«حرب كلامية» بين واشنطن وبكين حول «الفيروس الصيني»

«حرب كلامية» بين واشنطن وبكين حول «الفيروس الصيني»

الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الصيني شي جينبينغ - أرشيف (أ.ب)

تصاعدت حدة الجدل بين واشنطن وبكين حول فيروس كورونا المستجد وإبعاد صحافيين أميركيين من الصين، رغم الأولوية التي يمنحها العالم لمكافحة الوباء.

وأمهل المراسلون الأميركيون في الصين لصحف «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست» و«ول ستريت جورنال» حتى الأربعاء لتسليم بطاقاتهم الصحافية، ما يعني فعلياً طردهم، حسبما ذكر تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

وذكر «نادي المراسلين الأجانب في الصين» أن هذا الإجراء شمل 13 مراسلا على الأقل.

وكان ثلاثة مراسلين لصحيفة «وول ستريت جورنال» طردوا في نهاية فبراير (شباط). لكن سلسلة العقوبات الجديدة تشكل بحجمها، الإجراء الأكثر صرامة الذي تتخذه السلطات الصينية ضد وسائل الإعلام الأجنبية.

وذكرت الخارجية الصينية أن هذه الإجراءات هي رد على قرار واشنطن «الفاضح» بتخفيض كبير في عدد الصينيين الذين يسمح لهم بالعمل لخمس وسائل إعلام لبكين في الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو معترضاً إن «الأمرين مختلفان»، مؤكداً أن إجراءات واشنطن تستهدف «أعضاء وسائل للدعاية الإعلامية الصينية». ودعا الصين إلى «التراجع» عن قرارات الطرد التي «تمنع العالم من معرفة ما يحدث فعلياً داخل البلاد».

وفي بيان، عبر «نادي المراسلين الأجانب في الصين» عن أسفه لأن صحافيين أصبحوا في وضع «بيادق» في المواجهة بين القوتين الكبريين. وقال إن «الصحافيين يقومون بتنوير العالم الذي نعيش فيه، وبهذا الإجراء تفرض الصين التعتيم على نفسها».

ورأى عدد من البرلمانيين الأميركيين وصحيفتا «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز» أن إعلان الصين «مؤسف خصوصا في أوج أزمة صحية عالمية تبدو فيها المعلومات مهمة أكثر من أي وقت مضى». ووصفت صحيفة «وول ستريت جورنال» من جهتها الإجراءات الصينية بأنها هجوم «غير مسبوق» على حرية الصحافة.

لكن، في الوقت الذي يحاول فيه العالم تنسيق الجهود في مواجهة الوباء العالمي، لا تكف القوتان العظميان عن تصعيد المواجهة بينهما.


فقد تبنى الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الثلاثاء) صيغة «الفيروس الصيني» ليصف كورونا المستجد، مؤكداً أنه «جاء من الصين وأعتقد أنها صيغة دقيقة جدا».

هذه الصيغة يستخدمها منذ أيام وزير الخارجية الأميركي الذي لم يعد يتحدث سوى عن «فيروس صيني» أو «فيروس قادم من ووهان» المدينة التي ظهر فيها المرض للمرة الأولى.

وقد كررها مساء الاثنين رئيس الولايات المتحدة في تغريدة، ما أدى إلى تأجيج غضب بكين. وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية: «نشعر باستياء كبير»، معتبراً ذلك «إدانة» لبلده.

وتدعو بكين إلى عدم توجيه أصابع الاتهام إليها بدون نتائج علمية حاسمة حول منشأ الفيروس الذي رصد للمرة الأولى في ووهان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وقد ذهب ناطق باسم الخارجية الصينية أبعد من ذلك الأسبوع الماضي عندما تحدث بدون أدلة عملية عن فرضية أن يكون الجيش الأميركي أدخل العامل المسبب للمرض إلى بلده.

ورد ترمب قائلاً: «لا أقدر قول الصين أن جيشنا نقل لهم الفيروس. جيشنا لم ينقل الفيروس إلى أحد». وأوضح الرئيس الأميركي الذي بدا غاضبا أنه يستخدم عبارة «فيروس صيني» ردا على هذه الاتهامات.

تؤجج هذه الحرب الكلامية الخلافات الدبلوماسية المتكررة منذ وصول دونالد ترمب إلى السلطة مطلع 2017.

وعندما بدأ الوباء ينتشر خارج الصين، تراوحت مواقف الحكومة الأميركية بين إدانة غياب الشفافية لدى الجانب الصيني في البداية، والتعبير عن عدم «ثقة» الرئيس الأميركي في نظيره الصيني شي جينبينغ.

لكن منع الولايات المتحدة بسرعة الأشخاص القادمين من الصين من دخول أراضيها أثار غضب بكين.

والرسالة من الجانب الأميركي واضحة ومفادها أن مكافحة الوباء لا تنهي المنافسة مع الدولة الآسيوية العملاقة التي تعتبرها الولايات المتحدة خصمها الاستراتيجي الأول على الأمد الطويل.


وانتهز بومبيو الأسبوع الماضي فرصة عرض التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية حول حقوق الإنسان ليدين السياسة الصينية في إقليم شينجيانغ بشمال غربي الصين، حيث يحتجز مئات الآلاف من المسلمين على ما يبدو باسم مكافحة الإرهاب.

وتخوض إدارة ترمب مواجهات على جبهات أخرى ضد الصين، من الدفاع عن الديمقراطية في هونغ كونغ إلى إدانة نزعتها التوسعية العسكرية في بحر الصين الجنوبي، مروراً بالاتهامات بتجسس صناعي.

لكن ترمب أكد أن الاتفاق التجاري الذي اتخذ شكل هدنة في حرب الرسوم الجمركية وأبرم بعد أشهر من المفاوضات لن يتأثر بالخلافات الجديدة المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.


أميركا الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة