أول وفاة بـ«كورونا» في تركيا... والإصابات تلامس الـ100

أول وفاة بـ«كورونا» في تركيا... والإصابات تلامس الـ100

اعتقال مروجي الشائعات واستياء من ظروف الحجر الصحي
الثلاثاء - 23 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ
أشخاص يضعون كمامات واقية في إسطنبول (أ.ف.ب)

أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، اليوم (الثلاثاء)، عن أول حالة وفاة في البلاد بسبب فيروس «كورونا»، لافتاً إلى تسجيل 51 إصابة جديدة، ما يرفع مجموع الحالات المؤكدة إلى 98.

من جهتها، أطلقت وزارة الداخلية حملة أمنية لاعتقال مروجي الشائعات لنشر الذعر بشأن انتشار فيروس «كورونا» الجديد (كوفيد - 19) في البلاد، تم خلالها نوقيف 19 شخصاً من بين 93 آخرين قالت إنهم نشروا معلومات «مستفزة لا أساس لها من الصحة» على مواقع التواصل الاجتماعي عن تفشي الوباء في البلاد.

وأوضح بيان نُشر الثلاثاء أن هذه المنشورات تستهدف مسؤولين وتنشر الهلع والخوف، وتتحدث عن انتشار الفيروس على نطاق واسع في تركيا، وأن المسؤولين لم يتخذوا إجراءات كافية لمواجهته.

في غضون ذلك، بدأ سريان قرار إغلاق المقاهي وأماكن الترفيه والرياضة ومنع صلاة الجماعة في المساجد، بما في ذلك صلاة الجمعة، وتوسيع حظر الطيران ليشمل 20 دولة لاحتواء تفشي الفيروس، بعد أن زاد عدد الحالات المؤكدة في البلاد.

وفرضت السلطات التركية مراقبة مُحكمة على مواقع التواصل الاجتماعي لمحاصرة انتشار الشائعات حول انتشار فيروس «كورونا» في البلاد.

وقال وزير العدل التركي عبد الحميد غُل، إنّ كل فعل يُلحق تهديداً بالصحة العامة في البلاد «يستحق العقاب». وأضاف عبر «تويتر» أنه «من أجل مصلحة الجميع، ينبغي الالتزام بالتدابير المتخذة من الجهات الرسمية»، وأن «الأفعال المخلة بالصحة العامة للشعب، كعدم الالتزام بالحجر الصحي تعد جرماً». وقال: «من فضلكم الالتزام الكامل، وألا ينبع هذا الالتزام من خوف من العقوبات القانونية بل من أجل مستقبل أطفالنا وبلدنا».

وجاءت تحذيرات الوزير التركي بعد محاولة بعض أقارب المواطنين الذين تم وضعهم قيد الحجر الصحي، مقابلتهم في أماكن الحجر المخصصة لهم في المساكن الطلابية في أنقرة وكونيا (وسط البلاد)، وغيرهما من المناطق.

وأعرب مواطنون أتراك يخضعون للحجر الصحي، عن استيائهم من الإهمال وصعوبة الأوضاع المعيشية في أماكن العزل التي حددتها الحكومة لاستقبالهم، ووصفوها بـ«الحظائر». وبحسب ما ذكرت صحيفة «يني تشاغ»، يشتكي المحتجزون من سوء الأوضاع بأماكن العزل وعدم اهتمام المسؤولين عنها بالنظافة أو تقديم وجبات غذائية منتظمة وصحية.

ونقلت الصحيفة عن عدد من المحتجزين أنهم قد يصابون بأمراض أخرى إذا استمروا في الحجر في هذا الوضع السيئ. وأشارت إلى أن أحد نواب المعارضة عن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، التقى بعض المواطنين الموضوعين قيد الحجر الصحي، وطلبوا منه إنقاذهم من تلك الأوضاع السيئة.

وتحدث أحد المحتجزين، للصحيفة عن مكان العزل قائلاً: «المكان لا يصلح للعيش، فضلاً عن إهمال النظافة اللازمة، وعدم وجود طعام»، مضيفاً: «جمعونا وأحضرونا إلى هنا على عجل، ولا يوجد أي حجر صحي هنا، إن هذ المكان أشبه بالحظيرة».

في الوقت ذاته، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إن 3 آلاف و614 مواطناً بدأوا العودة من 9 دول أوروبية، ويتم إخضاع العائدين للحجر الصحي لمدة 14 يوماً. وأضاف أن بلاده أنشأت وحدة للتنسيق والدعم لمكافحة فيروس «كورونا»، وأن اتصالات أُجريت مع السفراء والقناصل الأتراك العاملين في الصين وإيطاليا وإيران والعراق، لمتابعة آخر التطورات وأحوال الرعايا هناك.

ويترأس الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الأربعاء، اجتماعاً تنسيقياً شاملاً حول مكافحة فيروس «كورونا». وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون، في تغريدة على «تويتر»: «عقب الاجتماع، سيتم اطلاع الرأي العام على الخطوات الواجب اتخاذها بالتعاون بين الدولة والشعب».


تركيا الصحة الصحة العالمية تركيا أخبار فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة