إيطاليا: مساعدات وفرق طبية من روسيا وكوبا لمكافحة «كورونا»

إيطاليا: مساعدات وفرق طبية من روسيا وكوبا لمكافحة «كورونا»

52 طبيباً وممرضاً من هافانا بينهم من شارك في مكافحة حمى إيبولا في أفريقيا
الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ
أطباء كوبيون يحملون صورة للرئيس الراحل فيدل كاسترو قبل مغادرتهم لإيطاليا (رويترز)

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إن الجيش سيبدأ في إرسال مساعدة طبية لإيطاليا، اعتباراً من اليوم (الأحد)، لدعمها خلال مكافحتها لفيروس كورونا المستجد، بعد أن تلقى أوامر من الرئيس فلاديمير بوتين.

وقال الكرملين إن بوتين تحدث إلى رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أمس (السبت). وأضاف أن الرئيس الروسي عرض تقديم الدعم والمساعدة من خلال إرسال مركبات تعقيم متحركة ومتخصصين للمناطق الأكثر تضرراً في إيطاليا.

وسجلت إيطاليا أمس عددا قياسيا جديدا من الوفيات بفيروس كورونا في 24 ساعة بلغ 793، ما يرفع الحصيلة الإجمالية الى 4825 وفاة في شهر واحد، وفق أرقام الدفاع المدني.

وتعدّ إيطاليا التي شهدت بدء تفشي الفيروس قبل شهر، أكثر دولة متضررة في العالم. كذلك، أحصت السلطات الايطالية 6557 اصابة جديدة بالوباء في عدد قياسي آخر يثير القلق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن طائرات نقل عسكرية ستتحرك لتوصيل 8 ألوية متنقلة من المسعفين العسكريين ومعدات طبية لإيطاليا اعتباراً من اليوم (الأحد)، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وسجلت روسيا نفسها 306 إصابات بالفيروس أغلبها في موسكو وحالة وفاة واحدة مرتبطة بالمرض.

وفي سياق متصل، أرسلت كوبا فريقاً من 52 طبيباً وممرضاً بينهم من شارك في مكافحة حمى إيبولا في أفريقيا، إلى إيطاليا من أجل تقديم العون لهذا البلد الأوروبي في مكافحة وباء «كوفيد - 19».


ويتوجه هذا الفريق الذي وصل إلى إيطاليا أمس (السبت)، إلى منطقة لومبارديا الأكثر تضرراً من الفيروس في البلاد.

وأعلن مدير الفريق كارلوس ريكاردو بيريز أن الطاقم المؤلف من 36 طبيباً و15 ممرضاً وإدارياً «مستعد للعمل دون هوادة لمعالجة المرضى والتصدي لوباء كوفيد - 19 بالتعاون مع الأخصائيين الصحيين» في إيطاليا.

وعمل 30 عضواً من أعضاء هذا الفريق بمكافحة وباء إيبولا في غرب أفريقيا عام 2014 بدعوة من منظمة الصحة العالمية، وفق ما أكد مدير الفريق خلال حفل وداع لهم في هافانا.

وعاد توريد الخدمات الطبية على كوبا بـ6.3 مليار دولار في عام 2018، وهو يعدّ، بالإضافة إلى السياحة، أحد المحركات الأساسية للاقتصاد الكوبي، بحسب الأرقام الرسمية.


إيطاليا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة