النيجر تعلن «تحييد» 50 مقاتلاً من «بوكو حرام»

النيجر تعلن «تحييد» 50 مقاتلاً من «بوكو حرام»
TT

النيجر تعلن «تحييد» 50 مقاتلاً من «بوكو حرام»

النيجر تعلن «تحييد» 50 مقاتلاً من «بوكو حرام»

أعلنت وزارة الدفاع النيجرية، أول من أمس، أن 50 مقاتلاً من جماعة «بوكو حرام» الجهادية تم «تحييدهم» خلال معركة دارت ليل الأحد في منطقة تومور في جنوب شرقي البلاد.
وقالت الوزارة في بيان، إن «عناصر إرهابية من (بوكو حرام) مدجّجة بالأسلحة هاجمت على متن نحو 20 آلية مركز الاستطلاع العسكري في تومور (في مقاطعة ديفا). إن الرد التلقائي لقواتنا الدفاعية والأمنية أتاح صد العدو».
وأضاف البيان، أن «الحصيلة المؤقتة هي سقوط جريح واحد في صفوفنا وتحييد (مقتل) 50 مقاتلاً من (بوكو حرام)». وأوضحت الوزارة في بيانها، أن وحدات من الجيش «لاحقت فلول المهاجمين حتى مخبئهم على ضفة بحيرة تشاد»، مشيرة إلى اعتقال «الكثير من المشتبه بهم» وضبط «آليتين وأسلحة كثيرة». وهذا ليس أول هجوم تشنّه «بوكو حرام» على تومور، المنطقة الواقعة في مقاطعة ديفا بالقرب من نيجيريا والتي يستهدفها المتشددون منذ 2015.
ويتحصّن مقاتلو «بوكو حرام» على ضفة بحيرة تشاد الواقعة بين النيجر ونيجيريا وتشاد. وفي ربيع 2015، أعلنت جماعة «بوكو حرام»، التي تخوض حرباً على الحكومة النيجيرية، منذ عام 2009، عن انضمامها إلى تنظيم «داعش» الإرهابي. وفي العام ذاته، وجهت القوات المسلحة النيجيرية ضربات موجعة للجماعة؛ ما أدى إلى تقلص مساحة الأرض الخاضعة لسيطرة «بوكو حرام» باطراد. وبحسب الأمم المتحدة، فقد أسفر عنف «بوكو حرام» عن مقتل 35 ألف شخص خلال العقد الأخير.


مقالات ذات صلة

الجيش الباكستاني يقتل أربعة من قادة حركة «طالبان باكستان»

آسيا استنفار أمني في العاصمة إسلام آباد بعد هجوم إرهابي من عناصر «طالبان باكستان» (متداولة)

الجيش الباكستاني يقتل أربعة من قادة حركة «طالبان باكستان»

في شهر يوليو الجاري قتلت قوات الأمن الباكستانية أربعة من كبار قادة حركة «طالبان باكستان» في هجمات عسكرية شنتها في أجزاء مختلفة من المناطق الحدودية

عمر فاروق ( إسلام آباد)
أشخاص يتجمعون بالقرب من حطام المركبات المدمرة بمكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 على شاشة التلفزيون في منطقة بونديري بمقديشو الصومال في 15 يوليو 2024 (رويترز)

الجيش الصومالي يُحبط هجوماً إرهابياً في جنوب البلاد

أحبط الجيش الصومالي، صباح الاثنين، هجوماً إرهابياً شنّته عناصر «ميليشيات الخوارج» على منطقة هربولي في مدينة أفمدو بمحافظة جوبا السفلى

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
الولايات المتحدة​ «غوانتانامو»: هل «الإيهام بالغرق» الذي تعرض له مدبر «هجمات سبتمبر» سيخفف من عقوبته؟

«غوانتانامو»: هل «الإيهام بالغرق» الذي تعرض له مدبر «هجمات سبتمبر» سيخفف من عقوبته؟

خلال السنوات التي أعقبت إيهام مسؤولين يتبعون «سي آي أيه» الرجل المتهم بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر بالغرق، طرحت الوكالة تفسيرات لهذا الأسلوب.

كارول روزنبرغ (واشنطن )
أوروبا أصدرت باكستان إدانة شديدة الأحد رداً على الهجوم الذي شنته مجموعة من المتطرفين على قنصليتها في فرنكفورت بألمانيا (متداولة)

ألمانيا: مواطنون أفغان يهاجمون القنصلية الباكستانية في فرنكفورت ويخربونها

قامت مجموعة من المواطنين الأفغان في فرنكفورت بألمانيا بتخريب القنصلية الباكستانية ومهاجمتها كما رشقوا مبنى القنصلية بالحجارة وأزالوا عَلم الدولة

«الشرق الأوسط» (كابل)
العالم إردوغان التقى الرئيس الصومالي على هامش المنتدى الدبلوماسي بأنطاليا في مارس الماضي (الرئاسة التركية)

تركيا تستعد لإرسال قوات إلى الصومال في إطار التعاون الدفاعي

تستعد تركيا لإرسال دعم من قواتها إلى الصومال بعد اتفاق البلدين على إرسال سفينة استكشاف تركية للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في 3 مناطق قبالة السواحل الصومالية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة )

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
TT

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)

أصرّ رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر على ضرورة توقيع وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وحذّر من أن «العالم لن يتغافل» عن المعاناة التي يواجهها «المدنيون الأبرياء».

وقالت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)، إن ستارمر أوضح أن سياسة حكومته تشمل تأمين الإفراج عن الرهائن في غزة، وتحقيق زيادة «كبيرة» في المساعدات الإنسانية، وأشار إلى أن وقف إطلاق النار هو «الطريق الوحيد» لتحقيق ذلك.

وأضاف المسؤول البريطاني أنه ينبغي أيضاً على إسرائيل والفلسطينيين إعادة الالتزام بتحقيق «الاستقرار والسلام والتطبيع وحل الدولتين».

وجاءت تصريحات ستارمر بعد إطلاعه نوابَ البرلمان على حضوره لقمتَي حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن، والمجموعة السياسية الأوروبية في قصر بلينهايم، بمنطقة أوكسفوردشير جنوب إنجلترا.

كما جاءت تصريحاته أيضاً على خلفية طرح نواب حزب العمال تعديلاً لخطاب الملك، الذي دعا الحكومة البريطانية لدعم وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»، وتعليق تراخيص التصدير الخاصة بنقل الأسلحة إلى إسرائيل.

واستعرض ستارمر في مجلس العموم تفاصيل محادثاته مع قادة إسرائيل والسلطة الفلسطينية.