قمة «العشرين» للانعقاد افتراضياً الأسبوع الجاري بآمال خطة عالمية موحّدة

قمة «العشرين» للانعقاد افتراضياً الأسبوع الجاري بآمال خطة عالمية موحّدة

الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15090]

يشهد الأسبوع الجاري انعقاد أهم تجمع يشهده العالم في اللحظة الراهنة، إذ تستضيف السعودية التي ترأس مجموعة العشرين للعام الجاري، قمة استثنائية بقادة المجموعة من خلال وسائل التقنية الافتراضية، لبحث الأوضاع والظروف الراهنة المتعلقة بتطورات تفشي فيروس «كورونا»، وسط آمال الوصول إلى حلول إنقاذية.

وجاءت دعوة السعودية الأسبوع الماضي لانعقاد قمة استثنائية لقادة مجموعة العشرين، هذا الأسبوع في إطار استضافة السعودية أعمال مجموعة العشرين، داعية لتوحيد الجهود الدولية وتعزيز الاستجابة العالمية لإيقاف الآثار الإنسانية والاقتصادية الجارية من تداعيات انتشار الفيروس.

وقالت السعودية وقتها، إن هذه الأزمة الصحية العالمية وما يترتب عليها من آثار إنسانية واقتصادية واجتماعية، تتطلب «استجابة عالمية»، مؤكدة أن قادة مجموعة العشرين سيضعون سياسات متفق عليها لتخفيف آثاره على كل الشعوب والاقتصاد العالمي.

وحول تساؤل: ماذا بوسع قادة العالم الكبار عمله للحد من تداعيات أزمة «كورونا»، غير التسهيلات النقدية وتخفيضات الفائدة المقرة مؤخراً، يؤكد الأكاديمي الاقتصادي السعودي الدكتور إبراهيم العمر أن هناك قرارات هامة تكون لمواجهة الأزمة ويمكن أن تعنون في القمة أولاها قرارات سريعة والأخرى استراتيجية بعيدة المدى.

وقال العمر: «قادة العالم الكبار عليهم مسؤوليات تاريخية تجاه بلدانهم وشعوبهم وتجاه العالم، خاصة الدول الفقيرة التي لا يمكنها وحدها مجابهة الفيروس وتداعياته منها إيقاف التنافس المحموم من أجل السيطرة على الأسواق العالمية لمنتجات السلع والاستهلاك».

أضاف، أن تلك السيطرة والحروب التجارية، وكذلك تراجعات أسعار النفط ستدفع لمعاناة الدول المستهلكة بشكل مباشر من خلال انخفاض مداخيلها الضريبية من جهة، كما ستعاني منها صناعة الطاقة البديلة والمتجددة، مضيفاً أن الجهود التي بذلتها المنظمات الأممية والمحلية من أجل إعادة التوازن لسوق الطاقة تؤكد أهمية استقرار الأسعار وفق منطقيتها، حيث بخلاف ذلك ستؤدي إلى آثار سليبة إذا استمر الحال لمدة طويلة.

ودعا العمر بضرورة أن يكون لقمة العشرين موقف وإعلان موحد يتضمن الالتزام بإعادة التوازن لمصادر الطاقة إنتاجاً واستهلاكاً وتسعيراً، مضيفاً: «يجب ملاحظة أن النظرية الاقتصادية تنتهي إلى أن أي سعر أقل من السعر التوازني الذي يخدم المنتجين والمستهلكين ينتهي إلى آثار سلبية يدفعها غالباً المستهلكون على شكل تغير هيكلي في صناعة النفط يتضمن أسعاراً مستقبلية عالية لا يستطيعون تحملها».

وزاد: «الصراع حيال الأسعار تحكمه في كثير من الأحيان قواعد المباريات الصفرية، لذا فالتعاون وتحمل المسؤولية المستقبلية يبرر العمل على إنهاء الصور غير المواتية للصراع حول الأسواق الأولية أو النهائية».

وبحسب ما أفاد العمر لـ«الشرق الأوسط»، فإنه يتوجب على قادة العالم الكبار العمل مع المنظمات الدولية المعنية على مساعدة الدول الفقيرة حول تجنيبها كوارث الانتشار الوبائي العالمي خاصة دول أفريقيا التي لم يتفشَ بها المرض بعد، مبيناً أهمية توجه قادة العشرين لإيجاد بروتوكول عالمي فوري حيال الموجات الفيروسية تكون أكثر مرونة وسرعة في الحركة للاكتشاف والتشخيص والتعامل.

ويرى أنه ينبغي للقادة الكبار التأسيس لمنظومة تبادل سلعي وخدمي يقوم على مبادئ الكفاءة والميزات النسبية، بما يعود على الجميع برفع مستويات النمو والعودة عن الموجة الحمائية التي أثرت كثيراً على الاقتصاد العالمي.


السعودية فيروس كورونا الجديد قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة