سوريون يودّعون بفرح «حاجز الرعب» في ريف دمشق

سوريون يودّعون بفرح «حاجز الرعب» في ريف دمشق

الخميس - 18 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15080]

بعد أيام قليلة على وقوع الحادث المروري على الطريق السريعة دمشق - حمص الذي قضى فيه أكثر من 30 شخصاً؛ معظمهم زوار عراقيون، قامت دمشق بإزالة حاجز «القطيفة» التابع لـ«الفرقة الثالثة» والذي وقع الحادث قريباً منه عند بلدة القطيفة (40 كيلومتراً شمال دمشق)، فيما تم الإبقاء على حاجز «الثنايا» عند «جسر بغداد» التابع لـ«الفرقة الرابعة» والذي تسبب وجوده في كثير من الحوادث المروعة.
وصرح رئيس فرع مرور ريف دمشق العقيد عبد الجواد العوض لإذاعة محلية بأنه تمت «إزالة حاجز القطيفة ذهاباً وإياباً من على الأوتوستراد الدولي دمشق - حمص صباح الأربعاء» وذلك «لتفادي تكرار الحوادث من جهة؛ ولفسح المجال أمام السيارات السياحية والصغيرة لسهولة العبور من جهة أخرى». ولفت إلى أنه تم تخصيص تحويلة للشاحنات الكبيرة، فضلاً عن إزالة المطبات ووضع شاخصات مناسبة لتنبيه السائقين.
وشهدت الطريق السريعة دمشق - حمص عند حاجز «جسر بغداد» المعروف باسم «حاجز الثنايا»، حادثاً مروعاً في 7 مارس (آذار) الحالي قيل إن سببه فقدان سائق سيارة صهريج السيطرة على سيارته بسبب عطل في المكابح، واصطدامه بحافلتي ركاب عراقيين و15 سيارة كانت على طريق السفر، فكانت حصيلة الحادث 32 حالة وفاة و77 إصابة.
وعبّرت مصادر أهلية في دمشق عن ترحيبها بإزالة حاجز «القطيفة» الذي أطلق عليه السوريون «حاجز الرعب» الذي يخاف منه الجميع، لكن المصادر أشارت إلى وجود مفارقة في إزالة حاجز «القطيفة» الذي كان موقعه مدروساً أكثر فيما يخص حركة السير لأنه يقع على مرتفع؛ إذ تخف سرعة السيارات الآتية تلقائياً لتتوقف عند الحاجز، أما حاجز «الثنايا» عند «جسر بغداد» فيقع بمنطقة منخفضة تزيد فيها سرعة السيارات، «وهناك سائقون مستهترون يمكن أن يفلتوا السيارة لتنزل بسرعة، أو تكون هناك أعطال بالمكابح فتفقد السيطرة على السيارة، خصوصاً سيارات الشحن والصهاريج، متسببة في الاصطدام برتل السيارات المتوقف عند الحاجز، وقد تكرر وقوع هذه الحوادث، وكان الأفضل إزالة هذا الحاجز أيضاً إضافة إلى فتح مسارب نجاة على جانبي الطريق في هذه المنطقة لتجنب الاصطدام بالسيارات على الطريق الرئيسية».
ومع أن حاجز «الثنايا» تابع لـ«الفرقة الرابعة» التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس، فإنه لم يكتسب صيتاً مرعباً كحاجز «القطيفة» بوصفه أحد أكبر وأخطر الحواجز العسكرية في ريف دمشق، والذي يرهب الجميع المرور عبره، وذلك لاشتراك العديد من الجهات الأمنية فيه؛ إذ يبلغ عدد عناصره نحو 300 عنصر، «ويتم فيه توقيف المشتبه بهم من المعارضين بتهم الإرهاب ووهن عزم نفسية الأمة، وأيضاً توقيف المطلوبين للخدمة العسكرية». وموقعه على عقدة الربط بين شمال سوريا وجنوبها وعبور جميع القادمين إلى دمشق من المحافظات الأخرى، جعله بمثابة فلتر (مصفاة)، بحسب التعبير الشعبي، لجميع المطلوبين بين الآتين إلى دمشق أو الخارجين منها، وهو الحاجز الذي اعتقل عنده المئات من السوريين خلال السنوات التسع الماضية، بينهم العشرات الذين اعتقلوا لتشابه بالأسماء.
كما عدّ هذا الحاجز مع حواجز أصغر نشرت على طريق دمشق ـ حمص، متراس الحماية الأهم لمدينة دمشق من هجمات المعارضة المسلحة في ريف دمشق خلال سنوات الحرب قبل استعادة النظام سيطرته الكاملة على الغوطة الشرقية وسلسلتي القلمون الشرقية والغربية اللتين تحاذيانه من الجانبين، عام 2018.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة