«سنوك» الإماراتية تؤجل بدء إنتاج حقل «محاني 1» للغاز

«سنوك» الإماراتية تؤجل بدء إنتاج حقل «محاني 1» للغاز

«إيني الإيطالية» قالت إنها تراجع مشروعاتها في منطقة الشرق الأوسط
الأربعاء - 30 رجب 1441 هـ - 25 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15093]
«سنوك» الإماراتية تعتزم بدء الإنتاج من حقل «محاني 1» للغاز قبل نهاية العام (وام)
الشارقة: «الشرق الأوسط»

قالت مؤسسة نفط الشارقة الوطنية «سنوك»، أمس، إن التأثير الحالي لتفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» سيؤدي إلى تأجيل بدء الإنتاج في مشروع محاني لاستكشاف الغاز لمدة قد تصل إلى شهرين.
وقال حاتم الموسى، الرئيس التنفيذي لمؤسسة نفط الشارقة الوطنية في مؤتمر عبر الهاتف: «فيما يتعلق بمشروع محاني، نحرز تقدماً في كل شيء وفقاً للخطة، ومع ذلك نتوقع بعض التأجيلات الطفيفة لبدء التشغيل، ما زلنا نعتزم بدء الإنتاج قبل نهاية العام». وأضاف أنه من المتوقع ألا يزيد التأجيل عن شهر أو اثنين.
وأعلنت «إيني» الإيطالية أنها تراجع كل مشروعاتها في المنطقة بسبب الوضع الحالي في الأسواق العالمية، لكن مسؤولاً تنفيذياً كبيراً قال إن تلك المراجعة لن تؤثر على مشروع محاني.
وأعلنت «سنوك» وعملاق الطاقة الإيطالي «إيني» في يناير (كانون الثاني) اكتشاف حقل محاني الجديد البري للغاز الطبيعي والمكثفات في الشارقة، في أول كشف من نوعه في الإمارات منذ بداية الثمانينات.
وقال فؤاد الكريكشي، نائب الرئيس التنفيذي لـ«إيني» في الشرق الأوسط، في ذات المؤتمر عبر الهاتف: «فيما يخص (إيني)، لن يكون هناك تأثير على مشروعات محاني».
وقال إندريا كوزي، العضو المنتدب لـ«إيني الشارقة بي في»: «أتممنا كل أنشطة المشتريات في محاني، وما قد يتأخر بالطبع هو تنفيذ المشروع، لأن ذلك يتطلب وجود الأفراد، وكلنا نعلم ما يحدث حول العالم». وعلى نحو منفصل، أرست «سنوك» مشروع مرفق تخزين غاز موفاييد السطحي في الشارقة على شركة «بتروفاك فاسيليتيز مانجمنت إنترناشونال»، ويتضمن المشروع الذي تبلغ قيمته 40 مليون دولار منشأة عالية الضغط، وخط أنابيب عالي الضغط، وخطوط تدفق لـ4 آبار موجودة في حقل موفاييد. وقالت «سنوك» إنها ستواصل تقييم الحاجة للتوسع في قدرات التخزين والتسليم في المشروع لما بعد 2023.
وتصل معدلات تدفق حقل «محاني» إلى 50 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم، جنباً إلى جنب مع السوائل المرتبطة به، وتم هذا الاكتشاف بالتعاون بين مؤسسة نفط الشارقة الوطنية «سنوك» وشريكتها الإيطالية «إيني» خلال السنة الأولى من الشراكة بين المؤسستين.
وجرى حفر بئر «محاني1» على عمق إجمالي يبلغ 14 ألفاً و597 قدماً، ما أسفر عن اكتشاف الغاز مع المكثفات المرتبطة به في تكوين الثمامة، وسيتم تقدير حجم الاكتشاف في الوقت المناسب في ظل توقعات لمزيد من عمليات التقييم والتطوير. وذكرت «سنوك» في ذلك الوقت أن بئر «محاني1» الواقع في منطقة الامتياز «ب» هي أول بئر استكشافية تقوم المؤسسة بحفرها بعد حصولها على مسح زلزالي ثلاثي الأبعاد جديد يغطي المنطقة.
يشار إلى أن «سنوك» التي تأسست في عام 2010 بموجب مرسوم أميري من حاكم الشارقة تتولى عمليات التنقيب والإنتاج والهندسة والبناء والتشغيل والصيانة لأصول الطاقة في الإمارة.
وتمتلك مؤسسة نفط الشارقة الوطنية «سنوك» وتدير أكثر من 50 بئراً موزعة على 3 حقول، بالإضافة إلى مجمع لمعالجة الغاز ومحطتين لتخزين وتصدير السوائل الهيدروكربونية، ويشكل مجمع «الصجعة» التابع لها مركزاً لخطوط أنابيب الغاز التي تربط جميع المناطق الشمالية.
من جهتها، قالت شركة «إيني» الإيطالية إنها تراجع مشروعاتها في منطقة الشرق الأوسط بسبب جائحة فيروس كورونا وأوضاع سوق النفط الحالية. وتضم محفظة «إيني» في الشرق الأوسط مشروعات بأنشطة المصب والمنبع في البحرين ولبنان وعمان والإمارات. وتشمل المشروعات التي ستخضع للمراجعة تلك التي تتم بالاشتراك مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).
وقال فؤاد الكريكشي، نائب الرئيس التنفيذي لـ«إيني» في الشرق الأوسط، خلال مؤتمر: «نحن في الوقت الحالي نجري مراجعة لجميع المشروعات القائمة للعام الحالي 2020 و2021. ونتوقع أن نتوصل إلى الخطة المعدلة في وقت ما الشهر المقبل». وأضاف: «إنه ليس مجرد فيروس كورونا، أنت تتحدث عن سوق تمر بهبوط مفاجئ للأسعار بـ50 في المائة، لذا فإننا ننظر إلى الجانبين، تأثير الأسعار وفيروس كورونا».
ورداً على سؤال عما إذا كان الوضع الحالي سيكون له تأثير على تطوير حقل غاز غشا، عالي الكبريت في أبوظبي، قال الكريكشي إنه ستكون هناك مراجعة مشتركة مع «أدنوك». وحصلت «إيني» في 2018 على حصة 25 في المائة في الامتياز الذي تديره «أدنوك». ولدى «فنترسهال» الألمانية التابعة لشركة «باسف» للكيماويات حصة 10 في المائة، في حين تمتلك «أو إم في» النمساوية 5 في المائة.
ويقع المشروع على الساحل الشمالي الغربي لأبوظبي، وتُقدر طاقة الإنتاج اليومية، عند تشغيله، بنحو مليار قدم مكعبة من الغاز عالي الكبريت. وقال إن من السابق لأوانه إصدار أحكام، وإن المسؤولين يراجعون كل الخيارات وتصورات مختلفة. وقال الكريكشي إن «إيني» سترجئ أيضاً البدء في مشروعات جديدة، «في الأماكن التي لم نبدأ فيها بعد، ستتجه العمليات للتأجيل حتى يتضح الوضع».


الامارات العربية المتحدة Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة