إيران تسجل 129 وفاة جديدة بكورونا... وخامنئي يرفض المساعدة الأميركية

إيران تسجل 129 وفاة جديدة بكورونا... وخامنئي يرفض المساعدة الأميركية

الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت إيران اليوم الأحد أن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا ارتفع إلى 1685 بعد وفاة 129 شخصا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، فيما بلغ إجمالي الإصابات 21638.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور للتلفزيون الرسمي «هناك 1028 حالة إصابة مؤكدة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية... وتعافى 7913 شخصا». وإيران هي أكثر الدول الموبوءة بكورونا في الشرق الأوسط.

يأتي ذلك في وقت رفض المرشد الإيراني، علي خامنئي، عرض الولايات المتحدة لمساعدة إيران في مكافحة وباء فيروس «كورونا»، ووصف غرض المساعدة بأنه «أمر غريب»، في وقت يتفشى الوباء في أنحاء إيران.

وأضاف خامنئي في خطاب بثه التلفزيون: «عرض الأميركيون عدة مرات مساعدة إيران على احتواء الفيروس. وبخلاف حقيقة أن هناك شكوكاً أن أميركا هي التي أوجدت هذا الفيروس... فعرضهم غريب بالنظر إلى أنهم يواجهون نقصاً في سبل مكافحتهم للفيروس»، وذلك حسبما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

وزاد الخلاف بين طهران وواشنطن منذ 2018 بعدما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع ست قوى عالمية، وأعاد فرض عقوبات خنقت اقتصادها.

وتابع خامنئي قائلاً: «إيران لديها القدرة على تخطي أي أزمة بما يشمل تفشي كورونا».

وتضافرت العقوبات الأميركية وتفشي فيروس «كورونا» على توجيه ضربة قوية إلى اقتصاد إيران، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار وتراجع العملة المحلية. وأشار مسؤولون إيرانيون إلى أن العقوبات تعرقل جهود طهران لاحتواء الانتشار السريع للفيروس.

وفي التاسع من مارس (آذار)، أعلن مكتب خامنئي إلغاء خطابه السنوي في مدينة مشهد بمناسبة السنة الفارسية الجديدة، لمنع إصابة المزيد من الأشخاص بالفيروس، في أسوأ البلدان تضرراً منه في منطقة الشرق الأوسط. وهناك أكثر من 17 ألف حالة إصابة في إيران. وظهر خامنئي منذ يومين في بث مباشر تلفزيوني بمناسبة السنة الجديدة وقال: «كان عاماً صعباً بدأ بالسيول وانتهى بـ(كورونا)»، لكنه تابع أنه من الممكن مواجهة الصعوبات بالوحدة.

يُذكر أن ثمة تقارير تفيد بأن معدلات الوفيات في إيران جراء الفيروس الفتاك هي أعلى منها لدى البلدان الأخرى المتضررة بشدة. ويزعم خبراء من خارج البلاد، فضلاً عن بعض المشرعين والمسؤولين الإيرانيين، أن الحكومة تتعمد حجب الأرقام الحقيقية لحالات الإصابة والوفيات حتى الآن.


أميركا ايران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة