مقتل 12 انقلابياً في الحديدة والجوف

مقتل 12 انقلابياً في الحديدة والجوف

الاثنين - 22 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15084]

أفادت مصادر عسكرية بتحليق متواصل لطائرات مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد، غرب الضالع بجنوب البلاد، بعد يوم من شن المقاتلات قصفاً مركزاً ومباشراً على مواقع عسكرية وتجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية، شمال وغرب مديرية قعطبة، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر عسكرية رسمية مقتل 12 انقلابياً في محافظتي الجوف والحديدة، في معارك مع الجيش الوطني، إضافة إلى أسر قيادي حوثي في حيس، جنوب محافظة الحديدة، غرباً.
وقالت قوات «ألوية العمالقة» الحكومية، المرابطة في جبهة الساحل الغربي، إن «6 من عناصر ميليشيات الحوثي لقوا مصرعهم إثر تصدي القوات المشتركة لهجوم الميليشيات في التحيتا، جنوب الحديدة، على مواقع القوات المشتركة».
وأكدت في بيان لها، نشره مركزها الإعلامي، أن «القوات المشتركة أجبرت الميليشيات على التراجع والفرار، مخلفة وراءها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، بعد المعارك العنيفة التي خاضتها القوات المشتركة بكل صلابة واستبسال، وأن القوات المشتركة تواصل توجيه الضربات والصفعات الموجعة للميليشيات الحوثية التي تسعى إلى اختراق الهدنة الأممية بشكل يومي في مختلف جبهات القتال».
كما أكدت «العمالقة» أن «القوات المشتركة في مدينة حيس، جنوب الحديدة، تمكنت من أسر قيادي تابع لميليشيات الحوثي بعد صد محاولة تسلل عناصر حوثية في قرية بيت مغاري شمال غربي المدينة». موضحة أن «القوات في جبهة حيس قامت بإسعاف الأسير الحوثي بعد إصابته خلال المواجهات وقامت بعلاجه».
وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة أن ميليشيات الحوثي الانقلابية استهدفت، مساء السبت، بـ3 قذائف مدفعية عيار 120 حي الحضرمي في أطراف مدينة حيس، مركز المديرية، ما أثار الرعب في أوساط المواطنين وتسبب بأضرار في بعض المنازل، وأن القوات المشتركة ردت على مصادر النيران، مؤكداً تحقيق إصابات مباشرة في موقع للميليشيات.
وفي الجوف، قتل 6 انقلابيين في كمين محكم، فجر الأحد، شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف. وفقاً لما أفاد به المركز الإعلامي للقوات المسلحة، الذي أوضح أن «الجيش الوطني نفذ كميناً محكماً ضد مجموعة من عناصر الميليشيات، ما أدى إلى مقتل 6 منهم، وأسر آخرين، ومصادرة الأسلحة والمعدات التي كانت بحوزتهم».
وذكر أنه «من ضمن المعدات التي تمت مصادرتها طقم قتالي على متنه كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة».
ذلك، ونقل المركز الإعلامي «لمحور الضالع القتالي» عن أسرى حوثيين لدى القوات الجنوبية في الضالع، تحدثوا عن كيفية انضمامهم للقتال بصفوف الانقلابيين، القول إنهم «دُفِعوا للقتال مع ميليشيا الحوثي غصباً».


، وإن «مشرفي الميليشيات الحُوثية في محافظتي إب وذمار، الذين يقومون بدور الأجهزة الرقابية والتشريعية والتنفيذية والقضائية والدينية، يعملون على استخراج جثث (الزنابيل) واستبدالها بجثث (القناديل) من النُخب التي ترتبط بالجماعة ارتباطاً عقائدياً بما يُعرف بسلالة آل البيت».
وأكد الأسرى أن «عمليات فرز جثث المقاتلين من ثلاجات الموتى يدلُّ على النزعة العنصرية الممقوتة ذاتها في صفوف مقاتلي الجماعة وعناصر ميليشياتها المُسلحة»، وأن «اعتماد مشرفي الميليشيات الحُوثية في مدينتي إب وذمار على معايير غير إنسانية وعنصرية في التعامل مع جثامين القتلى من عناصرها، يُبيّن مدى التهميش للمقاتلين المنحدرين من القبائل الموالية لهم (السَّادة)، الذين لا يرتبطون بولاءات عقائدية مع فكر الجماعة التي تدعي زوراً وبهتاناً انتسابها إلى آل البيت، كما أن مراسم تشييع القناديل تختلف عن مراسم تشييع الزنابيل، وتجري لها جنائز مهيبة ومواكب وكرنفالات صاخبة».
وكشف الأسرى الحوثيون، الذين وقعوا في أيدي القوات الجنوبية خلال الأيام الماضية، عن «خسائر كبيرة تلقتها الميليشيات في المعارك الدائرة مؤخراً في جبهات شمال وغرب محافظة الضالع». وقالوا، وفقاً لما نقل عنهم المركز، إن «أكثر من 140 مقاتلاً حوثياً لقوا مصرعهم، إضافة إلى جرح أكثر من 460 آخرين في جبهات الفاخر والجب أثناء تنفيذهم أكثر من 30 هجوماً على مواقع القوات الجنوبية والمشتركة، وأن جثث القتلى الحوثيين ما زالت مرمية بخطوط التماس؛ حيثُ لم تتمكن الميليشيات من انتشالها بسبب ضراوة المعارك التي تجري في هذه الجبهات المشتعلة».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة