غوتيريش: الوباء يهدد حياة الملايين إن لم يضبط انتشاره

غوتيريش: الوباء يهدد حياة الملايين إن لم يضبط انتشاره

الجمعة - 26 رجب 1441 هـ - 20 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15088]

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس، من أنّ أرواح «الملايين» في خطر إذا لم يبد العالم تضامناً، خصوصاً مع الدول الأشد فقراً، في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، ونبّه في الوقت نفسه من «اللجوء إلى الحمائية». وقال غوتيريش خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو: «تم إثبات أنه يمكن احتواء الفيروس. يجب أن يتمّ احتواؤه. إذا تركنا الفيروس ينتشر مثل ألسنة نار، خاصة في المناطق الأكثر هشاشة في العالم، فإنّ ذلك سيودي بأرواح الملايين»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وشدّد على أنّ «التضامن العالمي ليس واجباً أخلاقياً فحسب، وإنّما هو في مصلحة الجميع». وقال إن «علينا فوراً الانتقال من مرحلة تُطبّق فيها كل دولة استراتيجياتها الصحية الخاصة إلى مرحلة تؤمن بكل شفافية، رداً عالمياً منسقاً، بما في ذلك مساعدة الدول الأقل استعداداً لمواجهة الأزمة».

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة الحكومات إلى «دعم من دون تحفّظ الجهود المتعددة الأطراف لمكافحة الفيروس، التي تقودها منظمة الصحة العالمية». وأشار إلى أن «الكارثة الصحية تُظهر بوضوح أننا لسنا أقوياء إلى الحدّ» الذي تتوقعه الأنظمة الصحية.

وبينما انحسر الوباء في الصين، أصبحت إيطاليا بؤرة جديدة لـ«كوفيد - 19»، مع تجاوز عدد الوفيات فيها أمس حصيلة الوفيات التي أعلنتها بكين. وسجلت إيطاليا 427 حالة وفاة خلال 24 ساعة، لتبلغ الحصيلة الإجمالية 3405، وفق تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى أرقام رسمية. وبذلك، تصبح إيطاليا الدولة الأولى من حيث عدد الوفيات جراء «كوفيد - 19»، تأتي بعدها الصين (3245)، وإيران (1284)، وإسبانيا (767). وسجّلت إيطاليا أول حالتي وفاة لديها في 22 فبراير (شباط).

في غضون ذلك، عبر علماء وخبراء صحة صينيون عن اعتقادهم بأن المرحلة الأسوأ في حرب الصين على فيروس كورونا انقضت، وقللوا من أهمية تحذيرات من عودة الفيروس على نحو موسمي أو أن «موجة ثانية» أكثر فتكا قد تظهر في وقت لاحق هذا العام.

ومع استمرار انتشار الوباء في الخارج، تأهب عدد متزايد من البلدان للسيناريو الأسوأ الذي يظل فيه فيروس كوفيد - 19 متفشيا حتى العام المقبل، على أقرب تقدير. لكن مستشارين طبيين في الصين عبروا عن ثقتهم في أن إجراءات الاحتواء الصارمة التي طبقتها بكين حققت ما يكفي لضمان إمكانية السيطرة التامة على التفشي، محليا على الأقل، في غضون أسابيع. وعلى الرغم من استمرار قلقهم من مخاطر الحالات «الوافدة» من الخارج، فإنهم يقولون إنه من المتوقع أن تتمكن الصين من مكافحة «كوفيد - 19» بنفس الطريقة التي قضت بها على تفشي متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) في 2003.


فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة