عباس يأمر بالإفراج عن قيادي فتحاوي انتقده بشده

عباس يأمر بالإفراج عن قيادي فتحاوي انتقده بشده

الثلاثاء - 15 رجب 1441 هـ - 10 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15078]
رام الله: «الشرق الأوسط»

أفرجت الأجهزة الأمنية الفلسطينية عن القيادي في «حركة فتح» والنائب السابق حسام خضر، بقرار من الرئيس محمود عباس، بعد 5 أيام من اعتقاله على خلفية منشور على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» هاجم فيه الرئيس.
وأُفرج عن خضر من سجن بيتونيا، وألغيت إجراءات إحضاره إلى المحكمة.
وكانت قوة مشتركة من الأجهزة الأمنية اعتقلت القيادي خضر بعد مداهمة منزله بمخيم بلاطة شرق نابلس.
وقالت أسرة خضر إنه اعتقل على خلفية انتقادات «حادة» ضد عباس في أعقاب إضراب الأطباء الفلسطينيين بالضفة، ومطالبته إياه بتقديم الاعتذار.
وكان عباس قد وصف إضراب الأطباء بـ«الحقير»، وقال خلال كلمة له بمقر الرئاسة، الأحد الماضي: «أن تعلنوا الإضراب في هذا الوقت؛ (صفقة العصر)، والحصار الاقتصادي والمالي، ثم الـ(كورونا)، الأصل أن تعمل وليس أن تُضرب، ولا نعلم متى سيصل إلينا، ولا يوجد مصل أو تطعيم». وتابع: «الطبيب يُضرب في هذا الوقت العصيب، والمفروض أن يعمل أول واحد، ويطالب براتب 200 في المائة في وقت عندنا فيه أزمة مالية ولا نستطيع دفع 60 في المائة».
وأضاف: «هذا موقف غير إنساني وغير مسؤول، مع أنني جلست معهم ووعدوني بوقف الإضراب، مع صدور قرار من المحكمة، ومع ذلك يُضربون، وهذا عيب».
وردّت نقابة الأطباء الفلسطينيين على تصريحات عباس في بيان، قالت فيه إن «من أوصل رسالة النقابة للرئيس عباس، خان الأمانة، ونقلها مغلوطة». وانتهى إضراب الأطباء لاحقاً، واعتقل خضر؛ قبل أن يقرر عباس الإفراج عنه.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة