اليابان تأمل إقامة الأولمبياد في موعدها... ولن تتعجل التأجيل

اليابان تأمل إقامة الأولمبياد في موعدها... ولن تتعجل التأجيل

تأكيد إصابة كوزو نائب رئيس اللجنة الأولمبية بـ«كورونا»
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
مركز اللجنة الأولمبية اليابانية حيث تتواصل الاجتماعات لبحث مصير دورة طوكيو (رويترز) - كوزو تاشيما مصاب بـ«كورونا» (أ.ف.ب)

أصرّ رئيس لجنة تنسيق أولمبياد طوكيو 2020 في اللجنة الأولمبية الدولية، جون كوتس، على عدم وجود مهلة نهائية لتأجيل الألعاب من عدمها، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد الذي طرق باب نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية، كوزو تاشيما، وأدى إلى تقليص احتفالات مسار الشعلة.

وكان عضو اللجنة الدولية الكندي ديك باوند قد توقع الشهر الماضي أن الموعد النهائي لاتخاذ قرار بشأن تأجيل الألعاب من عدمه سيكون في نهاية مايو (أيار) المقبل، أي قبل قرابة شهرين فقط من موعدها المقرر بين 24 يوليو (تموز) و9 أغسطس (آب).

لكن كوتس الذي يرأس أيضاً اللجنة الأولمبية الأسترالية اعترض على هذه المهلة، قبل عودته من سويسرا إلى بلده، حيث سيخضع لعزل ذاتي روتيني لمدة أسبوعين. ونقلت عنه صحيفة «سيدني مورنينغ هيرالد» الأسترالية أمس: «لم تكشف اللجنة الأولمبية عن أي تواريخ أعلنها ديك، وأعتقد أن ديك تراجع عن ذلك أيضاً... الأمور تسير للبداية في 24 يوليو (تموز)». وتابع: «لم يكن (هذا) أبداً موقف اللجنة الأولمبية الدولية؛ كانت فكرة ديك. أمامنا 4 أشهر».

ويصرّ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، على أن الألعاب ستقام في موعدها، رغم التفشي المتزايد لفيروس «كوفيد-19» الذي أدى حتى صباح أمس إلى وفاة أكثر من 7 آلاف شخص، وفرض شللاً شبه تام على الأحداث الرياضية.

ويأتي ذلك في يوم تعقد فيه اللجنة التنفيذية للجنة الدولية اجتماعاً عبر الفيديو لإعداد «تبادل للمعلومات»، قبل سلسلة من المحادثات مع ممثلي الرياضيين، واللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الرياضية الدولية، في ظل الشكوك المتزايدة حول إقامة الألعاب في موعدها.

وسيتم التركيز على موضوع التصفيات، أو الأدوار التأهيلية، وذلك بعد سلسلة من التأجيلات بسبب انتشار الفيروس.

وبدأت اللجنة الأولمبية الدولية جولة من المباحثات مع الاتحادات واللجان الأولمبية الوطنية لمتابعة تأثير فيروس كورونا على إقامة أولمبياد طوكيو هذا الصيف، وهو الأمر الذي عطل أغلب المسابقات الرياضية في أوروبا ومعظم إرجاء العالم.

وفي ظل استثمار عشرات المليارات من الدولارات على البنية التحتية وملاعب الألعاب عن طريق اليابان واللجنة الأولمبية الدولية والشركات الراعية وأصحاب حقوق البث، يأمل المنظمون بإقامة دورة الألعاب في موعدها.

وبحسب استطلاع أجرته قناة «إن إتش كاي» الرسمية، بين السادس والتاسع من مارس (آذار)، تبين أن 45 في المائة من اليابانيين يعارضون المضي قدماً بالألعاب، فيما رأى 40 في المائة أنه يجب أن تقام في موعدها. وأظهر أول من أمس استطلاع لوكالة «كيودو» للأنباء، شمل عينة من ألف شخص، أن 69.9 في المائة منهم يرون أن طوكيو لن تكون قادرة على إقامة الألعاب في موعدها.

وفي ظل الإصرار المستمر للمنظمين اليابانيين واللجنة الدولية على إقامة الألعاب في موعدها، أفاد تاشيما، نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، أمس، عن إصابته بفيروس كورونا.

وقال تاشيما الذي يشغل أيضاً عضوية مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن قارة آسيا، في بيان وزعه اتحاد كرة القدم الياباني: «جاءت نتيجة فحصي لفيروس كورونا المستجد إيجابية».

وأوضح المسؤول الياباني أنه كان في رحلة عمل منذ 28 فبراير (شباط)، زار خلالها مدينة بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية، لحضور اجتماع لـ«البورد» العالمي لكرة القدم، قبل الانتقال إلى أمستردام الهولندية في الثاني من مارس (آذار) لاجتماع مع الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) من أجل تقديم عرض عن ترشيح اليابان لاستضافة نهائيات كأس العالم للسيدات 2023.

وفي الثالث من الشهر ذاته، حضر اجتماعاً للاتحاد الأوروبي أيضاً. وأوضح تاشيما، في بيانه: «في أمستردام وأوروبا، في مطلع مارس (آذار)، مستوى القلق (من فيروس كورونا المستجد) لم يكن كما هو عليه حالياً؛ كان الجميع لا يزال يقوم بالمعانقة، والمصافحة باليد، والتقبيل على الخد».

وبعد أوروبا، انتقل نائب رئيس اللجنة الأولمبية إلى الولايات المتحدة لمتابعة مباريات لمنتخب السيدات، والترويج لترشيح اليابان لاستضافة مونديال السيدات، قبل أن يعود إلى بلاده في الثامن من مارس (آذار).

وفي الجانب الياباني أيضاً، بدأ الفيروس يفرض عوارضه على الأحداث الممهدة للألعاب، مع إعلان المنظمين تقليص الاحتفالات المحيطة بمسيرة الشعلة، المقرر انطلاقها في 26 مارس (آذار).

وسيقام «الانطلاق الكبير» للمسار في منطقة فوكوشيما (شمال شرقي البلاد) دون جماهير لتفادي انتشار العدوى، بحسب ما قاله المدير التنفيذي للجنة المنظمة للألعاب، توشيرو موتو.

ولن يتغير مسار الشعلة في باقي المدن اليابانية، وسيتمكن المتفرجون من متابعته، لكن احتفالات الانطلاق والوصول ستبقى مغلقة أمام الجماهير، بحسب ما أوضحه المنظمون.

وقد ألغت البلديات المحلية مراسم الترحيب بالشعلة، بينما طالب المنظمون من أي متفرج لا يشعر بصحة جيدة عدم الوجود على الطرق.

وسيتم قياس درجة حرارة حاملي الشعلة، وبالتالي منع الذين يعانون من درجة مرتفعة من الجري. وكانت اللجنة الأولمبية اليونانية قد أعلنت، الجمعة الماضي، أنها ألغت بقية مسيرة الشعلة على الأراضي اليونانية، بعد خروج حشود غفيرة، رغم التحذيرات من تفشي فيروس كورونا.

وأشار البيان إلى أن اللجنة الأولمبية اليونانية ستسلم اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو الشعلة في 19 مارس (آذار)، كما كان مقرراً، لكن من دون جمهور، على ملعب باناثينايكوس في أثينا.


اليابان أولمبياد فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة