخفيضات، وإعادة النظر في تعهداتها بشأن مؤتمرات المنح المقدمة لأفغانستان.
وقال إنه أوضح للقيادة الأفغانية أن واشنطن لن تساند العمليات الأمنية التي جرت بدوافع سياسية، ولن تدعم القادة السياسيين الذين يأمرون بهذه العمليات، أو هؤلاء الذين يدافعون عن إقامة حكومة موازية أو حتى يدعمونها.
وأضاف أن الولايات المتحدة تظل مقتنعة بأن التسوية السياسية هي الحل الوحيد للصراع، إلا أن القادة الأفغان أخفقوا في التعاطي مع خطة العمل المشتركة، وفشلوا بالدرجة الأولى في تشكيل فريق وطني شامل للمشاركة في المفاوضات بين الأفغان، أو حتى لاتخاذ خطوات عملية لتسهيل الإفراج عن مساجين كلا الجانبين، في إطار تدابير بناء الثقة للتوصل لتسوية سياسية، وتحقيق وقف إطلاق النار الدائم الشامل.
وأكد بومبيو أن واشنطن ماضية قُدُماً في سحب قواتها المشروط، وفق الاتفاق مع «طالبان»، قائلاً: «إذا اختار القادة الأفغان تشكيل حكومة شمولية يمكنها توفير الأمن والمشاركة في عملية السلام، فإن الولايات المتحدة مستعدة لدعم هذه الجهود، وإعادة النظر في القرارات التي اتخذناها اليوم».
وختم بومبيو بأن الولايات المتحدة لا تتخلى عن شراكتها مع أفغانستان، ولا عن التزامها بدعم قوات الأمن الأفغانية، لكن مراجعة نطاق تعاوننا هي فرصة للقادة الأفغان لمراجعة تصرفاتهم غير المسؤولة. وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل تنفيذ التزاماتها تجاه الشعب الأفغاني. وعليه، ستوفر دعماً بقيمة 15 مليون دولار للمساعدة في مكافحة انتشار فيروس كورونا في أفغانستان.
وفي حديث صحافي على متن الطائرة التي أقلته في طريق عودته إلى واشنطن، قال بومبيو: «هناك أماكن تم إحراز تقدم فيها. فالحد من العنف حقيقي، رغم عدم مثاليته، لكنه جيد جداً في بعض الأماكن، ولم تسجل أي هجمات على قواتنا منذ توقيع اتفاق السلام، ونحن سنواصل احترام تعهداتنا، ما دامت (طالبان) تلتزم بتنفيذ تعهداتها بوقف الهجمات على القوات الأميركية».
وأضاف بومبيو: «نحن أقرب إلى بداية الإفراج عن السجناء مما كنا عليه، على الرغم من أننا كنا نأمل بأن يحدث هذا قبل أسبوعين. وبما أنه لم يحصل، فقد ضغطت على الرئيس غني، والرئيس التنفيذي عبد الله، لأنهما ما زالا لا يريان طريقهما للانضمام إلى فريق العمل الشامل». وتابع: «لهذا السبب، ترى في بياننا أننا نشعر بخيبة أمل لأنهم لم يتمكنوا من القيام بذلك. لكني أعتقد أنهم بدأوا يدركون أننا عازمون على تنفيذ الخطوط العريضة للإعلان المشترك مع الحكومة الأفغانية، والوثيقة التي وقعناها مع (طالبان)».


أميركا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة