الحكومة البريطانية: «من المنطقي» تقدير عدد الإصابات بـ«كورونا» بـ55 ألفاً

الحكومة البريطانية: «من المنطقي» تقدير عدد الإصابات بـ«كورونا» بـ55 ألفاً

الثلاثاء - 23 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون (رويترز)

رأت الحكومة البريطانية اليوم (الثلاثاء)، أنه «من المنطقي» تقدير عدد الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» في البلاد بنحو 55 ألفاً مقابل 1950 أُحصيت رسمياً.

ورداً على أسئلة في مجلس العموم (البرلمان)، قال المستشار العلمي للحكومة باتريك فالانس: «إنها طريقة منطقية لرؤية الأمور»، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون قد حذّر في مؤتمر صحافي، الخميس الماضي، من أن «كثيراً من العائلات ستفقد أحباءها بسبب تفشي فيروس (كورونا)»، معلناً أن حكومته تتخذ استراتيجية «مناعة القطيع» في التعامل مع الفيروس المستجد الذي أودى بحياة 35 شخصاً.

وتعتمد سياسة «مناعة القطيع» في التعامل مع تفشي «كورونا المستجد» على تكوين «مناعة جماعية» بين السكان في حال تفشّي الفيروس ببطء. كما تعتمد على مواجهة «غير مشددة» للفيروس المستجد. وقال المستشار العلمي للحكومة باتريك فالانس، إن «مناعة القطيع» قد تنجح إذا أُصيب 60% من السكان بالمرض، متابعاً: «ما نريد القيام به هو حماية الناس في فترة ذروة العدوى».

ويعني حديث المستشار العلمي للحكومة البريطانية أن 60% من سكان بريطانيا البالغ عددهم ما يقرب من 66.5 مليون نسمة يكتسبون مناعة ضد «كوفيد 19». أي يصاب نحو 40 مليوناً، مع إصابة 8 ملايين شخص بشكل حرج، وهؤلاء سوف يحتاجون إلى الرعاية الصحية في المستشفيات وليس العزل المنزلي. والسيناريو الأسوأ هو مجموع وفيات قد يصل إلى مليون شخص، حسبما ذكر الموقع الرسمي لمنتدى الاقتصاد العالمي.

لكنّ مناعة القطيع عادةً ما يُنظر إليها على أنها استراتيجية وقائية في برامج التلقيح، أما إذا لم يكن هناك لقاح للمرض كما في حالة «كورونا»، فإن تحقيق مناعة القطيع قد يدفع نسبة كبيرة من السكان للإصابة والتعافي، حسب المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية.


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة