«العشرين» لإطلاق «مبادرة الرياض» لمستقبل التجارة العالمية

«العشرين» لإطلاق «مبادرة الرياض» لمستقبل التجارة العالمية

الثلاثاء - 23 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15085]

أفصحت، أمس، مجموعة العمل المتعلقة بالتجارة والاستثمار عن مبادرة لمستقبل منظمة التجارة العالمية، أكدت فيها على تحديد القواعد والمبادئ المشتركة بين جميع الدول الأعضاء بشأن التجارة العالمية، لمنظور يمتد إلى 25 عاماً، مشددة على وضوح التأثيرات لتفشي «كورونا» في تباطؤ التجارة وتعطيل سلاسل التوريد.

وانعقد، تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، أول اجتماع لمجموعة عمل التجارة والاستثمار، الأسبوع المنصرم، خلال يومي 8 و9 مارس (آذار) الحالي، برئاسة محافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية عبد الرحمن الحربي، وبمشاركة الأْعضاء في حوار تضمن بحث التطورات الحالية للتجارة الدولية، شمل إصلاح منظمة التجارة العالمية، ومسارات التنوع الاقتصادي، وتعزيز القدرة التنافسية العالمية للمنشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، خصوصاً فيما يتعلق بتمكين المرأة والشباب، وتعزيز الاستثمار الدولي.

وفي كلمته الافتتاحية، أكد رئيس مجموعة التجارة والاستثمار على تعاطف المملكة العربية السعودية مع ضحايا فيروس كورونا وأسرهم، معبراً عن مخاوف وقلق رئاسة مجموعة العشرين حيال الآثار الخطيرة لانتشار الفيروس على التجارة والنمو الاقتصادي.

وناقش رؤساء وفود مجموعة العشرين وممثلو المنظمات الدولية تأثير الانتشار السريع للفيروس على تباطؤ التجارة العالمية، وتعطيل سلاسل التوريد، وخفض تدفقات الاستثمار، التي تؤثر بشكل سلبي على النمو الاقتصادي العالمي. وفي هذا السياق، أعربت الوفود المشاركة عن مسؤولية أعضاء مجموعة العشرين تجاه مواجهة مخاطر انتشار الفيروس، وعواقبه الوخيمة، مشددة على ضرورة وضع تدابير تخص التجارة والاستثمار يمكن أن تساهم في التخفيف من آثار تلك الأزمة، ومساعدة جميع المتضررين منها.

وفي آخر جلسة، تم إطلاق «مبادرة الرياض حول مستقبل منظمة التجارة العالمية»، بناءً على إجماع ودعم جميع الأعضاء، حيث تهدف المبادرة إلى تحديد القواعد والمبادئ المشتركة بين جميع أعضاء مجموعة العشرين بشأن منظمة التجارة العالمية، على مدار الـ25 عاماً المقبلة، وما بعدها، على أمل أن توفر المبادرة الدعم السياسي اللازم لإحراز تقدم في المناقشات حول إصلاحات منظمة التجارة العالمية بين أعضاء منظمة التجارة العالمية.

وأكد الأعضاء دعمهم الواسع للمبادرة، واستعدادهم للعمل بشكل بناء مع الرئاسة السعودية على مدار العام.

يذكر أن السعودية، وهي الدولة المستضيفة لأعمال مجموعة العشرين للعام الحالي 2020، كشفت الشهر الماضي عن رصدها ما يفوق 180 مبادرة وتحدياً تواجه العالم في الوقت الراهن، في وقت فرضت عليها الظروف الراهنة بسبب تداعيات «كورونا» الإعلان عن التوجه نحو تأجيل بعض الاجتماعات، وعقد بعضها عن بعد، بينما تواصل تقييم الوضع بشأن تطورات تفشي الفيروس، والإفصاح عن مستجدات انعقاد اللقاءات. كان اجتماع انتهى الأسبوع المنصرم لممثلي قادة مجموعة العشرين في مدينة الخبر (شرق المملكة)، شدد على عناية السعودية بسلامة وصحة الضيوف، وأنه يأتي على رأس أولوياتها.


العالم الإقتصاد العالمي قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة