مطالب دولية وأممية بـ«وقف فوري» للاقتتال في طرابلس لمواجهة «كورونا»

مطالب دولية وأممية بـ«وقف فوري» للاقتتال في طرابلس لمواجهة «كورونا»

بهدف تمكين السلطات من الاستجابة سريعاً للتحدي غير المسبوق الذي يشكله الفيروس القاتل
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
ليبيون يقتنون مواد غذائية من أحد متاجر مصراتة تحسباً لفقدها من الأسواق بسبب مخاوف من تفشي «كورونا» (رويترز)

بالتوازي مع الجهود المحلية المبذولة لمواجهة «مخاطر كورونا المحتملة»، دعت دول غربية وعربية، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، والبعثة الأممية للدعم في ليبيا، أمس، إلى إعلان وقف فوري وإنساني للقتال في العاصمة طرابلس، من أجل مواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

وطالبت البعثة الأممية، في بيان أمس، «جميع أطراف النزاع في البلاد إلى إعلان وقف فوري للأعمال القتالية لأغراض إنسانية»، وقالت إن ذلك من شأنه «تمكين السلطات المحلية من الاستجابة بشكل سريع للتحدي غير المسبوق، الذي يشكله فيروس كورونا (كوفيد - 19) على الصحة العامة».

ويأتي هذا النداء الأممي في ظل تصاعد الإجراءات الاحترازية التي تتخذها السلطات المحلية في شرق وغرب ليبيا للحد من مخاطر وصول الفيروس إلى البلاد، ومن بينها الدعوة إلى منع التصافح بالأيدي بين الموظفين في المصالح الحكومية، وإغلاق المعابر البحرية والبرية.

وقالت البعثة الأممية، في بيان أمس، إنها «تنضم إلى الشركاء الدوليين في الدعوة إلى وقف الاقتتال لأغراض إنسانية، وتدعو الأطراف المتقاتلة إلى وقف النقل المستمر لجميع المعدات العسكرية والأفراد إلى ليبيا»، مناشدة جميع الأطراف في ليبيا «اتخاذ هذه الخطوة الشجاعة لتوحيد جهودهم في مواجهة هذا الوباء، في الوقت الذي تواصل فيه البعثة مساعيها في تيسير الحوار بين الأطراف الليبية في المسارات السياسية والعسكرية والاقتصادية».

وأشارت الأميركية ستيفاني توركو ويليامز، التي تولت رئاسة البعثة الأممية بالإنابة بقرار من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في حثّها للأطراف المتحاربة، إلى أن فيروس كورونا «لا يعترف بأي حدود أو انتماءات، وقادر على اختراق كل الجبهات... ولذلك ندعو جميع الليبيين إلى توحيد صفوفهم فوراً، قبل فوات الأوان، لمواجهة هذا التهديد المهول والسريع الانتشار. الأمر الذي يتطلب تضافر جميع الجهود والموارد للوقاية منه، والتوعية به وتوفير العلاج لمن قد يصيبهم هذا الفيروس».

كما دعت البعثة الأممية إلى «تطبيق آلية موحدة لمواجهة (كوفيد - 19) في ليبيا، بالتعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية والوكالات الأخرى العاملة في ليبيا وأصدقاء ليبيا»، لافتة إلى أن «أسرة الأمم المتحدة في ليبيا تقف على أهبة الاستعداد لمواصلة مساندتها لليبيين في التصدي لهذا التهديد».

في السياق ذاته، طالبت سفارات الجزائر وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وبعثة الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى سفارتي تونس والإمارات، الأطراف المتقاتلة في طرابلس إلى إعلان «وقف فوري وإنساني للقتال»، ودعت «جميع أطراف الصراع الليبي إلى وقف النقل المستمر لجميع المعدات والأفراد العسكريين إلى ليبيا من أجل السماح للسلطات المحلية بالاستجابة لتحدي الصحة العامة، غير المسبوق الذي يشكله الفيروس»، لافتة إلى أن مثل هذه الهدنة ستمكن المقاتلين من العودة إلى ديارهم لتقديم الرعاية اللازمة للأقارب، الذين قد يكونون أكثر عرضة للخطر.

وأبدى أصحاب المبادرة أملهم في أن تؤدي هذه الهدنة الإنسانية إلى اتفاق قيادات كلا الطرفين الليبيين على مشروع وقف إطلاق النار، الذي يسّرته الأمم المتحدة في 23 فبراير (شباط) الماضي، والذي تم التوصل إليه في جنيف في إطار اللجنة العسكرية المشتركة الليبية «5+5»، والعودة إلى الحوار السياسي.

وقالت الدكتورة فاطمة الحمروش، وزيرة الصحة الليبية السابقة، إن «الاستمرار في الاقتتال سيزيد من فرصة انتشار (الوباء)، وينقص من فرص مقاومته، ولا بد من إعلان هدنة شاملة»، ودعت السلطات المحلية إلى عدم إغلاق الأسواق في وجوه الناس بهدف طمأنة المواطنين، والابتعاد عن التدافع والازدحام بالأسواق.

وسبق أن أعلنت الحكومتان المتنازعتان في ليبيا حالة الطوارئ، وخصصت حكومة «الوفاق»، المدعومة أممياً، 500 مليون دينار ليبي (نحو 360 مليون دولار) لمكافحة المرض إذا وصل إلى ليبيا، وأمهلت المواطنين العابرين من منفذي وزان ورأس جدير الحدوديين مع تونس فرصة للمغادرة حتى أول من أمس.

في شأن قريب، قال مصدر أمني بجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بطرابلس، إن قوات الشرطة ضبطت خلال الأيام الماضية عدداً من المهاجرين غير الشرعيين من دول أفريقية كثيرة، كانوا يحاولون الهروب من سواحل مدن، مثل صبراتة والزاوية (غرب ليبيا)، عبر البحر المتوسط إلى أوروبا.

وأضاف المصدر موضحاً: «ضبطنا بعض الأفراد عقب وصول معلومات عن تجمعهم في أحد المنازل بصبراتة. لكن بعضهم تمكن من التسرب ليلاً إلى البحر».

وكانت السلطات المالطية قد أعلنت أنها أنقذت 112 مهاجراً من شمال أفريقيا، كانوا يستقلون قارباً، قبيل تعرضهم للغرق الأحد الماضي، وأنه تم نقلهم إلى داخل البلاد، تحت إشراف قوات ترتدي زياً واقياً من الإصابة بفيروس كورونا. وقد تم رصد القارب في منطقة بحث وإنقاذ تابعة لمالطا إلى الشمال من ليبيا، وفقاً لوكالة «رويترز». لافتة إلى أن من بين من كانوا على متنه نساء وأطفالاً.


ليبيا الأزمة الليبية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو