باحث: «كورونا» أنقذ أرواح عشرات الآلاف في الصين

باحث: «كورونا» أنقذ أرواح عشرات الآلاف في الصين

الأربعاء - 23 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ
نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب الهواء الملوث (رويترز)
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال باحث أميركي إن الإجراءات الصارمة التي فرضتها الصين خلال تفشي فيروس «كورونا المستجد»، ساهمت في تقليل نسبة تلوث الهواء بشكل كبير، مشيراً إلى أن ذلك قد ينقذ أرواح عشرات الآلاف من الأشخاص في الصين.
وحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال مارشال بورك، الأستاذ المساعد في قسم علوم الأرض في جامعة ستانفورد الأميركية، إن هذا الهواء النظيف الناتج عن إغلاق مئات المصانع، ووضع آلاف الأشخاص في الحجر الصحي، أنقذ أرواح ما بين 50000 و75000 شخص من الموت المبكر.
وأضاف بورك: «عدد الأرواح التي سيتم إنقاذها جراء انخفاض معدلات التلوث في الصين أكثر 20 مرة من عدد الأرواح التي فُقدت نتيجة لفيروس (كورونا المستجد)».
وأشار بوك إلى أن شهرين من الهواء النظيف الناتج عن قيود «كورونا» قد أنقذا حياة ما بين 1400 و4000 طفل دون سن الخامسة، و51700 إلى 73000 بالغ فوق سن الـ70 في الصين، مؤكداً أن تصريحاته «لا تعني أن الأوبئة جيدة للصحة إلا أنها تلفت أنظار الحكومات للأضرار الناتجة عن بعض الأنشطة الصناعية».
وفي حين حققت الصين بعض التقدم في معالجة تلوث الهواء، فإنها لا تزال تحتل مرتبة سيئة في هذا المجال مقارنةً بباقي دول العالم.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن نحو 7 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب التعرض للجسيمات الدقيقة في الهواء الملوث.
ووفقاً لوزارة البيئة الصينية، ارتفع متوسط عدد الأيام التي كانت نوعية الهواء فيها جيدة في مدينة ووهان، مركز تفشي «كورونا»، بنسبة 21.5% في فبراير (شباط)، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.
وتُعد مدينة ووهان الصينية بين مراكز الصناعات المعدنية، إذ تُصمم فيها 60% من سكك الحديد للقطارات السريعة في البلاد. وتجذب مصانعها عدداً هائلاً من العمال. وقدّر رئيس بلدية المدينة عددهم بنحو خمسة ملايين عامل.
كما أنها تعد رائدة في التقنيات الحديثة أيضاً. وصنّفها مركز «ميلكن إنستيتيوت» في 2019 في المرتبة التاسعة على لائحة المدن الصينية «الأفضل أداء»، بقطاعات تتراوح بين صناعة الكومبيوترات والطب الحيوي.
ومطلع الشهر الجاري، أظهرت صور نشرتها وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» انخفاضاً كبيراً في مستويات التلوث في الصين بعد تفشي «كورونا».
وكشفت خرائط «ناسا» انخفاضاً في مستويات ثاني أكسيد النيتروجين هذا العام، على خلفية الانخفاض القياسي في نشاط المصانع في الصين.
يُذكر أن عدد حالات الوفاة الناتجة عن «كورونا» بالصين وصل إلى 3122 حالة في حين أُصيب 81074 شخصاً في البلاد بالفيروس.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة