السعودية: على مجلس الأمن تحذير الحوثيين من «عواقب وخيمة»

السعودية: على مجلس الأمن تحذير الحوثيين من «عواقب وخيمة»

المعلمي أشاد بالتعاون مع تونس رغم مرور «شيء بسيط من سوء الفهم»
الثلاثاء - 23 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15085]

في ظل تلويح الولايات المتحدة بوقف كلي للمساعدات التي تقدمها إلى اليمن رداً على استمرار ميليشيات الحوثي في وضع العراقيل أمام المنظمات الإنسانية الدولية، طالب المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي مجلس الأمن بإشعار الحوثيين المدعومين من إيران بأن مثل هذه العراقيل «ستكون لها عواقب وخيمة»، مشيداً بـ«التعاون الوثيق» للوفد التونسي مع أشقائه السعوديين رغم مرور «شيء بسيط من سوء الفهم» حصل خلال فترة وجيزة. وشدد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» على أن «تونس دولة عربية شقيقة تمثل المواقف العربية خير تمثيل».
وعما تأمله المملكة من المنظمة الدولية عموماً ومجلس الأمن خصوصاً في ضوء الإحاطة الأخيرة التي قدمها المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث وعبّر فيها عن مخاوف الأمم المتحدة من تصعيد جماعة الحوثي المدعومة من إيران لأعمال العنف في أنحاء مختلفة من البلاد، لاحظ السفير المعلمي «تفهماً أكبر بكثير في مجلس الأمن لما يقوم به المتمردون الحوثيون من عرقلة لإمدادات الأمم المتحدة»، فضلاً عن «العراقيل التي يضيفونها فيما يتعلق بالمساعدات ووصولها إلى مستحقيها والمحتاجين إليها».
وقال إن «المملكة طالبت الأمم المتحدة مرات عدة بأن تتخذ موقفاً في هذا الشأن، وبأن تبادر إلى إشعار الحوثيين بأن مثل هذه الإجراءات ستكون لها عواقب وخيمة». وإذ أشار إلى «تردد في الفترة الماضية بسبب أن الوسطاء الدوليين لا يرغبون في أن يفقدوا التواصل مع المتمردين الحوثيين»، أكد أنه «يبدو أننا اقتربنا الآن من مرحلة بلغ السيل الزبى، وأصبح هناك تفهم أكبر ليس فقط لدى المبعوثين الدوليين وإنما أيضاً في مجلس الأمن».
وأضاف: «شاهدنا بعض الكلمات والعبارات التي ألقيت في المجلس خلال الاجتماع الأخيرة. فالولايات المتحدة هددت بإيقاف المساعدات تماماً إلى الجهات التي يسيطر عليها الحوثيون. وكذلك بعض الدول الأخرى». وشدد على أن السعودية «تتابع هذا الأمر بدقة، وتعمل مع الدول الصديقة والشقيقة في المجلس للتأكيد على ضرورة الضغط على الحوثيين للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها، وفي حال عدم استجابتهم لذلك لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح هذا الوضع».
ورداً على سؤال عن الدور الذي تضطلع به تونس تمثيلاً للمجموعة العربية من خلال المقعد الذي تتولاه حالياً في مجلس الأمن، لا سيما في القضايا العربية الأكثر إلحاحاً في هذه المرحلة، ومنها استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للمنطقة العربية، أجاب المعلمي: «نحن نقدر بشكل كبير مواقف تونس في مجلس الأمن. نقدر الدور المهم الذي تقوم به في تمثيل المجموعة العربية في المجلس».
وأضاف أن «تعاون الوفد التونسي مع أشقائه في الوفد السعودي تعاون مستمر وبشكل وثيق». وأوضح أن ذلك «ظهر جلياً في الآونة الأخيرة في عدد من الأمور والمسائل التي بحثت في المجلس والتي كان لتونس دور أساسي في تمثيل المجموعة العربية والموقف العربي بشكل إيجابي». وأوضح أنه «قد تكون مرّت بعض الفترات وبعض المواقف التي ربما كان فيها تأخر في التعبير عن الموقف العربي، أو ربما تكون مرّت فترة فيها شيء بسيط من سوء الفهم، ولكن بصفة عامة نحن نقدر الموقف التونسي. ونعتبر أن تونس دولة عربية شقيقة تمثل المواقف العربية خير تمثيل».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة