«أستون مارتن» تكشف عن سيارات فيلم بوند الجديد

«أستون مارتن» تكشف عن سيارات فيلم بوند الجديد

تتيح لـ«الشرق الأوسط» قيادتها على مضمار سيلفرستون
الاثنين - 15 رجب 1441 هـ - 09 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15077]
سيلفرستون: عادل مراد

نظمت شركة «أستون مارتن» قيادة السيارات التي سوف تظهر في فيلم جيمس بوند الجديد «لا وقت للموت» على مضمار سيلفرستون البريطاني، وذلك لنخبة من الإعلام الدولي، وكانت «الشرق الأوسط» هي الصحيفة العربية الوحيدة المشاركة في الحدث. وجرت قيادة سيارات «دي بي 5» الكلاسيكية و«في 8 فانتاج» و«دي بي إس سوبر ليغيرا»، وعُرض أيضاً نموذج لأحدث سيارة من الشركة (فالهالا)، التي ستظهر بصفة «كاميو» في الفيلم الجديد. وقالت الشركة، إن هذه السيارات تمثل الماضي والحاضر والمستقبل في الفيلم الجديد.

ومن المقرر إطلاق فيلم جيمس بوند الجديد في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل (بعد تأجيله)، وهو رقم 25 في سلسلة أفلام جيمس بوند التي بدأت قبل أكثر من نصف قرن. ويقوم بدور بوند في الفيلم الجديد الممثل دانييل كريغ ويشارك في الفيلم أيضاً الممثل المصري رامي مالك.

- سيارات بوند

من السيارات التي سوف تظهر في الفيلم الجديد طراز «دي بي 5» الذي سبق وظهر في فيلم «غولدفنغر» في عام 1964 بطولة الممثل شون كونري. وتألقت السيارة على فترة عشر دقائق و21 ثانية خلال الفيلم. وكانت هذه هي بداية العلاقة بين أفلام العميل السري رقم «007» وبين سيارات «أستون مارتن» استمرت أكثر من 50 عاماً، وظهرت فيها سيارات الشركة في 11 من مجموع 25 فيلماً.

أولى السيارات التي جرت تجربتها عملياً على مضمار سيلفرستون كانت الكلاسيكية «دي بي 5» التي تعد من أشهر سيارات الشركة، وقادها بوند في أربعة أفلام هي «غولدفنغر» و«ثندربول» و«غولدن أي» و«سكاي فول». وهي بقدرة 282 حصاناً، وتوفر سرعة قصوى قدرها 143 ميلاً في الساعة، وانطلاقاً إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في غضون ثماني ثوان.

قيمة السيارة الأصلية التي ظهرت في فيلم «ثندربول» بلغت 6.39 مليون دولار في مزاد عقد في مونتراي، كاليفورنيا في أغسطس (آب) من العام الماضي. وقال كبير مصممي الشركة، ماريك رايخمان، لمجموعة الإعلام في سيلفرستون، إن تدبير سيارات الفيلم الجديد كان من الصعب تحقيقه بسيارات «دي بي 5» الأصلية؛ نظراً لندرتها وقيمتها السوقية الباهظة؛ ولذلك لجأت الشركة إلى تصنيع مجموعة جديدة من 10 سيارات «دي بي 5» بأجسام من خلائط الكربون لاستخدامها في الفيلم.

السيارة الثانية التي جرت قيادتها على مضمار سيلفرستون كانت أول سيارة سوبر بريطانية، وهي «في 8 فانتاج» التي ظهرت في فيلم «ذا ليفينغ داي لايت» عام 1987. وهي تنطلق إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في غضون 5.2 ثانية، وإلى سرعة قصوى قدرها 170 ميلاً في الساعة. وسوف يقودها أيضاً دانييل كريغ في الفيلم الجديد.

وفي حين تمثل السيارات السابقة الماضي العريق لسيارات «أستون مارتن»، فإن السيارة الرابعة تمثل ذروة تقنيات الحاضر. وهي من أقوى ما أنتجته الشركة حتى الآن. هذه هي سيارة «دي بي إس سوبر ليغيرا» خفيفة الوزن قوية الانطلاق. وهي تحمل محركاً من 12 أسطوانة سعته 5.2 لتر يوفر لها قدرة 715 حصاناً. وهو ينطلق بالسيارة إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في أقل من 3.6 ثانية، ويصل إلى سرعة قصوى قدرها 211 ميلاً في الساعة.

وكانت الشركة قد أصدرت فئة خاصة من هذه السيارة بلون زيتوني مكونة من 50 سيارة فقط بيعت بسعر 300007 جنيهات (369.8 ألف دولار) لكل منها.

أما المستقبل، فعبرت عنه السيارة «فالهالا»، وهي سيارة «هايبركار» بمحرك وسطي، لن تصل إلى الأسواق قبل عام 2021، وتبدأ أسعارها من نحو مليون إسترليني (1.3 مليون دولار). ولن تنتج الشركة منها أكثر من 500 سيارة. وسوف تظهر السيارة في لقطات سريعة (كاميو) خلال الفيلم من دون أن يقودها بوند.

- نائب رئيس «أستون مارتن»: نشارك في أحداث رياضية ونفكر في «فورمولا إي»

> في حوار خاص مع «الشرق الأوسط»، قال ديفيد كينغ، نائب رئيس شركة «أستون مارتن» ومدير العمليات الخاصة فيها، إن الشركة لديها برنامج حافل في رياضة السيارات هذا العا،م منها التعاون المشترك مع فريق «رد بول» في سباقات «فورمولا وان». وتشارك «أستون مارتن» أيضاً في بطولات التحمل العالمية، وأهمها سباق لومان 24 ساعة، بالإضافة إلى سبعة سباقات أخرى حول العالم خلال الموسم.

(بعد الحوار بأيام عدة قلصت الشركة مشاركاتها في عدد من سباقات عذا العام).

وكان سباق التحمل في البحرين لمدة ثماني ساعات والذي فازت به «أستون مارتن» من نماذج السباقات التي يخوضها فريق الشركة.

وتشارك في هذه السباقات سيارات «فانتاج» معدلة. وهي أعلى سباقات السيارات الرياضية تنافسية ويشمل التحدي فيها أيضاً سيارات «بورشه» و«فيراري». ويقود فريق «أستون مارتن» حالياً مجموع النقاط في سباقات هذا العام.

وتبيع الشركة سيارات سباق إلى عملائها من هواة السباق وهم يشاركون بها في روزنامة السباقات الدولية. ويقود هؤلاء سياراتهم على المضمار ويساهمون في تعزيز سمعة الشركة في مجال التسابق.

وقال ديفيد كينغ، إن الشركة تفكر جدياً في دخول سباقات «فورمولا إي» الكهربائية، خصوصاً أن هذه السباقات تكتسب المزيد من الشعبية، لكن خطط الشركة في هذا المجال لم تتبلور عملياً بعد. وأضاف، أن أهمية هذه السباقات تزداد خلال السنوات المقبلة؛ ولذا تتابعها الشركة باهتمام.

وفي مجال استخدام المحركات التي تستعيرها الشركة من قطاع «إيه إم جي» في شركة مرسيدس، قال كينغ، إن الشركة تطور نماذج محركات خاصة بها، منها محركات تحمل اسم الشركة مكونة من 12 أسطوانة. ومنها محركات سيارات «دي بي 11» و«دي بي إس سوبر ليغيرا»، حيث تستخدم محركات من 12 أسطوانة بشاحن توربيني مزدوج. وهناك محرك فريد سعته 6.5 لتر في طراز «فالكيري» مكون من 12 أسطوانة، ويوفر ألف حصان من دون شحن توربيني، وتتعاون في إنتاجه شركة «كوزورث» المتخصصة.

وعن إنتاج هذا العام، قال كينغ، إنه بالإضافة إلى «دي بي إكس» الرباعية الرياضية تقدم الشركة الفئة المكشوفة من «فانتاج»، التي كشفت عنها الشركة مؤخراً، كما يبدأ تسليم سيارات «فالكيري» للزبائن هذا العام. وفي مجال سيارات التسابق تقدم الشركة فئة «دي بي إس سوبر ليغيرا زاغاتو» التي تنتج الشركة منها 19 سيارة فقط.


المملكة المتحدة السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة