شوارع برلين... خالية من مُسنّيها وسيّاحها

دوريات للشرطة تجبر المحلات على إغلاق أبوابها ليلاً

معالم برلين السياحية بدت خالية من الزوار أمس (د.ب.أ)
معالم برلين السياحية بدت خالية من الزوار أمس (د.ب.أ)
TT

شوارع برلين... خالية من مُسنّيها وسيّاحها

معالم برلين السياحية بدت خالية من الزوار أمس (د.ب.أ)
معالم برلين السياحية بدت خالية من الزوار أمس (د.ب.أ)

«شراء الهامستر» من أكثر التعابير تداولاً اليوم في ألمانيا. هو يعني الشراء المبالغ به، بهدف التخزين. فمنذ أيام، والمتاجر الكبيرة لبيع الأطعمة ممتلئة دائماً بالمتبضعين. بضائع كثيرة اختفت، وعدد كبير من الرفوف في الداخل فارغ، خصوصاً تلك التي تعرض المأكولات التي يمكن تخزينها.
في أحد المتاجر قبل بضعة أيام، اضطرت الشرطة للتدخل بعد أن منع أمين الصندوق رجلاً من شراء 50 كيس طحين. وطلب منه الاكتفاء بشراء 20، وترك البقية لمتبضعين آخرين. ولكن الرجل رفض وتطور التلاسن مع الموظف إلى ضرب، حتى وصلت الشرطة، وأجبرت الرجل في النهاية على المغادرة فارغ اليدين.
السياسيون، وحتى الأطباء، علقوا على هذه الظاهرة ودعوا الألمان لوقفها. بعضهم وصفها بأنها «أنانية». آخرون أكدوا أن لا حاجة لها وأن ألمانيا لا تعاني نقصاً من المواد الغذائية، باستثناء المطهرات اليدوية، التي باتت تسرق حتى من المستشفيات بكميات كبيرة. ولكن رغم كل هذه الدعوات، فإن الإقبال على الشراء «على طريقة الهامستر» لم يتوقف، خوفاً على ما يبدو من فرض حظر تجول أو الإصابة بفيروس كورونا، ما يعني حجراً صحياً في المنزل.
موظفو «السوبرماركت» لا يعانون فقط من ضغوط ملء الرفوف الفارغة من دون توقف، بل يشكون كذلك من تزايد كبير في عدد طلبات التوصيل للمنازل. كل هذا يأتي فيما تستعد العاصمة برلين وعدد كبير من المدن في أنحاء ألمانيا، لإغلاق شبه تام اليوم (الثلاثاء). حينها، ستغلق المدارس والروضات أبوابها لمدة 5 أسابيع، لتنضم إلى المتاحف والمسارح ودور السينما والملاهي والمسابح العامة المغلقة، منذ يوم أمس.
ولم يعد أصلاً مسموحاً بتجمّعات يزيد عددها على 50 شخصاً في برلين. ومنذ يوم أمس، بدأت دوريات للشرطة تجول في الشوارع ليلاً لتجبر الحانات والملاهي التي لم تلتزم بالقرار، على غلق أبوابها. وفي ولاية هسن، نشرت الشرطة بياناً أمس تعلن فيه أنها اضطرت للتدخل لوقف حفلة عرس كان عدد الأشخاص فيها يقارب 400، في حين أن الولاية اتخذت قراراً بمنع التجمعات الخاصة والرسمية التي يزيد عدد الأشخاص المشاركين بها على المائة.
ولكن عدا عن مشاهد «الذعر» البادية في التبضع، فإن جوانب الحياة الأخرى، في برلين على الأقل، ما زالت طبيعية. ففي عطلة نهاية الأسبوع التي شهدت طقساً مشمساً، كانت المقاهي والمطاعم والشوارع مليئة بالعائلات. فتلك غير مشمولة بقرار الإغلاق حتى الآن. وملاعب الأطفال كذلك تضج بالصراخ والضحكات. وحتى إن كثيراً من المحلات التي كان من المفترض أن تغلق، لم تلتزم بالإغلاق، وكانت ممتلئة بالرواد ليل السبت. ولكن الشرطة عادت وأغلقتها.
ربما الظاهر الوحيد في شوارع برلين الذي يشير إلى أن شيئاً ما تغيّر هنا، كان غياب المسنين عن الشوارع. هؤلاء يعدّون من الفئة الأقل تحصناً ضد الفيروس، ويلتزمون بالبقاء في الداخل. وهو ما يسهم في تفسير عدد الوفيات المنخفض نسبياً في ألمانيا مقارنة بالدول الأخرى. فرغم أن عدد الإصابات في ألمانيا ارتفع إلى قرابة 6 آلاف، فإن عدد الوفيات لم يتخط العشرة 13 شخصا بالفيروس. وقد أشارت إحصائية نشرت أول من أمس، إلى أن معظم الإصابات في ألمانيا هي لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 20 و49 عاماً.
وإضافة إلى غياب المسنين، تلحظ كذلك في الأماكن السياحية غياباً واضحاً للسياح. والقلة الذين يجولون هذه الأماكن هم ألمان قدموا من مناطق أخرى في البلاد. عدد كبير من هؤلاء صغار في السن، من طلاب المدارس والجامعات. هؤلاء، أو عدد كبير منهم، يقول عندما تسأله إذا كان خائفاً من الإصابة بالفيروس، أم لا، إنه لا داعي للخوف وإن فيروس كورونا ليس أسوأ من الإنفلونزا الموسمية.
كثيرون حتى يلومون الصحافة لأنها «تضخم» القصص. بعضهم يعتمد مقاربة أكثر واقعية، ويقولون إنهم يلتزمون بتوجيهات النظافة مثل غسل اليدين وتطهيرها بشكل مستمر، ولكنهم يرفضون أن تتوقف حياتهم بسبب الفيروس.


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) ووكالة (يوروغست) للتعاون في مجال العدالة الجنائية، اليوم الجمعة، إن قوات شرطية في أوروبا والولايات المتحدة عطلت خلال الأسبوع الماضي عدداً كبيراً من الخوادم التي دعمت وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش».

وقالت الوكالتان التابعتان للاتحاد الأوروبي إن الخوادم التي جرى تعطيلها تقع في الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا وآيسلندا، بينما اعتقلت الشرطة الإسبانية تسعة «أفراد متطرفين».

وأضافتا أن الخوادم دعمت مواقع إلكترونية ومحطات إذاعية ووكالة أنباء ومحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينتشر عالمياً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت «يوروبول» و«يوروغست»: «لقد نقلت (هذه الخوادم) توجيهات وشعارات (داعش) بأكثر من ثلاثين لغة، منها الإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والدنماركية والتركية والروسية والإندونيسية والباشتو... وقد كُشف أيضاً عن معلومات يقدر حجمها بعدة تيرابايت».