توقعات بانعقاد مؤتمر قادة العشرين الافتراضي لبحث «الجائحة» غداً

توقعات بانعقاد مؤتمر قادة العشرين الافتراضي لبحث «الجائحة» غداً

وزراء المالية ومحافظو البنوك يقدمون مقترحات المعالجات الاقتصادية
الأربعاء - 30 رجب 1441 هـ - 25 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15093]
الرياض: «الشرق الأوسط»

في وقت ينتظر أن يكون وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في أكبر اقتصادات العالم قد قدّموا الاقتراحات لمعالجة الاقتصاد العالمي، يُتوقع أن يكون غداً (الخميس)، موعداً لانعقاد القمة الاستثنائية لقادة مجموعة العشرين التي تستضيفها السعودية وترأس أعمالها للعام الجاري 2020.

ووفقاً لمصادر متعددة نقلت عنهم وكالة «رويترز»، فإن قادة مجموعة العشرين التي تضم أكبر اقتصادات في العالم سيعقدون مؤتمراً افتراضياً عبر الهاتف يوم غد (الخميس)، لمناقشة تفشي فيروس «كورونا» والخروج بمقترحات عملية للتعامل مع الأزمة العالمية المتفشية.

وينتظر أن يكون وزراء مالية المجموعة ومحافظو البنوك المركزية قد قدّموا المقترحات التفصيلية المرتبطة بمعالجة الظروف الاقتصادية الحالية المتأتية من جراء تداعي تفشي الفيروس للقادة بعد أن كانوا قد عقدوا أول من أمس، مؤتمراً افتراضياً عبر الهاتف لدارسة وضع «خطة عمل» للتعامل مع تفشي الفيروس الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يسفر عن ركود عالمي. وحسب معلومات البيان الذي أصدرته الأمانة السعودية لمجموعة العشرين ليلة الاثنين الماضي، فإن الاتفاق جاء على ثلاثة مسارات رئيسية تفرض التعاون المشترك بين البلدان الأكبر اقتصادياً في العالم تشمل فرض مزيد من متابعة مستجدات الفيروس وتداعياته مع زيادة جرعة الإجراءات الداعمة للاقتصاد وتأطيرها بوضع خطة عمل مشتركة للاستجابة للتداعيات التي تنجم عن الجائحة.

وكان وزير المالية السعودية محمد الجدعان، قد أكد عقب الاجتماع الحاجة إلى تكثيف الجهود المشتركة لمجموعة العشرين واتخاذ قرارات، وصفها بـ«الحازمة» بشكل متسق للحفاظ على استقرار الاقتصاد العالمي والأسواق المالية العالمية، واستعادة الثقة والحيلولة من وقوع آثار اقتصادية سلبية عميقة المدى.

واتفق الوزراء والمحافظون على متابعة مستجدات «كورونا» عن كثب يشمل ذلك تداعياته على أوضاع الأسواق المالية والاقتصادات؛ كما أكدوا ضرورة اتخاذ إجراءات إضافية لدعم الاقتصاد خلال الأزمة الحالية وللفترة اللاحقة، بالإضافة إلى الاتفاق على وضع خطة عمل مشتركة للاستجابة لأي تداعيات تنجم عن الفيروس تتضمن إجراءات تعتزم القيام بها دول المجموعة، دون الإفصاح عن تفاصيلها.

ودعا الاجتماع لضرورة تكثيف جهود من الجهات المقرضة الثنائية ومتعددة الأطراف لمعالجة مخاطر استدامة الديون، وخصوصاً في الدول ذات الدخل المنخفض، في خضم اندلاع الفيروس وزيادة النقاش لدور صندوق النقد الدولي وعمله الوثيق مع مجموعة البنك الدولي والمؤسسات المالية الدولية الأخرى لاستغلال جميع الموارد المتاحة والبحث عن تدابير إضافية إلزامية لدعم الاستقرار المالي والسيولة في الأسواق الناشئة واقتصادات الدول النامية.

وطالب الجدعان، وفقاً لنتائج الاجتماع، بأهمية رفع مستوى تعاون دول مجموعة العشرين في مكافحة الفيروس، لافتاً إلى أنه على دول مجموعة العشرين الاستعداد لاتخاذ أي تدابير إضافية لمواجهة كل ما يطرأ عن الأزمة العالمية ووضع رؤية تحدد مسار الإجراءات المتخذة على الأجلين المتوسط والطويل لدفع عجلة تعافي الاقتصاد وإيجاد المحفز الذي يؤدي إلى نمو قوي.


قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة