13 إصابة مؤكدة في تونس تتوزع على خمس ولايات

13 إصابة مؤكدة في تونس تتوزع على خمس ولايات

الإعلان عن بؤرة تفشي الفيروس «مسألة وقت»
السبت - 20 رجب 1441 هـ - 14 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15082]

أعلنت نصاف بن علية، مديرة المرصد التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة التابع لوزارة الصحة التونسية، تسجيل 13 إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا» الجديد في تونس، وهي تتوزع على خمس ولايات (محافظات) تونسية، تشمل العاصمة التونسية (5 حالات)، وأريانة المجاورة (3حالات)، والمهدية (3 حالات)، وحالة واحدة في قفصة، ومثلها في بنزرت.

وبشأن مدى انتشار العدوى وإمكانية تسجيل إصابات جديدة، قال شكري حمودة المدير العام للرعاية الصحية الراجعة بالنظر لوزارة الصحة، إن الإعلان عن بؤرة للمصابين بـ«كوفيد - 19» في تونس باتت مسألة وقت بعد أن ارتفعت أعداد المصابين إلى 13، واعتبر أن تونس ليست استثناء مقارنة بعدد من الدول التي اكتشف فيها المرض، ثم انتشرت العدوى ليقع التأكيد على وجود بؤر إصابات.

وأشار إلى ارتفاع عدد التحاليل الطبية مع مرور الوقت، فبعد أن كانت في حدود 20 تحليلا طبيا في الأسبوع الأول، باتت أول من أمس الخميس في حدود 72 تحليلا، وهو ما يؤكد انتشار الفيروس. وأوضحت وزارة الصحة التونسية أنها أجرت منذ تسجيل الحالة الأولى أكثر من 200 تحليل مخبري، وهي تنتظر الإعلان عن نتائجها، وتتوقع المرور إلى المرحلة الثالثة من تفشي هذا الفيروس.

وتم الكشف عن أول حالة إصابة مؤكدة في تونس في الثاني من مارس (آذار) الحالي، وقد نقلت العدوى عن طريق أحد التونسيين القادمين من إيطاليا لتتوالى الإصابات بعد. ولم تسجل أي حالة وفاة حتى أمس، وهو ما قد يطمئن السلطات الصحية.

وأعلنت تونس عن مجموعة من التدابير الاستثنائية، من بينها إلغاء مجموعة من المظاهرات الثقافية والرياضية التي تجمع الجماهير في فضاءات مغلقة، كما منعت تدخين الشيشة بصفة وقتية على مرتادي المقاهي، وحثت أصحب المقاهي على استعمال الكؤوس الورقية والملاعق ذات الاستعمال الواحد، كما دعت المشتبه بإصابتهم بالفيروس إلى الالتزام بالحجر الصحي الذاتي.

وفي السياق ذاته، شدّدت من إجراءات المراقبة على حدودها البرية والجوية والبحرية، وأوقفت قبل أيام الرحلات الجوية والبحرية القادمة من إيطاليا المجاورة، وأبقت على رحلة أسبوعية باتجاه العاصمة الإيطالية روما.

وذكرت أن كل من لا يلتزم بقرار الحجر الصحي يعرض نفسه لمتابعة قضائية، قد تفضي به إلى السجن لمدة ستة أشهر أو في الحالات القصوى قد تؤدي إلى اتهامه بمحاولة القتل العمد في حال عمد إلى نشر الفيروس بين الناس.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة