إيران تسجل 129 وفاة جديدة بكورونا... وخامنئي يرفض المساعدة الأميركية

إيران تسجل 129 وفاة جديدة بكورونا... وخامنئي يرفض المساعدة الأميركية
TT

إيران تسجل 129 وفاة جديدة بكورونا... وخامنئي يرفض المساعدة الأميركية

إيران تسجل 129 وفاة جديدة بكورونا... وخامنئي يرفض المساعدة الأميركية

أعلنت إيران اليوم الأحد أن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا ارتفع إلى 1685 بعد وفاة 129 شخصا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، فيما بلغ إجمالي الإصابات 21638.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور للتلفزيون الرسمي «هناك 1028 حالة إصابة مؤكدة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية... وتعافى 7913 شخصا». وإيران هي أكثر الدول الموبوءة بكورونا في الشرق الأوسط.
يأتي ذلك في وقت رفض المرشد الإيراني، علي خامنئي، عرض الولايات المتحدة لمساعدة إيران في مكافحة وباء فيروس «كورونا»، ووصف غرض المساعدة بأنه «أمر غريب»، في وقت يتفشى الوباء في أنحاء إيران.
وأضاف خامنئي في خطاب بثه التلفزيون: «عرض الأميركيون عدة مرات مساعدة إيران على احتواء الفيروس. وبخلاف حقيقة أن هناك شكوكاً أن أميركا هي التي أوجدت هذا الفيروس... فعرضهم غريب بالنظر إلى أنهم يواجهون نقصاً في سبل مكافحتهم للفيروس»، وذلك حسبما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.
وزاد الخلاف بين طهران وواشنطن منذ 2018 بعدما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع ست قوى عالمية، وأعاد فرض عقوبات خنقت اقتصادها.
وتابع خامنئي قائلاً: «إيران لديها القدرة على تخطي أي أزمة بما يشمل تفشي كورونا».
وتضافرت العقوبات الأميركية وتفشي فيروس «كورونا» على توجيه ضربة قوية إلى اقتصاد إيران، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار وتراجع العملة المحلية. وأشار مسؤولون إيرانيون إلى أن العقوبات تعرقل جهود طهران لاحتواء الانتشار السريع للفيروس.
وفي التاسع من مارس (آذار)، أعلن مكتب خامنئي إلغاء خطابه السنوي في مدينة مشهد بمناسبة السنة الفارسية الجديدة، لمنع إصابة المزيد من الأشخاص بالفيروس، في أسوأ البلدان تضرراً منه في منطقة الشرق الأوسط. وهناك أكثر من 17 ألف حالة إصابة في إيران. وظهر خامنئي منذ يومين في بث مباشر تلفزيوني بمناسبة السنة الجديدة وقال: «كان عاماً صعباً بدأ بالسيول وانتهى بـ(كورونا)»، لكنه تابع أنه من الممكن مواجهة الصعوبات بالوحدة.
يُذكر أن ثمة تقارير تفيد بأن معدلات الوفيات في إيران جراء الفيروس الفتاك هي أعلى منها لدى البلدان الأخرى المتضررة بشدة. ويزعم خبراء من خارج البلاد، فضلاً عن بعض المشرعين والمسؤولين الإيرانيين، أن الحكومة تتعمد حجب الأرقام الحقيقية لحالات الإصابة والوفيات حتى الآن.


مقالات ذات صلة

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

صحتك ومن المهم تحديد التبعات المحتملة للتطعيم ضد «كوفيد» في ظل التوصيات الطبية المنتشرة على نطاق واسع للحوامل بتلقي هذا اللقاح (رويترز)

الإصابة بـ«كوفيد» أو تطعيم الأمّ خلال الأشهر الأولى لا يزيدان خطر تشوه الجنين

دراسة تقول إن الأطفال لا يواجهون أي مخاطر محددة للإصابة بعيوب خلقية إذا كانت الوالدة مصابة بـ«كوفيد» أو جرى تطعيمها ضد المرض في بداية الحمل.

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

بايدن يقول إنه «بحالة جيدة» بعد إعلان إصابته بـ«كوفيد-19»

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي يعاني «أعراضا خفيفة» بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا خلال رحلة له إلى لاس فيغاس في إطار حملته الانتخابية، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

طُلب من صاحب عمل في بريطانيا أن يدفع أكثر من 26 ألف جنيه إسترليني لعاملة سابقة بسبب السعال المتعمد في وجهها أثناء جائحة كوفيد.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«مسيّرة تل أبيب» تُنذر بتوسيع الحرب

أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)
أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)
TT

«مسيّرة تل أبيب» تُنذر بتوسيع الحرب

أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)
أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)

هددت إسرائيل أمس بالانتقام رداً على هجوم بطائرة مسيّرة على تل أبيب أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، في تطور ينذر بتوسيع أكبر للحرب الدائرة في غزة منذ تسعة أشهر، وكذلك الصراع الدائر على هامشها بين الدولة العبرية وأذرع إيران في المنطقة.

وتعهد وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، أمس، بجعل الحوثيين «يدفعون ثمن» الهجوم الذي أدانته الولايات المتحدة.

وجاء ذلك بعدما قال المتحدث العسكري باسم جماعة «أنصار الله» (الحوثيين) يحيى سريع إنهم نفذوا هجوماً «بطائرة مسيّرة جديدة اسمها (يافا) قادرة على تجاوز المنظومات الاعتراضية للعدوّ ولا تستطيع الرادارات اكتشافها». وتحدث عن أن الجماعة لديها «بنك أهداف» في إسرائيل. وأدى انفجار المسيّرة الحوثية إلى مقتل رجل وإصابة سبعة أشخاص بجروح طفيفة.

على صعيد آخر، شنت إسرائيل هجوماً عنيفاً على محكمة العدل الدولية، عادّة أنها اتخذت «قراراً كاذباً» عندما قضت بأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية غير قانوني، لكن الرئاسة الفلسطينية عدّت القرار «تاريخياً».