تقدم للقوات العراقية في مدينة بيجي

تقدم للقوات العراقية في مدينة بيجي

فرار 51 إيزيديا من معتقل تابع لـ«داعش» في تلعفر العراقية
السبت - 16 محرم 1436 هـ - 08 نوفمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13129]

واصلت القوات العراقية تقدمها في مدينة بيجي شمال بغداد على حساب تنظيم داعش، وباتت تسيطر على غالبية أنحاء هذه المدينة القريبة من أكبر مصافي النفط في البلاد، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية وكالة الصحافة الفرنسية أمس.
وقال ضابط رفيع في قيادة عمليات محافظة صلاح الدين حيث تقع بيجي، إن «قواتنا أكملت منتصف نهار اليوم (أمس) السيطرة على جميع الأحياء الواقعة في جنوب وشرق وغرب بيجي وباتت على بعد أقل من كيلومترين عن مصفى بيجي».
وأوضح أن القوات العراقية تسيطر حاليا «على أكثر من 70 في المائة» من المدينة الواقعة على مسافة 200 كلم شمال بغداد، مشيرا إلى مقتل العشرات من المسلحين خلال اشتباكات اليوم. وأشار المصدر إلى مواصلة عمليات «تطهير» مناطق في شمال المدينة. وأكد ضابط برتبة عميد في الجيش تحقيق «تقدم كبير» في بيجي، والسيطرة على القسم الأكبر من المدينة ورفع العلم العراقي فوق مبان مهمة بينها مديرية الشرطة. وكانت القوات العراقية اقتحمت المدينة في 31 أكتوبر (تشرين الأول)، وتمكنت من استعادة السيطرة على حيين في جنوب المدينة التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» منذ أشهر.
وتضم بيجي الكثير من المناطق المفتوحة أكانت صحراوية أو زراعية، وتعد ذات كثافة منخفضة من خلال الأبنية المتباعدة عن بعضها البعض.
وتقع المدينة إلى الشمال من مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين التي يسيطر عليها «داعش»، وعلى الطريق المؤدية إلى مدينة الموصل، كبرى مدن شمال العراق وأولى المناطق التي سقطت في يد التنظيم خلال الهجوم الكاسح الذي شنه في يونيو (حزيران). ويمكن لإعادة السيطرة على بيجي أن تمهد الطريق للقوات العراقية لشن عملية عسكرية لاستعادة مدينة تكريت، وفك الطوق الذي يفرضه المتطرفون على مصفاة بيجي حيث تتعرض القوات التي تتولى حمايتها لهجمات متكررة من «داعش».
من جهة أخرى، صرح مسؤول أمني إيزيدي أمس بأن 51 إيزيديا تمكنوا من الفرار من قبضة تنظيم داعش في منطقة تلعفر والوصول إلى قمة جبل سنجار شمال غربي مدينة الموصل (400 كم شمالي بغداد). وقال داود، جندي من قوة حماية قضاء سنجار في تصريح صحافي نقلته وكالة الأنباء الألمانية «إن 51 من الإيزيديين المختطفين من قبل عناصر الدولة الإسلامية بينهم أطفال ونساء كانوا مودعين في معتقل في منطقة تلعفر تمكنوا من الفرار والوصول إلى جبل سنجار بعد أن كانوا قد اعتقلوا بعد اجتياح داعش لقضاء سنجار في أغسطس (آب) الماضي وتجرى الاستعدادات حاليا لنقلهم إلى إقليم كردستان». وفي السياق ذاته قالت القيادة المركزية الأميركية أمس إن الولايات المتحدة ودولا حليفة نفذت 8 ضربات جوية على أهداف لـ«داعش» في سوريا خلال الأيام الـ3 المنصرمة فضلا عن 6 ضربات على الجماعة المتمردة في العراق، حسبما نقلت رويترز. واستهدفت 7 غارات قرب مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية وهي هدف معتاد للضربات 3 وحدات صغيرة لـ«داعش» و7 مواقع قتال ودمرت قطعة مدفعية بينما دمرت غارة أخرى قرب تل أبيض بعض مخزونات الأسلحة.
ودمرت غارة جوية قرب الفلوجة بالعراق جرافتين واستهدفت غارة أخرى قرب بيجي وحدة صغيرة وألحقت أضرارا بمبنى. وقالت القيادة المركزية إن أهدافا لداعش قرب مدينة الرمادي جنوب شرقي الفلوجة وشمال غربي حديثة دمرت أو لحقت بها أضرار.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة