«أحلام النصر» شاعرة «داعش» السورية

«أحلام النصر» شاعرة «داعش» السورية

احتفل التنظيم بزفافها من أحد قياداته
الاثنين - 18 محرم 1436 هـ - 10 نوفمبر 2014 مـ

أكدت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن من تعرف بكنية «أحلام النصر» أو شاعرة «داعش»، هي سيدة سورية الأصل من مدينة حمص، كانت تقيم في احدى دول الخليج (الكويت)، وليست سعودية كما ادعى التنظيم في السابق.
وأشارت هذه المصادر الى ان تنظيم داعش احتفل بزفاف شاعرته الى أحد قيادييه، وهو ما ظهر في نبأ عبر حسابات أنصاره التي أشارت الى ان «أحلام النصر» زفت الى، أبو أسامة الغريب، وعقد زواجهما قبل أسابيع في محكمة «الرقة الإسلامية».
عقد قران شاعرة «داعش» على «أبو أسامة الغريب» يأتي مبكرا منذ إعلانها عبر حسابها في «تويتر» عن نجاح محاولة نفيرها في مطلع الشهر الماضي إلى سوريا والالتحاق بصفوف تنظيم داعش برفقة أحد محارمها بعد فشل محاولات سابقة لها، قائلة: «نظرتُ إلى تلك الديار من نافذة الطائرة وتمتمتُ: لن أعود إلا فاتحة بإذن الله عز وجل».
قبل أشهر طويلة حاولت فتاة وشقيقها الشاب النفيرَ خفية إلى أرض الشام بعد إعلان التمدد وقبل إعلان الخلافة بمدة، لكن الله عز وجل كتب للأمر أن يفشل في لحظاته الأخيرة بعد أن كاد يتم.
حكاية اقتران «غريب - أحلام»، تعيد إلى الأذهان من جديد ما عرف بمنظمة جناح الجيش الأحمر الإرهابية «بادر - ماينهوف» التي روعت ألمانيا منذ بداية السبعينات والثمانينات، والتي تعود تسميتها إلى آندرياس بادر الذي كان ميالا للعنف والجريمة، حيث سجن لمدة 3 سنوات بسبب اقتحامه متجرا كبيرا في فرانكفورت عام 1968. أما أولريكة ماينهوف فقد شاركت في عملية شهيرة لتحريره من السجن عام 1970 واضعين بذلك حجر الأساس لجماعة بادر - ماينهوف.
الجانب المثير للاهتمام في هذه الحكاية هو نشاط العنصر النسائي ضمن قيادات التنظيمات الإرهابية والانجذاب نحو العنصر القيادي الذكوري فيها، رغم اختلاف المرجعيات ما بين الجماعتين، فالأولى «بادر - ماينهوف» شيوعية ألمانية، والثانية «داعش» أصولية إسلامية.
عبارات التهنئة والمباركات انهمرت مباشرة من قبل أنصار التنظيم بعد تتويج قصة «شاعرة داعش» بالزواج من أحد قيادييها «الغريب» الذي نشأ في النمسا قبل أن ينتقل إلى ألمانيا يحكم عليه بالسجن عدة مرات، حتى تمكن من السفر إلى تركيا تمهيدا لدخوله الأراضي السورية، إلا أن السلطات التركية اعتقلته قبل أن يطلق سراحه في صفقة التبادل التي تمت قبل أسابيع مع تنظيم داعش، خرج بموجبها رهائن أتراك لدى التنظيم، مقابل إفراج أنقرة عن العشرات من عناصر التنظيم.
كان أبو أسامة، أحد رموز مسجد «ملة إبراهيم»، في مدينة «سولنجين» التابعة لمحافظة «ديسلدورف» عاصمة ولاية «الراين» غرب ألمانيا، وظل ملاحقا من قبل السلطات الألمانية على خلفية نشاطاته المتطرفة قبل أن يتمكن من الخروج إلى تركيا.
استدراج النساء في صفوف تنظيم داعش عبر الرومانسيات وبوابة الزواج، وصولا إلى النفير من أجل تحقيق ذلك، باتت على الأرجح أكثر الوسائل رواجا وفاعلية لتوريد الداعشيات شملت أيضا نساء غربيات.
وبحسب ما جاء في أحد حسابات «داعش» والذي لا يعرف نسبة صاحبه أن كان رجلا أم امرأة، يقول: «أتقدم بعرض نفسي للزواج ومبايعة أبو بكر البغدادي»، متابعا: «أي فتاة تريد زواجا ونفيرا تتواصل معي وشكرا».
الحديث الذي نسب عبر منصات مختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي لمن تسمى «أحلام النصر» يظهر من خلاله حجم اعتماد التنظيمات المتطرفة، وتحديدا «داعش» على عامل «الفانتازيا» بكل صوره وأشكاله.
«شاعرة داعش» التي تحولت بعد نفيرها إلى خدمة عناصر التنظيم والقيام بمهام التنظيف والطبخ لهم قالت في تغريداتها التي سرعان ما توقفت بعد وصولها «أول متجر دخلتُه في الولاية؛ كان متجر سلاح! يا للروعة! لقد أمسكتُ بالسلاح! فـ(مَن معي) بارك الله فيهم، أهدوني قنبلة صوتية، وخنجرا، وطلقة (دوشكا)، إضافة إلى راية الخلافة، وأشياء أخرى كثيرة رائعة فاقت ما حلمتُ بامتلاكه». وتضيف: «أسأل الله تعالى أن أفجر رأس كافر قريبا! وحسنا.. أن أنحر علجًا مرتدا.. يا للروعة والحماس!»، على حد تعبيرها.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة