«كورونا» ينعش الطلب على منتجات سوق الصحة الوقائية في السعودية

«كورونا» ينعش الطلب على منتجات سوق الصحة الوقائية في السعودية

الخميس - 18 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15080]

كشفت مصادر عاملة في سوق منتجات الصحة الوقائية لـ«الشرق الأوسط» عن انتعاش ملموس في الإقبال على اقتناء المنتجات والسلع المرتبطة بالوقاية الصحية، مشيرة إلى ارتفاعات سعرية مصاحبة في المنتجات المستوردة في وقت لا تزال فيه أسعار المنتجات الصحية المصنعة في السعودية مستقرة.

وتأتي هذه التفاعلات السوقية وسط عناية حكومية فائقة بتتبع تطورات تفشي فيروس كورونا في البلاد، حيث أعلنت وزارة الصحة السعودية أن مجموع الحالات المسجلة داخل المملكة بلغ 20 حالة، حتى أمس، في حين فرضت وزارة الداخلية السعودية قبيل أيام الإغلاق المؤقت للدخول أو الخروج من محافظة القطيف - شرق المملكة - نتيجة وجود تركيز في الحالات المسجلة من هذه المنطقة في البلاد.

وشهدت المنتجات الوقائية طلبا عاليا خلال الأيام الماضية، وخلال جولة قامت بها «الشرق الأوسط» على محال بيع المنتجات الطبية والصحية، أفصح عاملون عن ارتفاع أسعار الأقنعة الطبية في السعودية مع زيادة الطلب؛ مؤدية إلى فتح سوق سوداء لها بعد نفاذ بعض الكميات من الأسواق.

وكانت السلطات السعودية أعلنت مؤخرا عن إيقاف التصدير عبر منافذها الجمركية: البرية والبحرية والجوية، لجميع المنتجات والمستلزمات والتجهيزات الطبية والمخبرية المستخدمة للكشف أو الوقاية عن فيروس «كورونا» المتفشي عالميا.

ومن أحد شوارع العاصمة الرياض التي يكثر فيها محلات بيع المنتجات الطبية والصحية، لوحظ تضاعف أعداد المرتادين خلال الأسابيع الماضية بحثا عن الأقنعة الطبية ومحاليل التعقيم، حيث شهدت إقبالاً مفاجئاً عليها أدى إلى مضاعفة الطلب، والتي تم استيراد معظمها سلفا من الصين.

ويشير بعض العاملين في هذا السوق إلى أن ارتفاع سعري يعود إلى بلد الصنع للأقنعة الطبية، وهي الصين، التي تعاني حاليا من نقص الأقنعة الطبية.

وأكد مشعل العنزي وهو مالك لأحد محال بيع المنتجات الصحية تزايد الطلب على شراء الأقنعة الطبية لديه، موضحا أن الأسعار شهدت ارتفاعا بينما لم تتغير أسعار محاليل التعقيم، وذلك لأن مصانعها سعودية عكس الأقنعة الطبية التي يتم استيرادها من الصين. وتفصيلا، يبلغ سعر الأقنعة الطبية بين 80 و100 ريال (25 دولارا) للصندوق الذي يحتوي على 40 عبوة في أسواق الجملة، بينما أدى ضغط الطلب ونقص المعروض لتضاعف هذا الرقم لتصل قيمة الصندوق ذي الـ40 عبوة بين 700 و900 ريال (200 دولار) في السوق السوداء.

بدوره، يؤكد أحد البائعين (تحفظ عن ذكر اسمه) في محل مجاور على ما كان يقوله العنزي، ويضيف أن المحاليل الطبية للتعقيم لم يرتفع سعرها لأنها من مصانع سعودية، بعكس الأقنعة الطبية التي تستورد من الصين.

ولفت إلى أن هناك أقنعة طبية جديدة تم استيرادها من دول غير الصين، ولكن بأسعار مرتفعة حيث تبلغ قيمتها للعبوة الواحدة 25 ريالا (6 دولارات)، إضافة إلى جودتها الأفضل، مؤكدا أنه بدأ بيعها منذ بداية انتشار فيروس كورونا الجديد، الذي عبر القارات وأصاب كثيرا بالقلق. وأوقفت الهيئة العامة للجمارك السعودية الأسبوع الماضي التصدير عبر منافذها الجمركية البرية والبحرية والجوية لجميع المنتجات والمستلزمات والتجهيزات الطبية والمخبرية المستخدمة للكشف أو الوقاية من مرض «كورونا» الجديد وتشمل القائمة المعتمدة من وزارة الصحة السعودية: الألبسة الواقية، والأقنعة الطبية، والبدل الطبية المغلفة للجسم، والنظارات الطبية الواقية، والأقنعة الطبية للوجه، سواءً بكميات تجارية أو مع المسافرين الركاب بما لا يتجاوز استخدام الفرد الواحد.

وأوضحت وزارة الصحة حينها أن هذا القرار يأتي ذلك تنفيذا لتوصيات اللجنة الوزارية الخاصة باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير اللازمة لمنع تفشي فيروس «كورونا» في السعودية، والمتضمّنة إيقاف تصدير جميع تلك المنتجات والمستلزمات، إضافة إلى أن ذلك يمثل اتخاذا للتدابير الوقائية وتوفيرا لأقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين، وللحفاظ على الصحة العالمية.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة