من شرفات إيطاليا إلى كراسي السعودية... مواطنون يلتزمون بالحجر المنزلي

عزم مجتمعي على انحسار «كورونا» خلال 14 يوماً

المطاعم والمقاهي السعودية تتضامن للتصدي للفيروس بـ «قلب الكراسي» (الشرق الأوسط)
المطاعم والمقاهي السعودية تتضامن للتصدي للفيروس بـ «قلب الكراسي» (الشرق الأوسط)
TT

من شرفات إيطاليا إلى كراسي السعودية... مواطنون يلتزمون بالحجر المنزلي

المطاعم والمقاهي السعودية تتضامن للتصدي للفيروس بـ «قلب الكراسي» (الشرق الأوسط)
المطاعم والمقاهي السعودية تتضامن للتصدي للفيروس بـ «قلب الكراسي» (الشرق الأوسط)

انتهجت عدّة مجتمعات عبر العالم طرقاً لصد وباء «كوفيد - 19» ووقف تفشيه، عبر الدعوة إلى الحجر المنزلي، أو فرضه، ما جعل الاتصال البشري متراجعاً في بعض المناطق مقابل الاتصال الافتراضي، لكنه أيضاً كان ذا علامات جديدة في صيغ مجتمعية فرضها كورونا.
اختار الإيطاليون التوجه إلى شرفاتهم لعكس صورة تكاتف مجتمعهم في وجه هذه الأزمة، فيما التزم السعوديون بالحجر المنزلي لمدة أسبوعين لانحسار الفيروس. واستخدمت المطاعم والمقاهي في العاصمة الرياض، صور قلب الكراسي أو الطاولات رمزاً للتعبير عن تضامنهم لمواجهة «كوفيد - 19».
كما تناقل السعوديون فيما بينهم صوراً وعبارات مثل «خليك في بيتك الصغير لأجل بيتك الكبير»، وغيرها، لحث بعضهم بعضاً على البقاء في المنازل.
منصات التواصل الاجتماعي كانت هي المنصة الرئيسية في تناقل الرسائل وتبادل النصائح، والحث على المكوث بالمنازل، ومنع التجمعات، التي جاءت لتساندها قرارات حكومية تقضي بتعليق كثير من مناشط الحياة. وشكّلت القرارات الحكومية والتساند المجتمعي تغييراً في الأوضاع الاجتماعية بشكل سريع، عبر طريقة التواصل فيما بين الناس، والتباعد المكاني، وتجنب الاجتماعات واللقاءات الاجتماعية، التي تعد عادة سعودية أصيلة.
ومن الأشياء التي عززت إصرار السعوديين على منع تفشي «كورونا»؛ قرارات بتعليق الحضور للمدارس والاعتماد على التقنية في التعليم عن بعد، إضافة إلى تعليق الحضور لمقرات العمل في الجهات الحكومية، التي تماشى معها كثير من الجهات الخاصة، فضلاً عن إغلاق المجمعات التجارية.
ورصدت «الشرق الأوسط» في جولة على عدة مجمعات تجارية في الرياض عزوف الناس عنها، إذ أغلقت المجمعات التجارية أبوابها، وأخرى أطفأت أنوارها، ولحق بها إغلاق كثير من المحال التجارية.
العزل المنزلي وتجنب الاجتماعات والتباعد المكاني، التي حثت وزارة الصحة عليها لمدة أسبوعين، تهدف إلى مواجهة الفيروس وصده قبل تفشيه. ودعا وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق الربيعة في مؤتمر صحافي يوم أمس، إلى الالتزام في البقاء بالمنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.
من جانب آخر، وتماشياً مع قرار منع الجلوس في محال تقديم الأطعمة والمشروبات، كانت المطاعم والمقاهي في السعودية ملتزمة بالقرار، حيث قلبت معظم المطاعم والمقاهي في العاصمة الرياض الكراسي أو الطاولات، لترسم أيقونة «قلب الكراسي» لوحة فنية تتضمن رسائل غير مباشرة تعبر عن تضامنهم ومساندتهم للقرارات الحكومية في وقف انتشار الفيروس والتصدي له.
ومن داخل أحد هذه المحال، تحدث أحد العاملين فيها، قائلاً إن «قلب الكراسي يهدف إلى التوضيح بالتزامنا بالقرار، للتصدي لفيروس كورونا»، مؤكداً أنهم اتخذوا هذا القرار مباشرة بعد إعلانه عبر القناة الرسمية في السعودية.


مقالات ذات صلة

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

صحتك امرأة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

أفادت دراسة علمية جديدة بأن الأشخاص الذين يعانون من «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق بمرتين، وأنهم يواجهون «صعوبات مالية» أكثر من غيرهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
آسيا (من اليمين) الرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك-يول ورئيس الوزراء الصيني لي تشيانج ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في سيول (إ.ب.أ)

بكين وطوكيو وسيول تتفق على «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية»

أعاد قادة كوريا الجنوبية والصين واليابان الاثنين تأكيد التزامهم «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية» خلال قمّتهم الأولى منذ خمس سنوات التي نُظمت في سيول

«الشرق الأوسط» (سيول)
صحتك أطباء يحاولون إسعاف مريضة بـ«كورونا» (رويترز)

بفعل متغيرات «مراوغة» وسريعة الانتشار... هل نحن مهددون بموجة جديدة واسعة من «كورونا»؟

حذَّر عدد من العلماء من خطر فئة جديدة من متغيرات فيروس «كورونا»، مشيرين إلى أنها قد تتسبب في موجة جديدة من الإصابات في فصل الصيف.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
أوروبا وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون (صورة من موقع الحكومة البريطانية)

بريطانيا: المعاهدة المقترحة لمواجهة الأوبئة الجديدة «غير مقبولة»

قال وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون اليوم (الثلاثاء) إن المعاهدة المقترحة من منظمة الصحة العالمية بشأن الجاهزية لمواجهة أوبئة مستقبلية «غير مقبولة».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عامل بالقطاع الصحي يحمل جرعة من لقاح كورونا في سوريا (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: محادثات دون اتفاق حول معاهدة الأوبئة... وبريطانيا لن توقع

قالت منظمة الصحة العالمية إن محادثات تستهدف صياغة ميثاق عالمي للمساعدة في مكافحة الأوبئة في المستقبل انتهت دون التوصل إلى مسودة اتفاق.

«الشرق الأوسط» (لندن )

«السيادي» السعودي العلامة التجارية الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار


صندوق الاستثمارات العامة السعودي الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار (الشرق الأوسط)
صندوق الاستثمارات العامة السعودي الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار (الشرق الأوسط)
TT

«السيادي» السعودي العلامة التجارية الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار


صندوق الاستثمارات العامة السعودي الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار (الشرق الأوسط)
صندوق الاستثمارات العامة السعودي الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار (الشرق الأوسط)

تصدر صندوق الاستثمارات العامة - الصندوق السيادي السعودي - المرتبة الأولى عالمياً لكونه صاحب العلامة التجارية الأعلى بقيمة 1.1 مليار دولار، مقارنة مع صناديق الثروة السيادية العالمية، وفقاً لبيانات مؤسسة «براند فاينانس» العالمية.

وبحسب «براند فاينانس»، فإن العلامة التجارية للصندوق تتمتع بجاذبية وقوة عاليتين، ويتمتع بآفاق نمو طموحة؛ حيث يهدف إلى الوصول إلى تريليوني دولار من الأصول المدارة بحلول عام 2030.

وأدى هذا الطموح، وفقاً للدراسة، إلى تعزيز قيمة العلامة التجارية للصندوق وقوته التجارية، حيث تبنى استراتيجيات استثمار جريئة.

وصندوق الاستثمارات العامة مستثمر عالمي تصل قيمة أصوله تحت الإدارة إلى أكثر من 930 مليار دولار، ويعمل على صناعة وتطوير قطاعات الأعمال والفرص الجديدة التي من شأنها المساهمة في تشكيل مستقبل الاقتصاد العالمي. كما يعد محركاً رئيسياً للتحول الاقتصادي في السعودية، وأطلق 94 شركة جديدة منذ عام 2017، وساهم في توفير أكثر من 644 ألف فرصة عمل على المستوى المحلي.