بايدن يوجه ضربة جديدة لساندرز ويقترب من انتزاع ترشيح حزبه

بايدن يوجه ضربة جديدة لساندرز ويقترب من انتزاع ترشيح حزبه

شبح «كورونا» يخيم على الحملات الانتخابية
الخميس - 17 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15080]
واشنطن: رنا أبتر

ألقى بخطاب الفوز على منصة فارغة سوى من زوجته، هكذا بدأ الموسم الانتخابي في زمن الكورونا. فبعد أن حصد بايدن أغلبية الولايات الست في انتخابات الثلاثاء التمهيدية موجهّاً ضربة جديدة لمنافسه السيناتور برني ساندرز، تحدّث نائب الرئيس الأميركي السابق مع مناصريه في ولاية بنسلفانيا. ومدّ غصن زيتون لساندرز وداعميه في خطاب كان أشبه برسالة شكر ووداع لسيناتور فيرمونت، فقال: «أريد أن أشكر برني ساندرز ومناصريه على طاقتهم المستمرة وشغفهم. نحن نتشارك هدفاً واحداً، ومعاً سوف نهزم دونالد ترمب». وتابع بايدن، الذي انتزع ولاية ميشيغين، وهي أبرز ولاية كان يتنازع عليها المرشحان: «إن الفوز يعني توحيد الولايات المتحدة، وعدم نشر الانقسام والغضب. هو يعني انتخاب رئيس لا يعلم كيف يقاتل فحسب، بل يعلم كيف يشفي».

كلام رئاسي بامتياز، يظهر ثقة بايدن المتزايدة بقرب انتزاعه لترشيح حزبه الرسمي، فهو لم ينتقد منافسه الديمقراطي في محاولة هادفة إلى لمّ شمل الحزب وتركيز الهجوم على الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وكالعادة لم يتابع ترمب مجريات الليل الانتخابي من دون إعطاء رأيه في التطورات، فجدد هجومه على الحزب الديمقراطي، وغرّد قائلاً: «بوكاهنتس (إليزابيث وارن) تعاونت مع الحزب الديمقراطي لتدمير حملة برني ساندرز. لو انسحبت من قبل لكان ساندرز فاز على جو النعسان، بل سحقه!»


ومع حديث كل من بايدن وترمب عن ساندرز، اختار الأخير عدم الكلام، فلم يُلق بأي خطاب خلال الليل الانتخابي، بل جلس ساكناً لمتابعة نتيجة الولايات الست التي فاز بايدن بأغلبيتها. وتحدثت النائبة ألكسندريا أوكاسيو كورتيز التي تدعمه قائلة: «ليست هناك طريقة للتخفيف مما جرى. الليلة هي ليلة صعبة». فساندرز كان يعول على ولاية ميشيغين التي تقدم 125 مندوباً في الانتخابات التمهيدية، وهو أمضى وقتاً طويلاً يتحدث مع الناخبين في الولاية، ويعقد تجمعات انتخابية لحصد أصواتهم. وعلى الرغم من عدم حصول منافسه على العدد الكافي للمندوبين لفوزه بترشيح الحزب، فإن ساندرز يعلم أنه اقترب سياسياً من نهاية حملته. فقد حصد بايدن في الأيام الأخيرة أصواتاً داعمة وبارزة في الحزب الديمقراطي، آخرها دعم المرشح السابق أندرو يانغ له. وقال يانغ، المعروف بشغفه بالرياضيات: «الرياضيات تقول لنا إن بايدن هو مرشح الحزب الأبرز. يجب أن نجمع حزبنا وأن نبدأ بالعمل على هزيمة ترمب في الخريف». وقد فاز بايدن حتى الساعة بـ14 ولاية على الأقل من الولايات العشرين التي جرت انتخاباتها التمهيدية منذ يوم الثلاثاء الكبير، وعلى الرغم من تقدمّه على ساندرز في عدد الولايات التي فاز بها فإنه لم يقترب بشكل كبير من الحصول على المندوبين الـ1991 اللازمين لانتزاع ترشيح الحزب بشكل رسمي. فالنتائج الأولية تشير إلى أن عدد المندوبين الذين حصل عليهم حتى الساعة 823 مندوباً مقابل 663 لساندرز، أي أنه لم يحصل على نصف عدد المندوبين المطلوبين للفوز.

لكن هذه حسابات رياضية، وغير سياسية. فساندرز لن يتمكن من الاستمرار بحملته من دون إحداث شرخ كبير في الحزب الديمقراطي، وهو يعلم أن الأرقام تشير إلى خسارته في الانتخابات المقبلة في ولايات فلوريدا وأريزونا وجورجيا. لهذا فقد بدأ الحزب الديمقراطي بالالتفاف حول بايدن بشكل مدروس ومكثف، ويقول البعض إن مسألة انسحاب ساندرز من السابق هي مسألة وقت فحسب.


- الحملات الانتخابية في زمن الكورونا

هيمن شبح الفيروس على الحملات الانتخابية ليل الثلاثاء. فقد قرر كل من بايدن وساندرز إلغاء حدثين انتخابيين في ولاية أوهايو بسبب تخوف السلطات هناك من انتشار الفيروس. وقال المتحدث باسم حملة ساندرز: «سوف نلغي التجمع في كليفلاند للحفاظ على صحة الأميركيين وسلامتهم. نحن استمعنا إلى توجيهات المسؤولين في أوهايو الذين أعربوا عن قلقهم من عقد تجمعات كبيرة في الداخل مع انتشار الفيروس».

وبدأ التخوف من الفيروس واضحاً عندما ألقى بايدن بخطابه ليل أمس من دون الصورة التقليدية لداعميه وراءه في هذه التجمعات. فإضافة إلى التخوف من انتشار الكورونا في صفوف الناخبين، هناك تخوف من إصابة المرشحين به. وكلا المرشحين هما في السبعينات من العمر، وأي إصابة بالفيروس تقع في خانة الإصابات الخطرة. هذا، وقد أعلن بايدن أنه سيتحدث يوم الخميس عن «كورونا» في ولايته ديلاوير عوضاً عن حضور حدث آخر كان مقرراً في ولاية فلوريدا. ولعل التغيير الأبرز الذي ستشهده الساحة الانتخابية جراء كورونا هو إجراء آخر مناظرة تلفزيونية بين ساندرز وبايدن من دون جمهور. فقد أعلنت محطة «سي إن إن» الأميركية التي ستجري المناظرة في الخامس عشر من الشهر الحالي في ولاية أريزونا أنها قررت عقد المناظرة من دون حضور بسبب الفيروس. وقالت المحطة في بيان: «إن أولوية (سي إن إن) هي سلامة الموظفين والأميركيين. وهذا يشمل الضيوف الذين أرادوا حضور المناظرة أو تغطيتها في 15 مارس (آذار). لهذا السبب، ولمزيد من الحيطة والحذر، وبعد طلب الحملتين منا، قررنا إلغاء الحضور في المناظرة، وإلغاء التغطيات الصحافية المباشرة خارج قاعة المناظرة».


أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة