السعودية: 70 إصابة جديدة بـ«كورونا» بعضها مرتبط بحضور مناسبات اجتماعية

جانب من الإجراءات الوقائية في محال المواد الغذائية بالرياض (واس)
جانب من الإجراءات الوقائية في محال المواد الغذائية بالرياض (واس)
TT

السعودية: 70 إصابة جديدة بـ«كورونا» بعضها مرتبط بحضور مناسبات اجتماعية

جانب من الإجراءات الوقائية في محال المواد الغذائية بالرياض (واس)
جانب من الإجراءات الوقائية في محال المواد الغذائية بالرياض (واس)

ارتفع عدد المصابين بفيروس «كورونا» المستجد في السعودية إلى 344 إصابة، بعد أن سجَّلت وزارة الصحة اليوم (الجمعة) 70 حالة جديدة، بعضها مرتبط بحضور مناسبات اجتماعية.
وأوضحت الوزارة في بيان، أن «من بين الإصابات الجديدة 11 حالة قادمة من دول: المغرب، والهند، والأردن، والفلبين، وبريطانيا، والإمارات، وسويسرا»؛ حيث «تم نقلها مباشرة من المطار إلى الضيافة في العزل الصحي، الذي أثبت فاعليته في التصدي لنقل العدوى داخلياً»، بينما «هناك حالة إصابة واحدة لممارسة صحية بالرياض».
وأضافت أن «بقية الحالات الـ58 هي لمخالطين لحالات سابقة، وبعضها مرتبط بحضور مناسبات اجتماعية، كحفلات الزواج ومقرات العزاء ولقاءات عائلية».
وأشارت الوزارة إلى أن «الحالات الـ70 منها 49 حالة بالرياض، و11 في جدة، وحالتان اثنتان بمكة المكرمة، وحالة واحدة في كل من المدينة المنورة والدمام والظهران والقطيف والباحة وتبوك وبيشة وحفر الباطن».
ووصل إجمالي الحالات المصابة بفيروس «كورونا» الجديد في السعودية إلى 344 حالة، تعافى منها 8 حالات، وتخضع البقية للرعاية الصحية وفقاً للإجراءات المعتمدة في العزل الصحي، بينما هناك «حالتان اثنتان بوضع حرج»، وفقاً لوزارة الصحة التي أهابت بالجميع الالتزام بالإرشادات والتوجيهات، ومنها تجنب المصافحة، ومداومة غسل اليدين، والبعد عن التجمعات، وذلك حفاظاً على سلامتهم وسلامة المجتمع.
ودعت الوزارة كل من كانت لديه تساؤلات أو استفسارات عما يخص الفيروس، التواصل فوراً مع «مركز اتصال الصحة 937»، مشددة على أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية، وعدم الانسياق وراء الشائعات.
يشار إلى أن فيروس «كورونا» الجديد (كوفيد- 19) وصل إلى أكثر من 180 دولة، وسط جهود عالمية ومحلية مكثفة لمحاصرته والقضاء عليه.


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الحجاج على صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم

قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)
قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)
TT

الحجاج على صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم

قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)
قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)

يتجه حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة صباح اليوم (السبت) التاسع من شهر ذي الحجة، إلى صعيد عرفات الطاهر لأداء ركن الحج الأعظم، ويشهدوا الوقفة الكبرى مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة.

وقضى نحو مليوني حاج على صعيد منى، الجمعة، يوم التروية، أولى محطات مناسك الحج التي تتواصل على مدار 6 أيام. ووفرت في مختلف أنحاء المشعر الخدمات الطبية والإسعافية والتموينية، وما يحتاج إليه ضيوف الرحمن الذين قطعوا المسافات وتحملوا المشقة من أنحاء المعمورة ليؤدوا الركن الخامس من أركان الإسلام، حامدين العلي القدير على ما هداهم إليه.

ويؤدي الحجاج في مسجد نمرة السبت، بمشعر عرفات صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً؛ اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، بعد استماعهم إلى خطبة عرفة التي سيلقيها الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي إمام وخطيب المسجد الحرام.

ومع غروب شمس اليوم، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلون فيها المغرب والعشاء، ويقفون فيها حتى فجر غدٍ العاشر من شهر ذي الحجة.