باحث: «كورونا» أنقذ أرواح عشرات الآلاف في الصين

نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب الهواء الملوث (رويترز)
نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب الهواء الملوث (رويترز)
TT

باحث: «كورونا» أنقذ أرواح عشرات الآلاف في الصين

نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب الهواء الملوث (رويترز)
نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب الهواء الملوث (رويترز)

قال باحث أميركي إن الإجراءات الصارمة التي فرضتها الصين خلال تفشي فيروس «كورونا المستجد»، ساهمت في تقليل نسبة تلوث الهواء بشكل كبير، مشيراً إلى أن ذلك قد ينقذ أرواح عشرات الآلاف من الأشخاص في الصين.
وحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال مارشال بورك، الأستاذ المساعد في قسم علوم الأرض في جامعة ستانفورد الأميركية، إن هذا الهواء النظيف الناتج عن إغلاق مئات المصانع، ووضع آلاف الأشخاص في الحجر الصحي، أنقذ أرواح ما بين 50000 و75000 شخص من الموت المبكر.
وأضاف بورك: «عدد الأرواح التي سيتم إنقاذها جراء انخفاض معدلات التلوث في الصين أكثر 20 مرة من عدد الأرواح التي فُقدت نتيجة لفيروس (كورونا المستجد)».
وأشار بوك إلى أن شهرين من الهواء النظيف الناتج عن قيود «كورونا» قد أنقذا حياة ما بين 1400 و4000 طفل دون سن الخامسة، و51700 إلى 73000 بالغ فوق سن الـ70 في الصين، مؤكداً أن تصريحاته «لا تعني أن الأوبئة جيدة للصحة إلا أنها تلفت أنظار الحكومات للأضرار الناتجة عن بعض الأنشطة الصناعية».
وفي حين حققت الصين بعض التقدم في معالجة تلوث الهواء، فإنها لا تزال تحتل مرتبة سيئة في هذا المجال مقارنةً بباقي دول العالم.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب التعرض للجسيمات الدقيقة في الهواء الملوث.
ووفقاً لوزارة البيئة الصينية، ارتفع متوسط عدد الأيام التي كانت نوعية الهواء فيها جيدة في مدينة ووهان، مركز تفشي «كورونا»، بنسبة 21.5% في فبراير (شباط)، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.
وتُعد مدينة ووهان الصينية بين مراكز الصناعات المعدنية، إذ تُصمم فيها 60% من سكك الحديد للقطارات السريعة في البلاد. وتجذب مصانعها عدداً هائلاً من العمال. وقدّر رئيس بلدية المدينة عددهم بنحو خمسة ملايين عامل.
كما أنها تعد رائدة في التقنيات الحديثة أيضاً. وصنّفها مركز «ميلكن إنستيتيوت» في 2019 في المرتبة التاسعة على لائحة المدن الصينية «الأفضل أداء»، بقطاعات تتراوح بين صناعة الكومبيوترات والطب الحيوي.
ومطلع الشهر الجاري، أظهرت صور نشرتها وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» انخفاضاً كبيراً في مستويات التلوث في الصين بعد تفشي «كورونا».
وكشفت خرائط «ناسا» انخفاضاً في مستويات ثاني أكسيد النيتروجين هذا العام، على خلفية الانخفاض القياسي في نشاط المصانع في الصين.
يُذكر أن عدد حالات الوفاة الناتجة عن «كورونا» بالصين وصل إلى 3122 حالة في حين أُصيب 81074 شخصاً في البلاد بالفيروس.


مقالات ذات صلة

مراقبون ينتقدون مشروع معاهدة لمكافحة الجوائح

صحتك طاقم طبي يهتم بمريض مصاب بفيروس «كوفيد-19» في جاكرتا بإندونيسيا (رويترز - أرشيفية)

مراقبون ينتقدون مشروع معاهدة لمكافحة الجوائح

تحذر الانتقادات من أن التنقيحات التي أجريت على وثيقة تمكّن الدول من التعامل مع الجوائح، تغيب عنها الجهود الحثيثة لضمان الوصول إلى المنتجات الطبية اللازمة.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
صحتك البروفيسور جورج غاو (رويترز)

عالم صيني بارز: لا ينبغي استبعاد فرضية تسرب فيروس كورونا من مختبر

قال البروفيسور جورج غاو، الرئيس السابق للمركز الصيني للسيطرة إنه لا ينبغي استبعاد فرضية تسرب فيروس كورونا من مختبر.

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا جندي ألماني ينظم طوابير الدخول في أحد مراكز اللقاح المؤقتة بمدينة كولونيا (رويترز)

ألمانيا: استمرار إلزام جنود الجيش بأخذ تطعيمات «كورونا»

ويتوجب على جنود الجيش الألماني أخذ تطعيمات ضد سلسلة من الأمراض منها على سبيل المثال الحصبة والالتهاب الكبدي والإنفلونزا وفقا للقاعدة المعروفة بالقبول الإلزامي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
صحتك متابعة عائلات الفيروسات مهمة مستمرة لتفادي المفاجآت

ما الأسس العلمية لتخوفات «الصحة العالمية» من وباء مقبل؟

لم يكد العالم يتنفس الصعداء بعد إلغاء «الصحة العالمية» في مايو الجاري حالة الطوارئ الخاصة بـ«كوفيد-19»، حتى أطلق المدير العام للمنظمة تصريح محذراً من وباء قادم.

حازم بدر (القاهرة)
صحتك المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (رويترز)

«الصحة العالمية» تدعو للاستعداد لوباء أكثر فتكاً من «كورونا»

حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أمس (الثلاثاء)، من أن الدول بحاجة إلى الاستعداد لمرض أكثر فتكاً من «كورونا».

«الشرق الأوسط» (جنيف)

حالة مدارية في بحر العرب... والسعودية: لن تتأثر بها

خريطة نشرها «المركز السعودي للأرصاد» توضح المكان المحتمل لتشكل الحالة المدارية في بحر العرب
خريطة نشرها «المركز السعودي للأرصاد» توضح المكان المحتمل لتشكل الحالة المدارية في بحر العرب
TT

حالة مدارية في بحر العرب... والسعودية: لن تتأثر بها

خريطة نشرها «المركز السعودي للأرصاد» توضح المكان المحتمل لتشكل الحالة المدارية في بحر العرب
خريطة نشرها «المركز السعودي للأرصاد» توضح المكان المحتمل لتشكل الحالة المدارية في بحر العرب

أكد المركز السعودي للأرصاد، الأربعاء، عدم تأثر أجواء المملكة مباشرة بحالة مدارية يتوقع تكوّنها في بحر العرب خلال الأسبوع المقبل.

ووفق المؤشرات الأولية للتوقعات من مخرجات النماذج العددية، يحتمل أن تتشكل حالة مدارية جنوب شرقي بحر العرب بعد منتصف الأسبوع المقبل.

وأشار المركز في بيان إلى استمرار مراقبته مستجداتِ الحالة، مبيناً أنه سيتم إصدار التقارير الخاصة لها إذا لزم الأمر أولاً بأول.

كان بحر الحرب قد شهد في يوليو (تموز) الماضي حالة مدارية مشابهة، ولم يكن لها أي تأثير على أجواء السعودية.


مختصون يناقشون تطوير معارض الكتاب في السعودية

استعرض اللقاء الأفكار التي تسهم في رفع جودة تنظيم معارض الكتاب (واس)
استعرض اللقاء الأفكار التي تسهم في رفع جودة تنظيم معارض الكتاب (واس)
TT

مختصون يناقشون تطوير معارض الكتاب في السعودية

استعرض اللقاء الأفكار التي تسهم في رفع جودة تنظيم معارض الكتاب (واس)
استعرض اللقاء الأفكار التي تسهم في رفع جودة تنظيم معارض الكتاب (واس)

ناقش عدد من المهتمين والناشرين والمختصين بقطاع النشر، سبل تطوير معارض الكتاب في السعودية، وأبرز التحديات والحلول والأفكار التي تسهم في رفع جودة تنظيمها، وذلك خلال لقاء افتراضي نظمته هيئة الأدب والنشر والترجمة مساء الثلاثاء.

واستهل اللقاء بالحديث عن الدور الكبير والمسؤولية الواقعة على عاتق الناشرين تجاه مجتمعاتهم؛ من حيث السعي إلى تثقيفهم وإيجاد الطرق الممكنة لاقتناء الكتب من معارض الكتاب التي تقيمها الهيئة في الرياض والمدينة المنورة والمنطقة الشرقية وجدة أو من خلال النشر الرقمي والكتب السحابية على شتَّى المواقع.

وتطرق إلى التحديات التي تواجه زوار تلك المعارض، ومنها محدودية الخدمات اللوجستية المتوفرة في بعض المواقع، والتنظيمات الداخلية لدور النشر وتقسيماتها حسب الاختصاصات والتوجهات الثقافية للكتب.

تناول اللقاء محدودية الخدمات اللوجستية والتنظيمات الداخلية لدور النشر (واس)

وأكدت الهيئة سعيها الدائم إلى طرح الحلول المتناسبة مع مساحات ونطاق عملها، كذلك العمل على تحسين تجربة الزوار بمختلف فئاتهم، وجودة الكتب مضموناً وتسويقاً. وتقيم الهيئة سلسلة لقاءات دورية؛ بهدف التواصل مع المهتمين والمختصين؛ للتعريف بمبادراتها وأنشطتها وبرامجها، ومناقشة التحديات والحلول، وخلق جسر للتواصل مع عموم الممارسين الثقافيين.


الأغنياء أم الفقراء... من يحتاج للإقلاع عن التدخين؟

التبغ يقتل أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً (أرشيفية - رويترز)
التبغ يقتل أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً (أرشيفية - رويترز)
TT

الأغنياء أم الفقراء... من يحتاج للإقلاع عن التدخين؟

التبغ يقتل أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً (أرشيفية - رويترز)
التبغ يقتل أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً (أرشيفية - رويترز)

يقتل التبغ أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً. وتسجل أكثر من 7 ملايين من هذه الوفيات في أوساط من يتعاطونه مباشرة، في حين أن نحو 1.2 مليون وفاة تحدث في أوساط غير المدخّنين الذين يتعرّضون لدخانه، وفق منظمة الصحة العالمية.

وتحتفل «المنظمة» وشركاؤها في كافة أنحاء العالم في 31 مايو (أيار) من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن التدخين، لإبراز المخاطر الصحية المرتبطة بتعاطي التبغ والدعوة إلى وضع سياسات فعالة للحد من استهلاكه. فالتبغ يزيد من الأعباء الصحية والاقتصادية على كل البلدان.

يأتي هذا العبء الصحي، وتلك التكاليف الاقتصادية المرتفعة مباشرة من خلال العلاج الطبي للأمراض المرتبطة بتدخين التبغ مثل أمراض السرطان والقلب، وبشكل غير مباشر من خلال الخسائر في معدلات الإنتاج من جراء الإصابة بتلك الأمراض.

وينتشر استخدام التبغ بشكل غير مناسب بين الفقراء، الأقل قدرة على تحمل تكاليف الرعاية الصحية والتكاليف المالية المرتبطة به، في معظم البلدان. في حين أن المستخدمين الأكثر ثراءً في البلدان المرتفعة الدخل هم الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين، وغالباً ما ينجحون في ذلك، وفق نتائج دراسة نشرت في دورية «بلوس وان» في نوفمبر 2022 تهدف إلى قياس حالة عدم المساواة في الإقلاع عن تعاطي التبغ في ثمانية بلدان أفريقية تقع جنوب الصحراء، مستخدمة في ذلك نتائج أحدث الدراسات الاستقصائية العالمية حول التبغ بين البالغين في بوتسوانا والكاميرون وإثيوبيا وكينيا ونيجيريا والسنغال وتنزانيا وأوغندا.

وحسب ما ورد في المقال المنشور، اليوم (الأربعاء)، على موقع «كونفرزيشين» للباحثة، سامانثا فيلبي، الخبيرة في اقتصادات المنتجات القابلة للاستهلاك، كلية الاقتصاد، جامعة كيب تاون بجنوب أفريقيا، والمشاركة في الدراسة: «وجدنا أن الأشخاص الأكثر احتمالية لمحاولة النجاح في الإقلاع عن التدخين هم أفراد أكثر ثراءً وتعليماً»، مضيفة أن عدم المساواة في القدرة على الإقلاع عن تعاطي التبغ ارتبط بالوضع الاجتماعي والاقتصادي، والإقامة الحضرية أو الريفية، وعدم معرفة أو الاعتقاد بأن استهلاك التبغ قد يؤدي إلى مرض خطير.

تقترح الدراسة على الحكومات في هذه البلدان أن تفعل المزيد لدعم المدخنين المحرومين اجتماعياً واقتصادياً في جهودهم للإقلاع عن تعاطي التبغ، وأن تتماشى استراتيجياتهم مع المبادئ التوجيهية الموضحة في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ. وتشير إلى أن تقديم الدعم الطبي المدعوم للمدخنين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين يمكن أن يجعل هذه الخدمات أكثر سهولة بالنسبة للفقراء. وهذا من شأنه أن يخفف العبء الصحي والمالي غير المناسب للأمراض المرتبطة بالتبغ.

وتشتمل تلك الاتفاقية تدابير من شأنها خفض الطلب على التبغ، وأخرى تكفل خفض معدلات إنتاجه، وتوزيعه، وتوفيره، والمعروض منه. كما يمثّل البروتوكول الخاص بالقضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ أداة رئيسية للسياسة العامة الرامية إلى الحدِّ من تدخين التبغ والتقليل من عواقبه الصحية والاقتصادية.

استخدمت الدراسة المنشورة في دورية «بلوس وان» استبيانات أجريت على المستوى الوطني للأفراد الذين تبلغ أعمارهم 15 عاماً أو أكثر من كل دولة من البلدان الثمانية.

«اخترنا البلدان الثمانية الواقعة جنوب الصحراء على أساس توافر البيانات. تم إجراء أول مسح في عام 2012 في نيجيريا؛ والأحدث في تنزانيا أُجري في عام 2018. سجل كل مسح معلومات عن آلاف الأفراد - من متعاطي التبغ وغير المستخدمين. كما أظهر من حاول الإقلاع عن التدخين»، وفق فيلبي.

أظهرت التحليلات أن الاختلافات في حالة الثروة أسهمت في عدم المساواة بين مستخدمي التبغ. كما أدى التعليم إلى توسيع الفجوة المتعلقة بالثروة. وكذلك العيش في منطقة حضرية (مقابل الريف) فعل ذلك أيضاً في بعض البلدان، ولكن ليس في إثيوبيا والسنغال وأوغندا. كما لعبت المعرفة الصحية للتبغ دوراً في خلق عدم المساواة بين المدخنين الأغنى والأفقر. كان التضليل بشأن العواقب الصحية للتبغ يتركز بين الأفراد ذوي المستويات التعليمية المنخفضة.

لقد أظهرت النتائج أن محاولات التوقف عن استخدام التبغ - والمحاولات الناجحة - تركزت بين الأفراد الأكثر ثراءً وذوي المستويات التعليمية الأعلى.


دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً
TT

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

أظهرت نتائج دراسة حديثة استخدمت أداة تقييم للتعبير الجيني المتضمن في الاستجابة المناعية للمريض، أن أعداد المرضى الذين يعانون من اضطراب اكتئابي شديد (MDD) أكبر كثيراً من الأعداد المعروفة حالياً، وأنه غالباً ما لا يستدل على إصابتهم بالمرض بسبب أجهزتهم المناعية النشطة.

وتمهد جهود فريق معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب التابع لكينغز كوليدج لندن (IoPPN) الطريق للتعرف بشكل أفضل على هؤلاء المرضى، من خلال تحديد الآليات الجزيئية المشاركة في هذا الارتباط، مما قد يساعد في توفير نهج أكثر دقة لعلاج وإدارة هذا الاضطراب.

يستند البحث الذي نُشر في دورية ترانسليشينال سيكاتري Translational Psychiatry إلى نتائج سابقة تشير إلى وجود استجابة مناعية نشطة لدى العديد من الأشخاص المصابين بالاضطراب الاكتئابي الشديد.

ومع ذلك، ركزت معظم الأبحاث السابقة على مستويات البروتينات المرتبطة بالالتهابات مثل بروتين سي التفاعلي (CRP)، حيث وجدت أن حوالي 21 في المائة إلى 27 في المائة من المصابين بالاكتئاب لديهم استجابة مناعية نشطة، ولكن مستويات بروتين سي التفاعلي لا تلتقط الصورة الكاملة لتلك الاستجابة.

قال لوكا سفورزيني، الباحث الأول للدراسة، في تصريحات لموقع المعهد على الإنترنت، الأربعاء، «يسهم هذا الدليل في تعزيز معرفتنا بالاكتئاب المرتبط بالمناعة النشطة»، موضحاً أن «الأشخاص المصابين بالاكتئاب مع تلك التغيرات المناعية أقل عرضة للاستجابة للأدوية القياسية المضادة للاكتئاب وفي حاجة إلى أدوية معينة تتوافق وحالاتهم، وتحديداً تدخلات تستهدف جهاز المناعة».

وتهدف الدراسة الجديدة المنشورة على موقع المعهد (الأربعاء) إلى مراقبة الخصائص المناعية الأوسع نطاقا والتي لا يتم التقاطها بواسطة مستويات بروتين سي التفاعلي. ويعد هذا البروتين أحد البروتينات التي ينتجها الكبد في حال وجود التهاب في الجسم، إذ يبدأ الكبد بإنتاج كميات عالية منه ليقضي على الميكروبات الغريبة، مما يجعله واحداً من مؤشرات الالتهاب التي يتم قياسها بالدم. ومع ذلك يعد هذا التحليل فحصاً عاماً، كما أنه لا يحدد موقع الالتهاب بشكلٍ خاص.

جرى الحصول على 168 مشاركا من المؤشرات الحيوية في دراسة سابقة للاكتئاب، كان لدى 128 منهم تشخيص مؤكد بالاضطراب الاكتئابي الشديد، حيث قسموا إلى ثلاث مجموعات فرعية وفقا لمستويات بروتين سي التفاعلي.

قام الباحثون بتحليل تعبير 16 جيناً يشارك تنشيطها في الاستجابة المناعية، وجد التحليل الأولى زيادة في التعبير عن الجينات المرتبطة بالمناعة لدى الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب مقارنةً بأولئك الذين لم يتم تشخيصهم بالاكتئاب.

والتعبير الجيني هو المرحلة الأولى من عملية حيوية طبيعية تؤثر بها المعلومات الموجودة في جيناتنا على تشكيل صفاتنا وسلوكنا.

عند مقارنة مرضى الاضطراب الاكتئابي الشديد الذين لديهم مستويات مرتفعة من بروتين سي التفاعلي بأولئك الذين ليس لديهم مستويات مرتفعة منه، لم تكن هناك اختلافات في التعبير عن الجينات الـ16، مما يشير إلى أن هذا النمط من التعبير الجيني كان مستقلاً عن مستويات بروتين سي التفاعلي، ويحتمل أن يكون وراء آلية أخرى مختلفة.

أجرى الباحثون بعد ذلك تحليلاً أخر على جميع المشاركين (سواء كانوا مصابين بالاكتئاب أو لم يتم تشخيصهم به) الذين كانت قيم بروتين سي التفاعلي أقل من 1، مما يعني أنهم لا يُعتبرون مصابين بأي التهاب.

وجد الباحثون أن المشاركين الذين يعانون من الاكتئاب ومستويات منخفضة من بروتين سي لا يزال لديهم تعبير أعلى بشكل ملحوظ عن الجينات المناعية، مقارنة بأولئك الذين لم يتم تشخيصهم بالاكتئاب.

قال البروفيسور، كارمين باريانتي، أستاذ الطب النفسي البيولوجي بالمعهد وكبير باحثي الدراسة: «ركز البحث السابق على مستويات البروتين التفاعلي لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد، وهو علامة معروفة للالتهاب ولكنه مجرد جزء من الاستجابة المناعية».

وأوضح: «نجحت دراستنا في توسيع هذا التركيز وأظهرت أن هناك استجابة مناعية في جينات المصابين بالمرض مستقلة عن مستويات بروتين سي التفاعلي، حتى في تلك التي لا يتم فيها التقاط الالتهاب عن طريق قياس اختبار بروتين سي التفاعلي. وهذا يعني زيادة المناعة وأن عملية التنشيط المناعي موجودة في العديد من مرضى الاكتئاب أكثر مما كان يعتقد».

وأردف: «ستتيح لنا هذه النتائج المهمة تحديد المسارات الجزيئية التي ينطوي عليها الاكتئاب، كما تساعد أيضاً في تحديد الأشخاص الذين لديهم أنواع مختلفة من الاستجابات المناعية التي يمكن أن تمهد الطريق لمقاربات علاجية أكثر دقة».

وأضاف سفورزيني: «آمل أن تساعد هذه النتائج الأبحاث الحالية والمستقبلية في تحسين توصيف الأفراد المصابين بالاكتئاب استناداً إلى خصائصهم المناعية، وتقديم استراتيجيات إكلينيكية أكثر فعالية لعدد كبير من الأشخاص الذين لا يستفيدون من مضادات الاكتئاب الحالية».


«مهرجانات بيت الدين» تعلن برنامجها للسنة الأربعين

المهرجان يقام في قصر الأمير بشير الذي يعتبر إحدى التحف المعمارية وعمره حوالي 200 سنة (غيتي)
المهرجان يقام في قصر الأمير بشير الذي يعتبر إحدى التحف المعمارية وعمره حوالي 200 سنة (غيتي)
TT

«مهرجانات بيت الدين» تعلن برنامجها للسنة الأربعين

المهرجان يقام في قصر الأمير بشير الذي يعتبر إحدى التحف المعمارية وعمره حوالي 200 سنة (غيتي)
المهرجان يقام في قصر الأمير بشير الذي يعتبر إحدى التحف المعمارية وعمره حوالي 200 سنة (غيتي)

بعد أربعين سنة على أول انطلاقة له، اجتمع محبو مهرجان بيت الدين وأعضاء لجنته المنظمة، حول رئيسته نورا جنبلاط في المكتبة الوطنية في بيروت، يوم أمس، للإعلان عن برنامج صيف 2023 بمشاركة ثلاثة وزراء، هم وزير السياحة وليد نصّار، والإعلام زياد مكاري والثقافة القاضي محمد وسام المرتضى.

وإن كان من إجماع على أمر، فهو على أهمية أن تستمر المهرجانات رغم كل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان. فقد قال وزير الإعلام: «هذا المهرجان يُمثّل لبنان وثقافته وتراثه والهندسة المعمارية في لبنان هي إرث مهم قائم بحد ذاته». علماً بأن المهرجان يقام في قصر الأمير بشير، الذي يعتبر إحدى التحف المعمارية وعمره حوالي 200 سنة. أما وزير السياحة وليد نصار فلفت إلى أن «أكثر من 82 نشاطاً احتفالياً تم تسجيلها حتى اليوم في الوزارة، والمغتربون يسألون عن المهرجانات».

وأكدت رئيسة مهرجانات بيت الدين نورا جنبلاط على أن «موسم عام 2023 هو دليل قاطع على عودة الحياة للبنان في ظل الانهيار الاقتصادي».

المؤتمر الصحافي رئيسة المهرجانات نورا جنبلاط تتوسط الوزراء الثلاثة (الشرق الأوسط)

والاحتفال اليوم هو بمرور عقود أربعة لم تكن كلها ازدهاراً. فقد انطلق المهرجان في الحرب، في ثمانينات القرن الماضي، وازدهر مع السلم وتطور، وتحول إلى واحد من ألمع مهرجانات العالم العربي على الإطلاق، لكن ما حدث منذ الانهيار الاقتصادي في عام 2019 وما تلاه من حجر ووباء، كان قاسياً على المهرجان الأنيق، المترفّع حقاً، والباحث أبداً عن تجويد الفنون التي يقدمها.

ولكن «كما تكيّفَ المهرجانُ في بداياتِهِ مع الظروفِ القاسيةِ، وانطلقَ نحو العالميّةِ، محققاً عبرَ السنواتِ الكثير من النجاحات وأرقاماً قياسيةً بتنظيمِ أكثرَ من 500 حفلٍ استضافَ فيها أكثر من 6600 فنانٍ وموسيقي ومُبدعٍ، مُفسحاً المجالَ أمامَ مشاركةِ ما يزيد عن 700 ألف مشاهدٍ في باحاتِ القصرِ التاريخي العريقِ. ها هو المهرجان اليومَ، يتكيّفُ مع الأوضاعِ المُستجدةِ التي فرضَها الانهيارُ الاقتصادي في لبنان، ويُعلِن عن موسم 2023 كفعل إيمان وتأكيد على دورِ لبنان الثقافي والفني، ورسالتِهِ الحضاريّةِ».

هذه الكلمات التي قيلت في المؤتمر والمعلومات التي أعطيت، ترافقت مع الإعلان عن برنامج عاد إلى طبيعته، كما قبل الانهيار، لكن بصبغة لبنانية عربية، مع التخلي عن الفرق الأجنبية التي تكلف ما لا طاقة لأحد به اليوم.

الافتتاح مع الديفا فرح الديباني (إدارة المهرجان)

والبرنامج الذي جاء مختصراً ومجانياً العام الماضي، عاد بحفلين نسّقا ليقدما خصيصاً لبيت الدين. حفل الافتتاح يوم 20 من شهر يوليو (تموز) تغني فيه الديفا فرح الديباني، يُرافقها المايسترو لبنان بعلبكي قائداً للأوركسترا. هذه الفنانة المصرية - الفرنسية الحائزة على جوائز عالميّة، تفتتح المهرجان ببرنامج أُعِدَّ خصيصاً لـ«بيت الدين»، وهو عبارة عن مجموعةٍ من الألحان الكلاسيكيّة، إضافة إلى ألحان وأغاني لكبار نجوم العالم العربي من فيروز وأسمهان وداليدا. تدربت فرح الديباني وغنّت في دار الأوبرا في برلين وأوبرا الصين ومهرجان الفنّ في البندقيّة وباريس. ولا بد أن كثراً لا يزالون يتذكرون الديباني عندما غنت النشيد الوطني الفرنسي يوم إعادة انتخاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، واكتشفوا روعة أَدائِها في حفل اختتام كأس العالم 2022 في قطر.

الحفل الثاني، يأتي يعد يومين من الافتتاح يوم 22 يوليو (تموز) بلقاء موسيقي يجمع بين الفلامينكو والألحان الشرقيّة. برنامج من قسمين. الأول مع فرقة «شيكويلو»، وعازف الغيتار الماهر ومؤسس الفرقة خوان غوميز، ترافقه فرقة رقصاً وعزفاً. أما القسم الثاني فسيعود فيه الفنان اللبناني المحبوب عازف البيانو والملحن صاحب الشعبية الواسعة، غي مانوكيان للسنة الثانية على التوالي. وهو قدم عروضاً محليّةً ودوليّةً على مدار الثلاثين عاماً الماضية، وعَمِل مع كبار الفنانين، وعرف بأسلوبه الذي يدمج الألحان الشرقيّة مع الموسيقى الحديثة، حيث نفذت تذاكر حفلاته الموسيقيّة على مسارح لندن وسنغافورة والقاهرة وباريس ودبي والعديد من المهرجانات الدوليّة.

ليلة 25 يوليو ستكون هي ليلة الجاز بامتياز، في الباحة الداخلية للقصر، تجمع بين كبار فنانين الجاز في لبنان. القسم الأول من الحفل تحييه دونا خليفة، الملحنة وعازفة الموسيقى، مع مجموعتها. والقسم الثاني مع عازف البيانو والملحّن آرثر ساتيان وفرقته. وهو أحد أهم موسيقيي الجاز وأكثرهم تأثيراً في المنطقة.

الفنان اللبناني عازف البيانو غي مانوكيان يعود لبيت الدين للسنة الثانية على التوالي (غيتي)

وواحدة من الحفلات المنتظرة هي التي ستقدمها الفنانة اللبنانية الأميركية ميساء قرعة يوم 27 يوليو. وقرعة هي مغنية وكاتبة أغاني مرشحة لجائزة «غرامي»، ستقدم مزيجاً من موسيقى البوب والروك والموسيقى العربية، أُعِدَّ الحفل خصيصاً لمهرجانات بيت الدين بقيادة الملحن وعازف الكمان الأردني يُعرب سميرات، مع إطلالة مميّزة للملحن اللبناني الشهير وعازف العود شربل روحانا. تضم الفرقة الموسيقية زملاء ميساء من موسيقيين محترفين. أما الختام فمسك يوم 2 و3 و5 من أغسطس (آب) لكثر لم تسنح لهم الفرصة رؤية المسرحية الغنائية العالمية «شيكاغو» معربة، بسبب أنها قدمت في عروض محدودة جداً. هذه المرة ستنتقل إلى «بيت الدين».

«شيكاغو بالعربي» هي أول مسرحية موسيقية مرخصَّة من برودوي تُقدم باللغة العربيّة من تأليف وتصميم وإخراج اللبنانيّ الموهوب روي الخوري بمشاركة ممثلين بارزين هم ميرفا قاضي، وسينثيا كرم، وفؤاد يمين، ويمنى بو هدير، وماتيو الخضر، وإلياس كريستوفوريديس.

مشهد من «شيكاغو بالعربي» (إدارة المهرجان)

تضم المجموعة 20 راقصاً و20 موسيقياً ومغنياً، إلى جانب الملحِّن إيليو كلاسي وكاتب الأغاني أنتوني أدونيس. والعرض من إنتاج نايلة الخوري، وانطلق لأوّل مرّةٍ في كازينو لبنان، في خمسة عروضٍ نفدت تذاكرها بالكامل.

وكما في كل سنة، سيتمكن زوار القصر من الاستمتاع بمعرض تشكيليي سيكون عنوانه هذه المرة «تجريد» يُجسِّد الرسم التجريدي في لبنان بإدارة صالح بركات.

حقائق

أرقام قياسية

حقق المهرجان أرقاماً قياسيةً بتنظيمِ أكثرَ من 500 حفلٍ استضافَ فيها أكثر من 6600 فنانٍ وموسيقي ومُبدعٍ بمشاركةِ ما يزيد عن 700 ألف مشاهدٍ في باحاتِ القصرِ التاريخي العريقِ.


البحرين: الشايجي رئيساً لجمعية الصحافيين

البحرين: الشايجي رئيساً لجمعية الصحافيين
TT

البحرين: الشايجي رئيساً لجمعية الصحافيين

البحرين: الشايجي رئيساً لجمعية الصحافيين

أشاد وزير الإعلام البحريني الدكتور رمزان النعيمي، الأربعاء، بعيسى الشايجي الذي أعلن عن فوزه الثلاثاء بالتزكية لرئيس جمعية الصحافيين البحرينية، منوهاً «بالعطاء المتميز» و«خدمة الصحافة البحرينية» التي قام بها الأخير.

والشايجي هو رئيس التحرير الحالي لجريدة (الأيام) البحرينية، التي تصدر عن مؤسسة الأيام للنشر، منذ السابع من مارس (آذار) 1989. وسيتولى رئاسة مجلس إدارة الجمعية للدورة 2025/2023.

ونوه وزير الإعلام «بما يحظى به الشايجي من ثقة ودعم الأسرة الصحافية في مملكة البحرين وتقدير لعطائه الوطني المخلص والمتواصل في خدمة الصحافة البحرينية»، مؤكداً على «أهمية مواصلة هذه الجهود المباركة للارتقاء بمسيرة الصحافة الوطنية، بما يعزز من دورها ورسالتها النبيلة».

وقالت «الصحافيين البحرينية» الثلاثاء إن الجمعية العمومية ستعقد اجتماعها الاعتيادي وانتخاب مجلس الإدارة يوم السبت المقبل. وشدد الشايجي على بذل «كل الجهود الممكنة من أجل تحقيق أهداف الجمعية وصيانة مصالح الأعضاء والعمل على الارتقاء بمسيرة الصحافة البحرينية».


«تحت الوصاية» و«جعفر العمدة» يتقاسمان جوائز دراما رمضان المصرية

صناع جعفر العمدة (إدارة الجائزة)
صناع جعفر العمدة (إدارة الجائزة)
TT

«تحت الوصاية» و«جعفر العمدة» يتقاسمان جوائز دراما رمضان المصرية

صناع جعفر العمدة (إدارة الجائزة)
صناع جعفر العمدة (إدارة الجائزة)

تقاسم أبطال وصنّاع مسلسلَي «تحت الوصاية» و«جعفر العمدة» جوائز حفل المسلسلات الرمضانية المصرية، الذي أقيم مساء الثلاثاء، من تنظيم Creative) Industry Summit)، لتكريم صنّاع المسلسلات الدرامية المصرية خلال رمضان، التي تجاوز عددها 25 مسلسلاً.

في هذا السياق، نال مسلسل «تحت الوصاية» حصّة الأسد من الجوائز، فمُنحت الفنانة منى زكي جائزة «أحسن ممثلة»، والمخرج محمد شاكر خضير جائزة «أفضل مخرج لمسلسل من 15 حلقة»، كما نال المؤلّفان خالد دياب وشيرين دياب جائزة «أفضل سيناريو»، لينال بيشوي روزفيلت جائزة «أفضل مدير تصوير».

وحين تنازل الفنان طه دسوقي عن جائزة «أفضل نجم صاعد» عن دوره في مسلسل «الصفارة»، للطفل عمر شريف الذي جسَّد دور نجل منى زكي في «تحت الوصاية» تقديراً منه لموهبته؛ دخل الصغير في نوبة بكاء، وسجد لله شاكراً على خشبة مسرح التكريم.

عمر شريف يبكي في أحضان طه دسوقي (إدارة الجائزة)

كما حصد صنّاع مسلسل «جعفر العمدة» ثلاث جوائز، هي جائزة «أفضل مخرج لمسلسل من 30 حلقة» لمحمد سامي، وجائزة «أفضل ممثل» للفنان محمد رمضان الذي اعتذر عن عدم الحضور وعبَّر بفيديو عن شكره للتكريم، وجائزة «أفضل فنان شاب» لأحمد داش.

وأيضاً، ذهبت جائزة «أفضل أزياء» لحسن مصطفى عن مسلسلَي «جت سليمة» و«حرب»، بينما نالت وكالة «ميديا هب سعدي - جوهر» جائزة «أفضل وكالة» للعام، ومسلسل «الهرشة السابعة» جائزة «أفضل موسيقى» للموسيقار خالد الكمار. بدوره، نال مسلسل «كامل العدد» ثلاث جوائز: «أفضل مسلسل كوميدي»، و«أفضل ممثلة كوميدية» لدينا الشربيني، و«أفضل ممثلة كوميدية مساعدة» لآية سماحة.

أحمد داش (إدارة الجائزة)

وعن الجوائز، ترى الناقدة ماجدة خير الله، أنها مُستحقة، وتعلّق لـ«الشرق الأوسط»: «علينا الاعتراف بأنّ محمد رمضان حقّق نجاحاً جماهيرياً كبيراً في دراما رمضان هذا العام، ومسلسل (جعفر العمدة) حقّق نسبة مشاهدة عالية في العالم العربي، لذلك يستحق الجائزة»، رافضة أنه يعيد تكرار أعماله باستمرار: «هو يعي جيداً ما يقدّم، ويستهدف فئة معينة من الجمهور، وفي بعض الأحيان ينجح في جذب فئات أخرى لم يكن قد اختارها».

وتشيد خير الله بمستوى منى زكي الفني، واستحقاقها الجائزة: «(تحت الوصاية) يستحق بجدارة جائزة (أفضل مسلسل) لأنه تضمّن كل عوامل النجاح، من القصة والإخراج إلى الصورة والتمثيل. الفضل للجميع بنجاحه، من بطلته حتى سائر الأبطال».

منى زكي (إدارة الجائزة)

وتعليقاً على المسلسلَيْن الفائزَيْن، يحلل الناقد الفني محمود عبد الشكور أسباب تفوّق «جعفر العمدة»: «لنجاحه في خلق توليفة تجمع الميلودراما الهندية والروح الشعبية المصرية القديمة العائدة إلى خمسينات القرن الماضي، المليئة بالصراعات والتحوّلات الدرامية في الحارة الشعبية. ولأنّ لدى مخرجه محمد سامي خبرة كبيرة في تحريك الفنانين الذين يختارهم بعناية، لنشهد في النهاية على عمل ناجح حتى لو لم نكن من عشاقه».

ويشيد بأداء رمضان: «هو فنان موهوب وقادر على التألّق في أدوار أبناء المناطق الشعبية والأدوار الصعيدية. شخصيته الدرامية تطوّرت كثيراً، وذلك بفضل عمله الدائم على تطوير نفسه والإنصات لتعليمات المخرجين».

وعن «تحت الوصاية»، يعلّق: «قوة المعالجة الدرامية والأداء الاستثنائي لمنى زكي، هما العنصران الرئيسيان وراء تفوّق المسلسل جماهيرياً ونقدياً. زكي قدّمت معاناة السيدة المصرية بما لها وما عليها، وفي النهاية عوقبت بالحبس لاعتقاد المُتّهمين بأنها أخطأت في حق القانون، لكن الأكيد أنها لم تخطئ في حق الإنسانية».


«شوغر دادي»... معالجة متسرّعة لحبكة تقليدية

بيومي فؤاد وليلى علوي في لقطة من الفيلم (الشرق الأوسط)
بيومي فؤاد وليلى علوي في لقطة من الفيلم (الشرق الأوسط)
TT

«شوغر دادي»... معالجة متسرّعة لحبكة تقليدية

بيومي فؤاد وليلى علوي في لقطة من الفيلم (الشرق الأوسط)
بيومي فؤاد وليلى علوي في لقطة من الفيلم (الشرق الأوسط)

يشكّل الرقص والغناء محرّكين أساسيَيْن في فيلم «شوغر دادي» المعروض حالياً بالصالات السينمائية في القاهرة والمحافظات، ضمن موسم الصيف، مستميلاً جمهوراً يبحث عن الترفيه والضحك خارج قضايا كبرى أو إشكاليات تتطلّب مجهوداً.

وتشير عبارة «شوغر دادي» (sugar daddy)، إلى علاقة غير رسمية بين رجل غالباً ما يكون في خريف العمر، ناجحاً وثرياً؛ وفتاة تصغره سناً، قوامها تبادل المنفعة.

ورغم تفاوت انتشار هذه الظاهرة في المجتمعات العربية، فإنّ تداول العبارة عبر مواقع التواصل، جعل، كما يبدو، صنّاع الفيلم يختارون هذا الاسم، وإن لم يعبّر تماماً عن فكرة العمل وأحداثه.

الحبكة تقليدية قديمة، تتمثل في وجود أب (بيومي فؤاد) يعاني أزمة منتصف العمر وتظهر عليه أعراض المراهقة المتأخرة، فيسعى إلى جذب اهتمام النساء، مُتعمّداً الظهور أصغر سناً.

يشكو الأب من جفاف حياته العاطفية وإهمال زوجته (ليلى علوي) له، لانغماسها في عملها، فيقرر الزواج من فتاة تصغرها سناً. هنا، يعترض الابنان (حمدي الميرغني ومصطفى غريب) لعمل العروس في الرقص، ويسعيان إلى منع الزواج بأي وسيلة.

لقطة من الفيلم (الشرق الأوسط)

المطاعم والحفلات الراقصة والشواطئ والمدن الساحلية، خلفية بصرية مناسبة لمثل هذه الحبكة خصوصاً مع «ثيمة» الرحلة التي يقوم بها أبطال العمل أثناء قضائهم إجازتهم. ويضفي ظهور الفنانَيْن نانسي عجرم وهشام عباس، ضيفَي شرف من خلال تقديمهما أغنيتين منفصلتين، حيوية على العمل.

وفق نقاد، وقع صنّاع الفيلم في العديد من الأخطاء والتناقضات الفنية، مثل ترحيب الأب بأن ترقص زوجته مع صديق (تامر هجرس)، ثم انفعاله ورفضه الأمر في مشهد آخر. ورغم أنّ الزوج هو الذي يشكو انشغال زوجته عنه، تنقلب القاعدة من دون مبرر درامي في النهاية، فنراها تشكو من عدم اهتمامه بها وانشغاله عنها.

هشام عباس من ضيوف شرف الفيلم (الشرق الأوسط)

ويؤكد الناقد الفني محمد عبد الخالق أنّ «الفيلم يغلب عليه التسرّع والاستسهال والرغبة في تحقيق إيرادات، من دون الاهتمام بتقديم عمل مُحكم»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «كانت الحبكة لتحتمل الإضحاك عبر كوميديا الموقف القائمة على المفارقة، لكن المعالجة المتسرّعة جعلت صنّاع الفيلم يلجأون إلى (إفيهات) مُفتعلة لم تُضحك الجمهور».

وعن تجربة ليلى علوي، يعلّق: «هي فنانة ذكية وصاحبة تاريخ سينمائي طويل، قدّمت بنضوج دور الأم لفنانَيْن شابَيْن».

يتابع: «(شوغر دادي) هو التجربة الثانية لها مع المخرج محمود كريم والمؤلّف لؤي السيد، بعد فيلم (ماما حامل - 2021)، الذي حقق نجاحاً وردود أفعال جيدة. ويجمع المخرج في هذا الفيلم بين أجيال فنية مختلفة، فنجد بيومي فؤاد وليلى علوي، ومن الجيل الذي يليهما تامر هجرس العائد إلى السينما بعد غياب لنحو خمس سنوات، ومن جيل الشباب حمدي الميرغني ومصطفى غريب، بالإضافة إلى الاستعانة بالراقصة جوهرة، التي تقدّم للمرة الأولى مَشاهد تمثيلية مقنعة».


هاني شنودة لـ«الشرق الأوسط»: جائزة «الدولة التقديرية» مسك الختام

هاني شنودة (حساب الفنان في فيسبوك)
هاني شنودة (حساب الفنان في فيسبوك)
TT

هاني شنودة لـ«الشرق الأوسط»: جائزة «الدولة التقديرية» مسك الختام

هاني شنودة (حساب الفنان في فيسبوك)
هاني شنودة (حساب الفنان في فيسبوك)

يحفّز حصول الموسيقار المصري هاني شنودة على «جائزة الدولة المصرية التقديرية» في مجال الفنون، على استكماله مهمّته بصناعة موسيقى جديدة تواكب تطوّرات العصر.

ويوضح، في حوار مع «الشرق الأوسط»، أنه تبلّغ بخبر حصوله على الجائزة من أحد جيرانه، الأمر الذي فاجأه؛ شاكراً كل مَن ساهم في حصوله عليها «على رأسهم مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور أحمد زايد، وأيضاً وزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني، والدكتور أحمد شيحا... فهم كانوا سبباً في منحي جائزة رفيعة المستوى توّجت مسيرتي».

ورأى أنها استكمال لسلسلة من التكريمات في المنطقة العربية والعالم، واصفاً إياها بـ«الختام المسك»، لأنها «جاءت بعد تكريم كبير من المملكة العربية السعودية ومن كبار فناني مصر والعالم العربي، وأيضاً بعد تكريمات معنوية في أوروبا والولايات المتحدة التي عزفتُ فيها أخيراً للمرة الأولى مقطوعتي الموسيقية (لونغا 79) المعروفة بـ(موسيقى الكاميرا) في الملعب أثناء استلام الفنان رامي يوسف جائزته خلال حفل (غولدن غلوب)».

ويعزو شنودة سبب سعادته بالتكريم المصري إلى أنه «صناعة وطنية»، قائلاً: «مهما كان حجم التكريمات من دول العالم، ستظلّ جائزتي في بلدي الأهم والأفضل. أنا صناعة مصرية، وأهل بلدي هم مَن منحوني الشهرة والنجاح، لذلك سيظلّ لهم الفضل في أي جائزة أفوز بها».

هاني شنودة يعد لحفلات جديدة (حساب الفنان في فيسبوك)

ويُعرب عن سعادته لتكريمه وهو على قيد الحياة، متابعاً: «لا ينبغي منح الجوائز في وقت محدد من العمر، فالبعض يرى أنها أتت في موعدها، والبعض الآخر يجد أنها تأخرت. بالنسبة إليّ، (وقت ما تيجي تيجي). ما يهمني هو تكريمي وسط أهلي وشعبي».

ويكشف عن حرصه خلال الفترة المقبلة على إحياء مشروعه مع «صندوق التنمية الثقافية المصرية» الذي دشّنه قبل أشهر بعنوان «قافلة السعادة»، ويقول: «يهدف المشروع إلى زيارة بيوت المسنّين والعجزة والأطفال من ذوي الحاجات الخاصة لرسم البسمة على وجوههم. بدأنا على نطاق ضيّق، وزرنا أربع مناطق منها (دار الدكتورة الراحلة عبلة الكحلاوي)، وحالياً أعمل على توسيع المشروع ليشمل كل المحافظات، بالتعاون مع الدكتورة المصرية مؤمنة كامل».

وتطرق شنودة إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في تنفيذ مشاريع موسيقية وأغنيات ولإحياء تراث الراحلين: «التكنولوجيا تقدّم منذ سنوات أشكالاً متطورة قد تمحي بعض أعمال الإنسان، لكنها لا تستطيع أن تبدع مثل إبداعه. مهما نفّذ الذكاء الاصطناعي مشاريع غنائية وموسيقية، فهو في النهاية آلة توضع لها القوانين والبرمجيات لتعمل، لكن التأليف الموسيقي والفن التشكيلي والنحت هي مسائل إبداعية لن تستطيع أي آلة محاكاتها مهما بلغ معدّل تطوّرها».

هاني شنودة: جائزة الدولة التقديرية توّجت مسيرتي (حساب الفنان في فيسبوك)

ويكشف الموسيقار المصري عن أحدث حفلاته خلال الفترة المقبلة، فهو سيحيي حفلاً كبيراً في منطقة التجمّع الخامس (شرق القاهرة) في 16 يونيو (حزيران) المقبل، برفقة مطربات بينهنّ سيمون ونوران أبو طالب.

يُذكر أنّ «الهيئة العامة للترفيه» السعودية، كانت أقامت حفل تكريم كبيراً لشنودة في مطلع مارس (آذار) الماضي على «مسرح أبو بكر سالم» في الرياض، شارك فيه أكثر من 150 عازفاً بقيادة المايسترو هاني فرحات، وأحياه عدد كبير من نجوم الغناء المصري والعربي أبرزهم محمد منير وعمرو دياب وأنغام.


إصدارات الشهر: عودة ملوّنة لنجوى كرم وإقبال لبناني على الأغنية المصرية

إصدارات الشهر: عودة ملوّنة لنجوى كرم وإقبال لبناني على الأغنية المصرية
TT

إصدارات الشهر: عودة ملوّنة لنجوى كرم وإقبال لبناني على الأغنية المصرية

إصدارات الشهر: عودة ملوّنة لنجوى كرم وإقبال لبناني على الأغنية المصرية

على نغماتٍ رومانسية غنّى الفنانون خلال هذا الشهر، وتنوّعت إصداراتهم ما بين ألبومات وأغانٍ منفردة. وممّن اختاروا العودة من خلال ألبوم، الفنانة اللبنانية نجوى كرم التي أصدرت 7 أغنيات ضمّتها في عمل واحد حمل عنوان «كاريزما» وأنتجته شركة روتانا. كرم التي شوّقت جمهورها من خلال الكشف عن أغانيها الجديدة على مراحل، أرفقت كل أغنية بفيديو كليب.

تمسّكت كرم بهويتها الموسيقية وباللون الشعبي الذي يميّز أغانيها، أما على مستوى الشكل فقد حملت إطلالاتها جرأة استثنائية في تصاميم الأزياء وألوانها.

«بعد سنين»... هبة طوجي

بعد غياب طويل عن إصدار الألبومات، عادت كذلك الفنانة اللبنانية هبة طوجي التي أطلقت مع المؤلّف والمنتج الموسيقي أسامة الرحباني ألبوماً جديداً. احتفاءً بهذه العودة، حمل الألبوم عنوان «بعد سنين» وهو تميّز بتنوّع أغانيه الـ13.

للمرة الأولى، تعاون الرحباني وطوجي مع مجموعة كبيرة من الملحّنين والكتّاب، فكانت إحدى الثمار أغنية «بعد سنين» باللهجة المصرية. وفي فيديو كليب يحاكي مزاج الأغنية من إخراج ليلى كنعان، أطلّت طوجي على جمهورها، بعد أن كانت قد أطلقت أغنيتين من الألبوم هما «لو نبقى سوا»، و«حبيبي خلص». ويستعد الثنائي طوجي – الرحباني لإحياء حفلهما الأول في دار الأوبرا في القاهرة.

«سيبك انت»... أنغام

أبعد من الأغنية الرومانسية التي تحمل معاني لوعة الحب وخيبته، ثمة فيديو كليب لا يكتفي بكونه مجرّد مادّة تصويرية مكمّلة لـ«سيبك انت». إذ إن الفنانة المصرية أنغام تتعمّد مؤخراً سرد حكايات الأغاني من خلال فيديو كليباتها، مستندةً إلى أداءٍ تمثيلي لافت. هكذا كان الحال في أحدث أغانيها التي كتبها أمير طعيمة ولحّنها وليد سعد، فيما أخرجها عادل جمال.

الجسمي وإصداراتٌ بالجُملة

لا تتوقف عجلة الموسيقى عند حسين الجسمي، ولعلّه من بين أنشط المطربين على مستوى الإصدارات. فخلال شهر مايو (أيار)، أطلق الفنان الإماراتي مجموعة من الأغاني الجديدة التي تنوّعت بين شعبي وعاطفي ووطني. وقد افتتح الجسمي الشهر بأغنية «يا خبر» المصرية من كلمات صابر كمال وألحان وليد سعد، تلتها كلٌ من «أهلاً من الأعماق»، و«عطني يديك» وهي من كلمات د. مانع بن سعيد العتيبة وألحان الجسمي نفسه.

على صعيد آخر، يستعد الجسمي لإحياء حفل في المدرج الروماني في عمّان، احتفالاً بعقد قران الأمير حسين بن عبد الله. ووفق ما نشر الجسمي عبر صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن الحفل المرتقب هو إهداء من دولة الإمارات إلى الأردن.

«شبيه روحي»... أصالة

أرفقت أصالة أغنيتها الجديدة «شبيه روحي» بتعليق قالت فيه إنها تهديها لكل حبيب فيه من الطيبة ما يكفي لتقدير المشاعر الجميلة. الأغنية الخليجية هي من ألحان فايز السعيد وكلمات أنور المشيري. بالتوازي، انشغلت الفنانة السورية بحفلَين أحيتهما في كل من القاهرة، والكويت. أما في الآتي من حفلات ضمن روزنامة أصالة فمحطة في أبها السعوديّة، تليها محطتان في أبوظبي وإسطنبول.

«آخر إصدار»... نانسي عجرم

وضعت نانسي عجرم بصمتها الخاصة على فيلم «شوجر دادي» المصري بتقديم أغنيته «آخر إصدار». الأغنية التي كتبها عمرو المصري ولحّنها عمرو الشاذلي، تُعتبر المشاركة الموسيقية الأولى للفنانة اللبنانية في السينما المصرية.

«يسلملي اللي بيغار»... مروان خوري

من بين العائدين بعد طول غياب، الفنان اللبناني مروان خوري الذي استوحى من تجربته الزوجية الجديدة ليصدر أغنية «يسلملي اللي بيغار». كما جرت العادة غنّى خوري لحنه وكلامه، إلا أنه جدّد على مستويي المضمون والشكل. اعتمد النغمة السريعة والكلمة البسيطة، أما الفيديو كليب الخارج عن المألوف وهو من إعداد وتنفيذ فريق And Beyond Mena، فشكّل نقلة نوعيّة بالنسبة للفنان المعروف بنمطه الكلاسيكي.

«عرفتوه»... بلقيس

من أجل اكتمال فكرة فيديو كليبها الخاص بأغنية «عرفتوه»، نزلت بلقيس إلى أعماق البئر. أرادت أن تترجم والمخرج دان حدّاد فكرة التحرّر من كل ما يكبّل المرأة ويجعلها أسيرة مكان معتم. ركّزت بلقيس في الأغنية التي لحّنها عبد العزيز لويس وكتبها مشاري إبراهيم، على مفهوم النرجسيّة لدى الذكور. كما وظّفت الفنانة اليمنية – الإماراتية طاقاتها الاستعراضية في اللوحات المميّزة التي ضمّها الفيديو كليب.

«البغددة»... جوزيف عطية

ليست الأغنية المصرية من الأطباق الحاضرة دائماً على مائدة الفنان جوزيف عطية. في جديده «البغددة»، يراهن الفنان اللبناني على رغبته العميقة في التواصل مع الجمهور المصري، وعلى لحن عزيز الشافعي وكلامه. وفي انتظار أن يقول الجمهور كلمته، أرفق عطية الأغنية بفيديو كليب من إخراج جاد شويري.

«طاقة إيجابية»... مايا دياب

ومن بين الفنانين اللبنانيين الذين اختاروا أن يفتتحوا موسم الصيف بأغنية مصرية، مايا دياب. حملت الأغنية عنوان «طاقة إيجابية» وهي اسمٌ على مسمّى، لا سيّما بفعل الفيديو كليب الذي رافقها والذي وظّف فيه المخرج رجا نعمة الأجواء والألوان لترجمة معاني الأغنية. أما الكلام واللحن، فقد استعانت دياب بمحمد يحيى.

وكانت دياب قد وقعت عقد تعاون مع شركة «وارنر ميوزك الشرق الأوسط»، وهي تستعد لإصدار ألبومها الجديد بعنوان «My Maya V».