جينات الإنسان قد تقرر تفضيله لأطعمة ومشروبات معينة

جينات الإنسان قد تقرر تفضيله لأطعمة ومشروبات معينة

الجمعة - 12 رجب 1441 هـ - 06 مارس 2020 مـ
كوب شاي وقطع البسكويت على الطريقة البريطانية (أرشيف - رويترز)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»

وجدت دراسة حديثة أن جينات الأشخاص تحدد سواء أكانوا يفضلون شرب القهوة أو الشاي الأخضر في الصباح، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

ولدراسة الارتباطات الوراثية مع التفضيلات الغذائية، قام باحثون من مركز «ريكن» للعلوم الطبية التكاملية وجامعة أوساكا في اليابان بدراسة البيانات الوراثية والأفضليات الغذائية لأكثر من 160 ألف شخص في اليابان.

ووجد البحث روابط وراثية لـ13 عادات غذائية، بما في ذلك استهلاك الكحول والمشروبات وغيرها من الأطعمة، وكذلك الأمراض البشرية المعقدة، مثل السرطان والسكري.

وقال يوكينوري أوكاد، كبير العلماء الزائرين بمركز «ريكن» والأستاذ بجامعة أوساكا في بيان صحافي: «نعلم أن ما نأكله يحدد ما نحن عليه، لكننا وجدنا أن ما نحن عليه أيضاً يحدد ما نأكله».

ويتم دراسة الجينوم عادة لربط الاختلافات الوراثية بأمراض معينة، وفقاً للمعهد القومي لبحوث الجينوم البشري، وهو جزء من المعاهد القومية للصحة بالولايات المتحدة.

ويتضمن ذلك تجميع الآلاف من الأشخاص معاً بناءً على ما إذا كان لديهم مرض معين والنظر في علامات الحمض النووي التي تسمى تعدد أشكال النوكليوتيد المفرد «إس إن بي»، التي يمكن استخدامها للتنبؤ بوجود هذا المرض. وإذا وجد الباحثون «إس إن بي» مرتبطاً بشكل متكرر بالمرض، فيمكنهم افتراض أن الأشخاص الذين لديهم هذا التغير الوراثي قد يكونون عرضة للإصابة بالمرض.

وبدلاً من النظر إلى الأمراض، قام فريق «ريكن» بفحص العادات الغذائية لمعرفة ما إذا كانت هناك أي علامات تجعل الناس «في خطر» لتناولهم عادة أطعمة معينة.

واستخدم الباحثون بيانات لأكثر من 160 ألف شخص ياباني من مشروع «بايو بانك اليابان»، الذي تم إطلاقه في عام 2003. ويجمع المشروع الحمض النووي والمعلومات السريرية، بما في ذلك العناصر ذات الصلة بأنماط حياة المشاركين مثل العادات الغذائية، التي تم تسجيلها من خلال المقابلات والاستبيانات.

ووجد الباحثون تسعة مواقع وراثية مرتبطة باستهلاك القهوة والشاي والكحول واللبن والجبن والناتو (حبوب الصويا المخمرة) والتوفو والأسماك والخضراوات واللحوم.

كما لوحظت المتغيرات الجينية المسؤولة عن القدرة على تذوق النكهات المريرة. وتم العثور على هذه الرابطة بين الأشخاص الذين أحبوا أكل التوفو؛ في حين أن أولئك الذين ليس لديهم المتغيرات يستهلكون كميات أقل من الكحول أو لا يستهلكون أياً منها على الإطلاق.

وكان لدى أولئك الذين تناولوا كميات أكبر من الأسماك والناتو والتوفو والخضراوات نوع وراثي جعلهم أكثر حساسية لأذواق «أومامي»، التي توصف بأنها أفضل النكهات اللذيذة أو «اللحمية».

وفيما يتعلق بالمكونات الرئيسية للأطعمة ذات الأهمية أيضاً، على سبيل المثال، كان هناك ارتباطات وراثية إيجابية بين تناول الزبادي وتناول الجبن، وكلاهما من الأطعمة التي تعتمد على الحليب.


اليابان الأطباق الطب البشري اليابان مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة