قطاع الطيران أبرز منافذ تمدد «كورونا»

قطاع الطيران أبرز منافذ تمدد «كورونا»

الخميس - 18 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15080]

سلّط انتشار فيروس كورونا عالمياً الضوء على قطاع الطيران الذي يُعتبر أحد منافذ التهديد بانتقال الوباء من دولة إلى أخرى، في ظل مطالبة هيئة النقل الجوي الدولي «إياتا» بضرورة التحرك وإيجاد آليات رقابية جديدة وإجراءات وقائية وأنظمة رادعة بهدف الحد من تفشي كورونا الجديد (كوفيد 19).

وقال الدكتور حسين الزهراني، رئيس لجنة الطيران والخدمات المساندة في الغرفة التجارية بجدة، إن السعودية منذ وقت مبكر أبلغت الدول كافة، من خلال «إياتا» وعبر النظام الآلي، عن كل التعليمات الخاصة بالسعودية، والتي تتمحور حول منع سفر الركاب الحاملين للفيروسات، والإجراءات التنظيمية التي تعتمدها المملكة، ونظام التأشيرات، وآلية الدخول والخروج، وبذلك تكون الشركات كافة لديها معلومة متكاملة عما تستقبله السعودية وما ترفضه.

وأضاف أنه على رغم حداثة فيروس كورونا الجديد فإن السعودية بادرت بإبلاغ الجهة المنظمة للطيران لتفادي الوقوع في حالات خرق الإجراءات التي تعتمدها المملكة، موضحاً أن الأخطاء يمكن أن تحدث، خصوصاً أن غالبية الدول لا تعمل بإجراءات فحص الركاب قبل الرحلة، ويكون ذلك فقط عند وصول الطائرة إلى وجهتها، و«هذا ما يعقّد الأمر».

واستطرد الزهراني أن ما يجري الآن على أرض الواقع في كثير من مطارات العالم للرحلات المغادرة يتمثل في تدوين المسافر في بطاقة الإفصاح التي تقدم له عن بعض المعلومات التي تشمل وجوده في الدول المصنفة من قبل المنظمات العالمية على أنها موبوءة بالفيروس، وحينها يجري التعامل معه بشكل إجباري في إطار الإجراءات الصحية المعتمدة عالمياً.

وتعد هذه إشكالية كبرى تعاني منها دول «الترانزيت» التي تتدفق عليها عشرات الرحلات يومياً.

ولا يوجد حل شامل لهذه الإشكالية إلا من خلال إيقاف جميع الرحلات من مختلف دول العالم في هذه المرحلة.

وعن تغريم شركات الطيران، قال الزهراني إن الشركات تتحمل نتائج نقلها لمصابين بفيروسات في حال كان لديها علم بوجود مصاب بفيروس كورونا، ولم تبلغ عنه الجهات المعنية في دولة الهبوط، مشيراً إلى أن هناك غرامة مالية بحسب حكم المدعي العام في كل دولة.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة