علاجات السكري والسمنة تختلف باختلاف حالات المرضى

خبراء سعوديون ودوليون ناقشوا المستجدات في مؤتمر «الشرق الأوسط ـ 20»

علاجات السكري والسمنة تختلف باختلاف حالات المرضى
TT

علاجات السكري والسمنة تختلف باختلاف حالات المرضى

علاجات السكري والسمنة تختلف باختلاف حالات المرضى

اختتمت، في مدينة جدة السعودية مساء أمس الخميس، جلسات مؤتمر «الشرق الأوسط - 20 للسكري والسمنة» الذي نظمته «الجمعية العلمية السعودية لمرضى السكري» برعاية شركة «نوفو نوردسك» العالمية. وشارك في المؤتمر أطباء وخبراء ومتحدثون من داخل المملكة وخارجها ناقشوا آخر المستجدات في مجالي السكري والسمنة عبر 11 جلسة و3 ورشات.
وأوضح عميد كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز البروفسور محمود شاهين الأحول، في المؤتمر الصحافي الذي حضرته «صحتك» بـ«الشرق الأوسط»، أن السكري والسمنة في السعودية وفي الدول العربية بصفة عامة أصبحا الآن وباءً، وأكد أن علاج هذا الوباء سهل جداً؛ وذلك بالوقاية منه من خلال التحكم في تغيير نمط الحياة من ناحية؛ ونوعية الغذاء والرياضة من ناحية أخرى.

- دليل علاجي
أوضح الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الشيخ، رئيس المؤتمر رئيس «الجمعية العلمية السعودية لداء السكري» أستاذ الأمراض الباطنية والغدد الصماء بجامعة الملك عبد العزيز، أنه «تم التركيز على أحدث الوسائل العالمية فاعلية في علاج السمنة والسكري ومدى تأثيرها على المرضى في مجتمعنا». وتفيد بعض الدراسات الرسمية والمحلية بشأن العلاج إلى أن أجسام الناس لا يتشابه بعضها مع بعض، وإنما توجد بينهم اختلافات، فمثلاً تأثير العلاج في الدنمارك أو أميركا يختلف عن تأثير العلاج في السعودية، وهذا ما تطرق له المؤتمر من خلال طرح عدد من الدراسات المحلية.
وأضاف أنه «لا يوجد لدينا في المملكة دليل علاجي للسمنة ولمرض السكري، الأمر الذي يستهدفه هذا المؤتمر بضرورة توافر دليل علاجي لمرضي السكري والسمنة، وقد سلط المؤتمر الضوء على العلاجات المتاحة للسمنة ومدى فائدة وصفها للمرضى في مجتمعنا».
وأفاد بأنه «سيتم نشر بعض الأبحاث التي تم إجراؤها محلياً عن مدى تأثير العلاج السلبي والإيجابي، كما سيتم تنظيم ورشات عمل ومحاضرات عدة لمرضى السمنة والسكري في مجال الوقاية وعلاج المضاعفات في العيون والكلى والأطراف العصبية، ونوعية الخيارات التي يمكن أن يستخدمها الأطباء علاجاً لتلك المضاعفات».

- مؤشرات حديثة
وأوضح لـ«صحتك» الأستاذ الدكتور سعود السفري، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر رئيس قسم الغدد الصماء والسكري في مستشفيات القوات المسلحة بالهدا والطائف، أن «السمنة أصبحت مرضاً منتشراً جداً على المستوى العالمي، فهناك أكثر من 23 في المائة من المصابين إما بزيادة في الوزن أو السمنة. وبالنسبة لمنطقة الخليج، تتجاوز النسبة 30 في المائة بين سمنة وزيادة في الوزن. أما في المملكة، فهناك 34 في المائة من أفراد المجتمع يعانون من السمنة بدرجاتها كافة، ونسبة 40 في المائة أخرى لزيادة الوزن، وعليه؛ فنسبة 74 في المائة تقريباً من المجتمع السعودي تعاني إما من زيادة في الوزن أو مرض السمنة».
وأضاف الأستاذ الدكتور سعود السفري أن «هذا المؤتمر هو السابع، والذي بدأ تجمعاً لدول منطقة الشرق الأوسط عام 2013، وأصبحت مدة المؤتمر الآن 4 أيام بدأت بورشات علمية مختصة في أمراض الغدة الدرقية وطرق علاجها، وأمراض الكولسترول والدهون وتصلب الشرايين وطرق العلاج، وورشة مختصة في مرض السمنة وطرق علاجه المختلفة، بالإضافة إلى أكثر من 32 ورقة علمية وبحثاً تم نقاشها أثناء المؤتمر. وضم المؤتمر نقاشات حوارية فيما يسمى (لقاء الخبراء) الذي شارك فيه 6 خبراء من خارج المملكة، طرحت فيها كثير من المحاور حول السمنة ومشكلاتها وطرق العلاج الحديثة وطرق الوقاية منها، بغية الوصول إلى توصيات في نهاية هذه النقاشات».

- السمنة والخصوبة والإنجاب
وتحدث لـ«صحتك» الدكتور أحمد عبد المجيد، استشاري التوليد وأمراض النساء في «مستشفى فقيه» وأحد المشاركين في المؤتمر، عن أن «للسمنة تأثيراً على صحة المرأة كامرأة؛ وعلى حالة القلب وحالة الأوعية الدموية، ولها علاقة بالضغط وبالسكر وبالأورام النسائية والحالة النفسية والحالة المزاجية للمرأة. كما أن لها تأثيراً قبل حدوث الإنجاب، وحين تأخر الحمل، وأثناء الحمل، وبعد الولادة».
وبالنسبة للحالة الإنجابية للمرأة؛ «فللسمنة دور كبير جداً في بعض المشكلات التي تؤدي إلى تأخر الحمل؛ أولاها انقطاع الطمث، فكلما زاد الوزن بصورة كبيرة جداً؛ أدى ذلك إلى انقطاع الطمث أو اضطرابات الدورة الشهرية، بنسبة طردية. أما تكيس المبيض، فالسمنة تقلل من إفراز بعض البروتينات التي تتم عن طريق الكبد نتيجة ارتفاع نسبة الإنسولين وزيادة هرمونات الذكورة في الدم، وهذا يؤدي إلى اضطراب في وظائف المبيض. ويلاحظ أن تكيس المبيض يزداد انتشاره في الدول التي تنتشر فيها حالات السمنة مثل الولايات المتحدة وتركيا والوطن العربي عموماً ومنه السعودية، بعكس دول مثل الصين حيث تقل السمنة، وبالتالي نجد أن انتشار تكيس المبيض قليل جداً».
وأيضاً «تؤثر زيادة السمنة على مدى استقبال أو استجابة المبيض لمنشطات التبويض لإحداث الحمل. وبعد حدوث الحمل، تعدّ السمنة عاملاً مؤثراً ورئيسياً في حالات ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (تسمم الحمل)، ولها علاقة مباشرة بزيادة حجم الجنين وبالتالي زيادة نسبة الولادة القيصرية. أما بعد الحمل، فتعدّ السمنة سبباً مباشراً في زيادة نسبة حدوث التجلطات بعد الولادة بالساقين وانتقالها إلى الرئة، كما أن لها عاملاً مباشراً فيما يسمى «ارتفاع درجة الحرارة بعد الولادة (حمى النفاس)... والمحافظة على الوزن المثالي للمرأة تبدأ من أول فترة البلوغ وخلال فترة انقطاع الطمث وحتى بعد انقطاعه. إننا نستهدف إنقاص الوزن بنسبة 10 في المائة حداً أدنى قبل حدوث الحمل لحماية المرأة من مشكلات السمنة العديدة، كارتفاع الضغط والسكري أثناء الحمل، وتكون حالتها الصحية أثناء الحمل وبعد الولادة أفضل، وأيضاً يكون وضع طفلها أفضل».

- مستجدات العلاج
يقول الدكتور حسين سعد البدوي، استشاري الغدد الصماء والسكري والاستقلاب رئيس قسم الغدد الصماء في «مجمع عيادتي» بجدة وهو أول طبيب سعودي يحصل على البورد الأميركي في علاج السمنة بطرق غير جراحية وأحد المتحدثين في المؤتمر، إن «من بين الأدوية الحديثة العقار الجديد (سيماجلوتايد Semaglutide) لمرض السكري الذي ينظم مستويات السكر في الدم، ويساعد أيضاً الأشخاص على إنقاص وزنهم بشكل كبير. وقد اعتمد مؤخراً من قبل (هيئة الدواء والغذاء السعودية)، علاجاً للسكري من النوع الثاني مع النظام الغذائي والرياضة، بعد أن حقق نجاحاً باهراً في الولايات المتحدة الأميركية خلال السنتين الماضيتين».
ويُصنف هذا الدواء ضمن فصيلة هرمونات «إنكريتين (Incretin)» التي تعمل على مركز الشبع، فالإنسان الطبيعي بعد وصول شحنة من الطعام إلى معدته يبدأ جهازه الهضمي بإفراز بعض الهرمونات التي تذهب إلى مركز الشبع في الدماغ لتقليل عملية الجوع وإيقاف عملية الأكل المستمر. وهذه المادة قبل اكتشافها وتصنيعها عقاراً لداء السكري كانت في البداية قصيرة المفعول، وكانت تحتاج إلى حقنتين في اليوم، ثم أتت شركة أخرى وأصدرت دواء «ليراجلوتايد (liraglutide)» الذي يظل مفعوله لمدة 24 ساعة فيُعطى حقنة يومياً، ثم استمرت الشركة نفسها في تطوير منتجها إلى أن وصلت إلى هذا الدواء المعروف بـ«سيماجلوتايد» والذي يحمل خاصية المفعول طويل المدى الأسبوعي، وبالتالي، فإن الحقنة الواحدة تظل في جسم المريض لما يعادل 7 أيام، مما يقلل عدد الوخز ويساعد المريض على انتظام السكر. ومن خواص عمل هذا الدواء أنه لا يبدأ مفعوله إلا في ظل وجود ارتفاع في مستويات السكر، فيقوم حينها بتحفيز الخلايا المصنّعة للإنسولين الإنساني من البنكرياس للتحكم بكمية السكر. وعند انتظام السكر أو انخفاضه لا يعمل الدواء على خفض السكر فوق أو أقل مما هو عليه فيعطي عنصر أمان للمريض الذي يخشى من الهبوط المتكرر.
ويضيف الأستاذ الدكتور سعود السفري أن «هناك أنواعاً متعددة من طرق عمليات إنقاص الوزن، وطرق مختلفة من التدخل بما يشبه الجراحة لإنقاص الوزن، وأدوية عديدة؛ وآخرها هذا الدواء الفعال (سيماجلوتايد) الذي يُعطى عن طريق الحقن تحت الجلد مرة كل أسبوع، وقد اعتمد مؤخراً في السعودية لعلاج السمنة. تم التباحث في طرق ووسائل السلامة المرتبطة بها. وثبت أن أغلب هذه الإجراءات والأدوية آمنة جداً، وأصبحت الآن في متناول المرضى. ونؤكد على أن الطبيب هو من يحدد العلاج المناسب».
- توصيات المؤتمر
- وضع مؤشر كتلة الجسم بوصفه من العلامات الحيوية التي يتم أخذها لكل مريض يراجع العيادات والمستشفيات وطريقة مثلى للتشخيص المبكر للسمنة، مثله مثل مؤشرات الحرارة وضغط الدم ونبضات القلب.
- تفعيل النشاط البدني ونمط الغذاء الصحي.
- توفير المأكولات الصحية بأسعار في متناول اليد للتغلب على مشكلة ندرة الغذاء الصحي وارتفاع ثمنه مقارنة بالوجبات التي نسميها غير جيدة.
- عدم الأخذ أو التفاعل مع الإعلانات الواردة في وسائل التواصل الاجتماعي أو ما يتم تداوله بين الناس؛ سواء ما يختص بالأعشاب أو الخلطات التي يسعى الناس لإنقاص وزنهم عن طريقها، والرجوع للطبيب لاختيار العلاج والطريقة المناسبة سواء الجراحية أو الأدوية المخصصة.
- التأكيد على أن السمنة ليست ظاهرة متعلقة بالشكل الجمالي، ولكنها مرض يعادل غيره من الأمراض، وله مضاعفات كثيرة، فبالقضاء على المضاعفات يتم القضاء على المرض.

- استراتيجيات علاج السمنة
يقول الدكتور حسين البدوي إن أحدث استراتيجيات علاج السمنة تتلخص في التالي:
> الحمية وزيادة معدل الحركة: خط العلاج الأول لإنقاص الوزن، والذي يحتاج إلى صبر ومثابرة على نمط الحياة الجديد.
> العلاج بالعقاقير والأدوية الحديثة: أهمها ما يختص بتقليل الشهية أو تثبيطها، وأيضاً المساعدة على الشبع المبكر. لقد كانت معظم الأدوية سابقاً تتقصد التخلص من الطاقة الفائضة أو من الدهون المكتسبة من الطعام عن طريق عملية الإخراج السريع، فكانت ضعيفة الفعالية. والمستقبل مبشر من ناحية التطور في علم الصيدلة وفي اكتشاف كثير من المركبات التي بإذن الله سوف تعين مرضى السمنة على التحكم في هذا الداء.
> العلاج الجراحي للسمنة: وهو من العلاجات الموثقة بفعاليتها في التحكم في الوزن على المدى الطويل وفي التحكم في الأمراض المزمنة كالسكري والضغط المستعصي. وتتم إحالة مريض السمنة إلى الجراحة عندما يستعصي وصوله إلى الوزن المناسب أو الوزن المتوقع باستعمال العلاجات والعقاقير المصرح بها والتي تخفض الوزن عادة بنحو 10 في المائة حداً أقصى. إلا إن بعض المرضى يحتاجون لإنقاص أوزانهم بما بين 20 و25 و30 في المائة للتخلص من السمنة. كما تتم إحالة المرضى المصابين بالسمنة الذين لديهم أحد مضاعفات السمنة مثل داء السكري من النوع الثاني. وهناك توصيات من الجمعيات العلمية المختصة بداء السكري والجمعيات العلمية في طب الجراحة تنص على تفضيل العملية الجراحية علاجاً للسمنة على العلاجات بالأدوية التي تصنف في عالم طب السمنة بـ«العلاج اللاجراحي».

- استشاري طب المجتمع


مقالات ذات صلة

4 عادات تجنبها لصحة ذاكرتك

صحتك نستطيع تذكر الأحداث عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض

4 عادات تجنبها لصحة ذاكرتك

يخشى كثير من الناس تدهور ذاكرتهم وزيادة النسيان مع التقدم في العمر، ولحسن الحظ هناك عادات يجب الابتعاد عنها لتفادي الوصول لهذه المرحلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة ولكن الأمر أكثر شيوعا خلال الأشهر الباردة (رويترز)

ماذا نعرف عن «نوروفيروس» وكيف نحمي أنفسنا؟

ارتفعت الإصابات بـ«نوروفيروس» مؤخراً، وهو مرض شديد العدوى يسبب القيء والإسهال، في المنطقة الشمالية الشرقية من الولايات المتحدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق تدليك التصريف اللمفاوي يستخدم منذ فترة طويلة للمساعدة في علاج الوذمة اللمفية (رويترز)

المفضل لدى المشاهير... ما هو تدليك التصريف اللمفاوي؟ وهل يُنقص الوزن؟

استخدم تدليك التصريف اللمفاوي منذ فترة طويلة للمساعدة في شفاء الإصابات الرياضية والتعافي بعد العمليات الجراحية، وأصبح الآن التدليك المفضل لدى المشاهير.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق د. هاني الناظر (وسائل التواصل الاجتماعي)

رحيل د. هاني الناظر يُحزن المصريين

غيّب الموت طبيب الجلدية الشهير والباحث المعروف، الدكتور هاني الناظر، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 74 عاماً.

رشا أحمد (القاهرة)
صحتك مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف طعام مخمر تقليدي مصنوع من الملفوف، وهو عنصر أساسي في العديد من الثقافات لعدة قرون.

«الشرق الأوسط» (لندن)

4 عادات تجنبها لصحة ذاكرتك

نستطيع تذكر الأحداث عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض
نستطيع تذكر الأحداث عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض
TT

4 عادات تجنبها لصحة ذاكرتك

نستطيع تذكر الأحداث عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض
نستطيع تذكر الأحداث عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض

يخشى كثير من الناس تدهور ذاكرتهم وزيادة النسيان مع التقدم في العمر، ولحسن الحظ هناك عادات يجب الابتعاد عنها لتفادي الوصول لهذه المرحلة.

تقول شاران رانجاناث، أستاذة علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، لموقع «سي إن بي سي» الأميركي: «درست طب الأعصاب لمدة 25 عاماً، وكان السؤال الأكثر تكراراً الذي تلقيته؛ هل سأصبح غبياً كلما تقدمت بالعمر؟».

وتضيف: «لا ألوم من يسأل هذا السؤال، فكثير منا ينسون كثيراً من الأشياء الهامة بمرور الوقت، ولكي نتفادى هذا الوضع يجب الابتعاد عن 4 عادات تدمر الذاكرة بمرور الزمن».

1- تنفيذ مهام متعددة في نفس الوقت

نعتمد جميعاً على جزء في المخ يسمى قشرة فص الجبهة للانتباه للعالم من حولنا، وللأسف تضعف هذه القشرة مع تقدمنا في العمر فتقل قابليتنا على التركيز.

وتؤكد شاران أن القيام بمهام متعددة في نفس الوقت يجعل الأمور أسوأ، ما يؤدي لضعف الذاكرة ويستنزف الموارد التي تجعل ذاكرتنا قوية.

كيف تحسن ذاكرتك؟

ضع هاتفك على وضع السكون، وخصص وقتاً في جدولك لمهام معينة، مثل التأمل، أو التخيل، أو المشي خارج المنزل أو أياً كانت المهمة التي تشحن طاقتك، المهم ألا تفعل هذه المهام كلها في نفس الوقت.

2- عدم اعتبار النوم الكافي أولوية

تقل كمية وجودة النوم الذي نحصل عليه مع التقدم في العمر، لعدة أسباب. وعندما ننام ينشط الدماغ للتخلص من نفايا الأيض التي تراكمت طوال اليوم، ويتم تفعيل الذكريات وإنشاء روابط في الدماغ بين الأحداث المختلفة التي عشناها.

كيف يمكنك تحسين ذاكرتك؟

الحرمان من النوم مدمر لقشرة فص الجبهة، ويؤدي لتحطم الذكريات، فحاول أن تقلل من استخدام الشاشات، ومن تناول الأطعمة الدسمة والكافيين قبل النوم مباشرة.

وإذا كنت تعاني من مشكلة كبيرة مع الشخير، يمكنك اللجوء لمتخصص. وإذا لم تحصل على كفايتك من النوم ليلاً، فإن غفوة قصيرة خلال اليوم ستعوض هذا النقص.

3- الأنشطة الروتينية

نستطيع تذكر الأحداث عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض مثل ماذا حدث؟ ومتى حدث؟ وأين حدث؟ وهو ما يطلق عليه الذاكرة العرضية أو ذاكرة الأحداث.

وهي سلسلة تربط بشكل مميز بين المكان والزمان، مثل ارتباط الاستماع لأغنية معينة بوقت ارتيادك المدرسة الثانوية، أو ارتباط رائحة طعام معينة بطهي جدتك.

وهذا يحدث فقط عندما تمر بخبرات مختلفة مرتبطة بسياقات مختلفة، وليس مع الأحداث الروتينية.

الروتين وتحسين ذاكرتك

نوّع من روتينك، اذهب لأماكن مختلفة، التقٍ مجموعات مختلفة من البشر لتكوين ذكريات طويلة الأجل، بدلاً من أن تقضي وقتك يومياً في تصفح رسائل البريد الإلكتروني في العمل أو مشاهدة الفيديوهات على «تيك توك».

4- الثقة في قدرتك على تذكر الأشياء

تضيف شاران: «لقد مررت بمواقف عندما كنت ألتقي شخصاً ما، وأنا متأكدة أني أذكر اسمه، لكني لا أستطيع استدعاءه من ذاكرتي».

كيف يمكنك تحفيز ذاكرتك؟

أفضل طريقة للتعلم هي عندما تكافح لاستدعاء ذكرى معينة حتى تتذكرها بالفعل. فمثلاً إذا كنت تتعلم شيئاً جديداً، اختبر نفسك وحاول تذكره بعد دقائق، ثم حاول تذكره مرة أخرى بعد ساعة، وهكذا كلما زادت محاولات استدعاء هذه الذكرى كلما كان أفضل.


تغيير نمط الحياة يقلّل تأثير الجينات على أمراض القلب

جهاز لقياس ضغط الدم (رويترز)
جهاز لقياس ضغط الدم (رويترز)
TT

تغيير نمط الحياة يقلّل تأثير الجينات على أمراض القلب

جهاز لقياس ضغط الدم (رويترز)
جهاز لقياس ضغط الدم (رويترز)

كشفت دراسة نرويجية أنّ الجينات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم تؤثر فيه منذ الطفولة المبكرة، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مع التقدّم في السنّ. لكنها أثبتت أيضاً أنه يمكن التغلّب على هذا الخطر الوراثي من خلال اتخاذ تدابير، مثل تغيير نمط الحياة والأدوية، لتقليل خطر الإصابة بالأمراض بشكل كبير. ونشرت نتائج الدراسة، الجمعة، في «المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية».

يُعدّ ارتفاع ضغط الدم السبب الرئيسي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية، بينما تُعدّ أمراض القلب والأوعية الدموية ثاني أكثر أسباب الوفاة شيوعاً في النرويج، إذ تمثّل 23 في المائة من جميع الوفيات في عام 2022. ولا يزال السبب الطبي المباشر لارتفاع ضغط الدم غير معروف في كثير من الحالات، لكنّ البحوث تُظهر أنّ جيناتنا تلعب دوراً مهماً.

ولمعرفة مدى تعرّض الشخص لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، استخدم الباحثون البيانات الجينية من الدراسات السكانية الكبيرة، وحدّدوا نحو 1500 متغيّر جيني لها علاقة واضحة به.

ولدراسة أهمية تحديد المتغيّرات الجينية، راجع الفريق البحثي خلال الدراسة بيانات نحو 14 ألف طفل منذ ولادتهم حتى بلوغهم العشرينات من عمرهم، وقارنوا مستويات ضغط الدم لدى الأطفال الذين لديهم أعلى المخاطر الوراثية المرتبطة بضغط الدم، مقارنة مع أقرانهم الذين كانوا في أدنى مستويات المخاطر.

وتمكن الباحثون من معاينة كيف كان متوسّط ضغط الدم في المجموعة الأولى أعلى منذ سنّ الثالثة، واستمر هذا الاختلاف طوال فترة طفولتهم وأصبح أكثر وضوحاً في مرحلة البلوغ.

وعندما قارنوا درجات المخاطر والبيانات الصحية للمشاركين وجدوا أنّ المجموعة التي لديها استعداد وراثي لضغط الدم كانت لديها مخاطر أعلى لارتفاع ضغط طوال مدّة حياتها، مقارنة بالمجموعة الأخرى، وذلك عندما تابعوهم منذ أن كان عمرهم نحو 37 عاماً حتى بلغوا الـ70 تقريباً. ووجدوا أنّ الاختلافات استمرت وأدّت إلى مخاطر مرضية مختلفة.

لكن في المقابل، وجد الباحثون نتائج أكثر إيجابية، إذا اتّخذت تدابير، مثل تغيير نمط الحياة وتناول الأدوية المخفضة للضغط، وحينها يمكن تقليل خطر الإصابة بالأمراض بشكل كبير.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة كارستن أوفريتفيت: «من خلال الحفاظ على ضغط الدم عند مستوى منخفض، يمكن للأشخاص الذين لديهم درجة مخاطر وراثية عالية أن يقلّلوا خطر إصابتهم بالأمراض». وأضافت: «يبدو أنّ التحكم في ضغط الدم مهم أكثر من الجينات».

ويشمل تغيير نمط الحياة اتّباع نظام غذائي صحي، عبر تقليل تناول الملح والدهون المشّعة والكوليسترول، وتناول مزيد من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، والإقلاع عن التدخين، وتقليل التوتّر.


ماذا نعرف عن «نوروفيروس» وكيف نحمي أنفسنا؟

يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة ولكن الأمر أكثر شيوعا خلال الأشهر الباردة (رويترز)
يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة ولكن الأمر أكثر شيوعا خلال الأشهر الباردة (رويترز)
TT

ماذا نعرف عن «نوروفيروس» وكيف نحمي أنفسنا؟

يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة ولكن الأمر أكثر شيوعا خلال الأشهر الباردة (رويترز)
يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة ولكن الأمر أكثر شيوعا خلال الأشهر الباردة (رويترز)

ارتفعت الإصابات بـ«نوروفيروس» مؤخراً، وهو مرض شديد العدوى يسبب القيء والإسهال، في المنطقة الشمالية الشرقية من الولايات المتحدة، وفقًا للبيانات الحديثة الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها «سي دي سي».

تظهر بيانات المراقبة زيادة في نتائج الاختبارات الإيجابية على مستوى البلاد - كما هو الحال بالنسبة لعدوى «نوروفيروس» خلال أشهر الشتاء عادة – إلا أن الولايات الشمالية الشرقية تضررت بشدة بشكل خاص.

إليك ما تحتاج إلى معرفته عن «نوروفيروس»، وأفضل السبل لحماية نفسك من الإصابة بالمرض، وفق ما نشره موقع «هيلث»:

على الرغم من أنه مثير للقلق، فإن الارتفاع الحالي في حالات الإصابة بـ«نوروفيروس» يعد نموذجياً في هذا الوقت من العام، وفقاً لتوماس روسو، دكتوراه في الطب، وأستاذ ورئيس قسم الأمراض المعدية في جامعة بوفالو. يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة، ولكن الأمر أكثر شيوعاً في الأشهر الباردة. وقال روسو لموقع «هيلث»: «عادةً ما ينتشر المرض من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى أبريل (نيسان)، لكنه غالباً ما يصل إلى الذروة في يناير (كانون الثاني)».

ويعتبر «نوروفيروس» معديا للغاية، حيث لا يتطلب الأمر سوى كمية صغيرة من الجزيئات – أقل من 100 – لإصابة الشخص بالمرض؛ يمكن للشخص المصاب بـ«نوروفيروس» أن يتخلص من مليارات جزيئات الفيروس في البراز والقيء.

غالباً ما تكون عدوى الفيروس المقترن بوجود الأشخاص في أماكن قريبة خلال أشهر الشتاء هي ما يؤدي إلى زيادة الحالات. قال خبير الأمراض المعدية أميش أ. أدالجا، دكتوراه في الطب، وباحث كبير في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، لـ«هيلث»: «التفاعل الاجتماعي من أي نوع سيجعلك على اتصال مع الأشخاص الذين لديهم هذا المرض».

في أغلب الأحيان، ينتشر الفيروس من خلال الاتصال المباشر مع شخص مصاب، مثل رعاية صديق مريض أو أحد أفراد الأسرة. وينتقل أيضاً عن طريق تناول الأطعمة الملوثة أو شرب السوائل الملوثة (يحدث هذا عادة في المطاعم)، أو لمس الأسطح التي تحتوي على جزيئات العدوى ثم لمس وجهك أو فمك، أو مشاركة الأكواب أو الأواني مع شخص مريض.

كيف تحمي نفسك والآخرين؟

على الرغم من أن روسو قال إن «نوروفيروس» منتشر «في كل مكان تقريباً في الوقت الحالي»، فإنه يأمل ألا يكون الأمر على هذا النحو لفترة أطول.

ورغم أنه من المستحيل التنبؤ بما سيحدث، اقترح الخبراء أن ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء الولايات المتحدة مع اقترابنا من فصل الربيع قد يساعد في إبطاء انتشار الفيروس.

في غضون ذلك، فإن أفضل طريقة لحماية نفسك من العدوى هي ممارسة النظافة السليمة، وربما زيادة ذلك.

اقترح أدالجا: «اغسل يديك جيداً» (مطهر اليدين لا يعمل بشكل جيد ضد النوروفيروس).

وقال أدالجا أيضاً إنك قد ترغب في تجنب تناول الطعام في المطاعم إذا كانت الحالات مرتفعة بشكل خاص في منطقتك، نظراً لأن الفيروس ينتقل عادة عن طريق عمال الخدمات الغذائية.

من جهته، أوضح ويليام شافنر، طبيب متخصص في الأمراض المعدية وأستاذ في كلية الطب بجامعة فاندربيلت، أنه إذا كان شخص ما في منزلك مصاباً بـ«نوروفيروس»، فمن المهم تنظيف الأسطح الملوثة جيداً باستخدام محلول مبيض. حافظ على نظافة الأسطح الأخرى التي يتم لمسها بشكل متكرر، مثل مقابض الأبواب وأجهزة التحكم عن بعد.

رغم أنها ليست توصية رسمية، أضاف روسو أن ارتداء قناع وقفازات أثناء رعاية شخص مريض قد يساعد لأن الفيروس يمكن أن ينتشر من خلال القطرات والجزيئات أثناء نوبة القيء.

وكشف روسو أنه لا يوجد علاج محدد لـ«نوروفيروس»، ولكن إذا مرضت، فمن المهم أن تشرب الكثير من المياه. إذا فقدت الكثير من السوائل من خلال القيء والإسهال، فقد تصاب بالجفاف وربما تحتاج إلى سوائل عن طريق الوريد (IV) لإعادة الترطيب.

يعد غسل اليدين نصيحة مهمة للمرضى أيضاً، حيث يمكنك الاستمرار في نشر الفيروس لمدة تصل إلى أسبوعين بعد أن تبدأ في الشعور بالتحسن. يجب أيضاً على الأشخاص الذين أصيبوا بـ«نوروفيروس» ألا يتفاعلوا بشكل وثيق مع الآخرين (تحضير الطعام، وتوفير الرعاية الصحية) لمدة 48 ساعة على الأقل بعد توقف الأعراض.

وقال شافنر إنه في حين أن معظم الناس يتعافون من الفيروس بسرعة نسبيا، باستثناء بضعة «أيام من التعب»، إلا أنه لا يزال من الممكن أن تسبب العدوى مرضا خطيرا أو الوفاة لدى الأطفال الصغار جدا أو كبار السن.

هناك أيضاً أشخاص يعانون من خوف شديد من القيء، يُعرف باسم رهاب القيء، والذي يمكن أن يسبب لهم قدراً كبيراً من الضيق إذا تقيأوا أو كانوا حول شخص يتقيأ.


مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !
TT

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف طعام مخمر تقليدي مصنوع من الملفوف، وهو عنصر أساسي في العديد من الثقافات لعدة قرون.

يشتهر مخلل الملفوف بطعمه المنعش وملمسه المقرمش، وهو ليس مجرد إضافة لذيذة للوجبات فحسب، بل يتميز أيضًا بالعديد من الفوائد الصحية، وفق ما ذكر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ما هو مخلل الملفوف؟

يتم تصنيع مخلل الملفوف من خلال عملية تسمى التخمير اللبني. حيث يُقطع الملفوف الطازج إلى شرائح رفيعة ويخلط مع الملح ثم يُعبأ بإحكام في وعاء. يسحب الملح الماء من الملفوف، ما يشكل محلولا ملحيا يغطي الخضار.

وعلى مدى عدة أيام إلى أسابيع، تقوم البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي بتخمير السكريات الموجودة في الملفوف، وتحولها إلى مخلل الملفوف. ولا تحافظ عملية التخمير هذه على الملفوف فحسب، بل تثريه أيضًا بالبروبيوتيك والفيتامينات والمعادن.

الفوائد الصحية لمخلل الملفوف:

محتوى عال من البروبيوتك

الميزة الأكثر شهرة لمخلل الملفوف هي محتواه العالي من البروبيوتيك الحي، وهي بكتيريا مفيدة تلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الأمعاء. وان الاستهلاك المنتظم لمخلل الملفوف يمكن أن يعزز ميكروبيوم الأمعاء، ويساعد في عملية الهضم، ويحسن امتصاص العناصر الغذائية، ويدعم جهاز المناعة.

يدعم صحة الجهاز الهضمي

كما يعزز مخلل الملفوف صحة الجهاز الهضمي بالإضافة إلى البروبيوتيك، حيث يعد مخلل الملفوف مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية، التي تعزز حركات الأمعاء المنتظمة وتمنع الإمساك.

وتساعد الألياف أيضًا في الحفاظ على توازن صحي للبكتيريا في الأمعاء.

غني بالفيتامينات والمعادن

يعتبر مخلل الملفوف مصدرًا غذائيًا قويًا، حيث يقدم جرعة جيدة من فيتامين C وفيتامين K وفيتامين B. كما أنه يحتوي على المعادن الأساسية مثل الحديد والمنغنيز والبوتاسيوم. إذ تلعب هذه العناصر الغذائية أدوارًا مختلفة في الجسم، بما في ذلك دعم جهاز المناعة وصحة العظام وتنظيم ضغط الدم.

خصائص مضادة للأكسدة

الملفوف المخمر غني بمضادات الأكسدة، بما في ذلك فيتامين C والكاروتينات.

تعمل مضادات الأكسدة على مكافحة الإجهاد التأكسدي في الجسم، ما قد يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان.

يدعم وظيفة المناعة

مزيج البروبيوتيك والفيتامينات والمعادن في مخلل الملفوف يمكن أن يعزز جهاز المناعة. حيث يعد الميكروبيوم الصحي في الأمعاء أمرًا ضروريًا لفعالية الجهاز المناعي في مكافحة مسببات الأمراض.

يساعد في تخفيف الوزن

كونه منخفض السعرات الحرارية وغنيا بالألياف يمكن أن يكون مخلل الملفوف إضافة رائعة لنظام غذائي لفقدان الوزن. حيث تعزز الألياف الشعور بالامتلاء، ما يساعد على تقليل السعرات الحرارية الإجمالية.

يحسّن الصحة العقلية

تشير الأبحاث الناشئة إلى وجود صلة بين صحة الأمعاء والصحة العقلية. وقد يكون للبروبيوتيك الموجود في مخلل الملفوف تأثير إيجابي على صحة الدماغ، ما قد يؤدي إلى تحسين الحالة المزاجية وتقليل خطر القلق والاكتئاب.

كيفية دمج مخلل الملفوف في نظامك الغذائي:

يمكن الاستمتاع بمخلل الملفوف بعدة طرق، بدءًا من كونه طبقًا جانبيًا وحتى إضافة نكهة إلى السندويشات والسلطات وغير ذلك الكثير.

ومن المهم اختيار مخلل الملفوف الخام غير المبستر للتأكد من أنه يحتوي على البروبيوتيك الحي. يمكن أن يؤدي طهي مخلل الملفوف إلى تدمير العديد من البكتيريا المفيدة فيه.

ان مخلل الملفوف هو طبق متعدد الاستخدامات ومغذ وله أكثر من مجرد نكهة حامضة. إذ يمكن أن يساعد محتواه العالي من البروبيوتيك وغناه بالعناصر الغذائية على الهضم وتحسين جهاز المناعة وتوفير مجموعة متنوعة من المزايا الصحية الأخرى.

ويعتبر مخلل الملفوف طريقة بسيطة للحصول على هذه المزايا. ومع ذلك، بسبب تركيز فيتامين K، إذا كان لديك حالة حساسة للصوديوم أو تتناول مخففات الدم، يجب عليك الاتصال بالطبيب قبل إضافة مخلل الملفوف إلى نظامك الغذائي.


ما أسباب نقص مستوى السكر في الدم لغير مرضى السكري؟

ما أسباب نقص مستوى السكر في الدم لغير مرضى السكري؟
TT

ما أسباب نقص مستوى السكر في الدم لغير مرضى السكري؟

ما أسباب نقص مستوى السكر في الدم لغير مرضى السكري؟

انخفاض نسبة السكر في الدم أو نقص السكر في الدم أمر شائع بين مرضى السكري. ويحدث ذلك عندما تنخفض مستويات السكر في الدم إلى أقل من 70 ملغم/ديسيلتر، إما بسبب الإفراط في الأنسولين، أو عدم تناول كمية كافية من الطعام، أو زيادة النشاط البدني. لكن هل تعلم أن مستويات السكر في الدم يمكن أن تنخفض حتى بدون الإصابة بالسكري؟

ويشرح الدكتور برابهات رانجان سينها استشاري أول الطب الباطني بنيودلهي هذه الحالة بشيء من التفصيل، وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ما هو نقص السكر التفاعلي في الدم؟

يوضح الدكتور سينها أن نقص السكر التفاعلي في الدم يشير إلى انخفاض مستويات السكر في الدم بعد ساعات قليلة من تناول الطعام، حتى عندما لا تكون مصابًا بالسكري «فعادة ما يبدأ في غضون أربع ساعات تقريبًا بعد تناول الوجبة، ويظهر من خلال أعراض مثل القلق والرؤية الباهتة وسرعة ضربات القلب والارتباك والدوخة والتهيج والصداع والجوع والدوار والتعرق والاهتزاز وصعوبة النوم والشعور بالإغماء والتعب الشديد والضعف».

وهذا النوع من نقص السكر في الدم هو أحد نوعي نقص السكر في الدم غير المرتبطين بمرض السكري؛ والآخر هو نقص السكر في الدم أثناء الصيام، والذي يحدث عندما لا تأكل لفترة طويلة. على عكس نقص السكر في الدم المرتبط بمرض السكري؛ والذي يحدث بسبب تخطي وجبات الطعام، فإن نقص السكر في الدم التفاعلي يحدث حصريًا بعد تناول الطعام.

أسباب نقص السكر التفاعلي في الدم:

وفقًا للدكتور سينها، فإن السبب الدقيق ليس واضحًا دائمًا، ولكنه غالبًا ما يكون نتيجة إنتاج الجسم المفرط للأنسولين استجابةً لتناول وجبة كبيرة غنية بالكربوهيدرات. موضحا «هذا الفائض من الأنسولين يمكن أن يستمر حتى بعد الهضم، ما يؤدي إلى انخفاض مستويات الغلوكوز في الدم إلى ما دون المعدل الطبيعي». واضاف «ان المحفزات المحتملة الأخرى تشمل الأورام، واستهلاك الكحول، وبعض العمليات الجراحية مثل تحويل مسار المعدة أو علاج القرحة، وبعض الاضطرابات الأيضية، مع احتمال أكبر بين الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن».

ما هو المعدل الطبيعي لسكر الدم في الجسم؟

في حالة الصيام، تنخفض تركيزات الغلوكوز الطبيعية في الدم عادةً بين 70 ملغم/ديسيلتر (3.9 ملي مول/لتر) و100 ملغم/ديسيلتر (5.6 ملي مول/لتر).

وعندما ينخفض مستوى السكر في الدم إلى أقل من 70 ملغم/ديسيلتر (3.9 مليمول/لتر)، فإنه يعتبر منخفضًا، ويمكن أن تشكل المستويات عند هذه النقطة أو أقل منها مخاطر على الصحة.

كيفية علاج انخفاض نسبة السكر في الدم؟

عندما يتعلق الأمر بمعالجة نقص السكر التفاعلي في الدم، فإن الهدف الأساسي هو رفع مستويات السكر في الدم وتحديد السبب الكامن وراء منع النوبات المستقبلية، كما يقول الدكتور سينها؛ الذي يبين «بالنسبة للأفراد المصابين بداء السكري، من المهم أن يتعلموا كيفية علاج انخفاض نسبة السكر في الدم ذاتيًا. وقد يشمل ذلك تناول العصير، أو تناول الطعام، أو تناول أقراص الغلوكوز. وقد يحتاج البعض أيضًا إلى إعطاء جرعة من الجلوكاجون لرفع نسبة السكر في الدم». مؤكدا «إذا كان انخفاض نسبة السكر في الدم بسبب ورم إنسوليني، يوصى عادةً بإجراء عملية جراحية لإزالة الورم.

أما عن العلاجات للتحكم بحالة الأشخاص غير المصابين بالسكري الذين يعانون من انخفاض مستويات السكر في الدم فيوصي الطبيب بتغيير نمط الحياة. وتشمل هذه:

- تناول وجبات صغيرة ومنتظمة ووجبات خفيفة كل ثلاث ساعات

- اختيار نظام غذائي متوازن يشمل البروتين والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والحبوب الكاملة

- تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات المكررة، مثل الخبز الأبيض

- تناول الطعام

- دمج ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في روتينك.

تعد إدارة ومنع انخفاض نسبة السكر في الدم لدى الأفراد المصابين بداء السكري أو بدونه أمرًا بالغ الأهمية لتجنب المضاعفات المحتملة.

وبالإضافة إلى المراقبة المنتظمة، يجب على المرء أيضًا الانتباه إلى الأعراض والحصول على العلاج الطبي الفوري. فيما تتضمن الاستراتيجيات الوقائية تناول نظام غذائي صحي ومتوازن إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحد من استهلاك الكحول.


اختراق طبي.. الموافقة على أول دواء لعلاج «قضمة الصقيع»

اختراق طبي.. الموافقة على أول دواء لعلاج «قضمة الصقيع»
TT

اختراق طبي.. الموافقة على أول دواء لعلاج «قضمة الصقيع»

اختراق طبي.. الموافقة على أول دواء لعلاج «قضمة الصقيع»

يمكن أن تحدث قضمة الصقيع عند درجات حرارة أقل بقليل من درجة التجمد (-0.55 درجة مئوية أو 31.01 درجة فهرنهايت).

وعلى الرغم من أن قضمة الصقيع في درجات الحرارة هذه عادة ما تكون خفيفة ولن ينتج عنها أي ضرر دائم؛ لكن ماذا يحدث إذا كنت تعيش وتعمل في مكان يكون الجو فيه أكثر برودة؟

ومن المعتاد أن تقرأ تقارير إخبارية أثناء فترات البرد تحذر الناس من تجنب الخروج من المنزل نظرًا لاحتمال تعرضهم لقضمة الصقيع «في أقل من دقيقة».

وحتى الآن، لم تكن هناك علاجات معتمدة لقضمة الصقيع الشديدة. ولكن في 14 فبراير (شباط) 2024، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أنها وافقت على أول دواء لعلاج قضمة الصقيع. و«قضمة الصقيع» هي استجابة التطور للبرد لفترات طويلة أو شديدة، ما يتسبب في انقباض الأوعية الدموية وتباطؤ تدفق الدم في الأطراف؛ وهذا يحافظ على دفء تدفق الدم في الأعضاء الحيوية، ما يزيد من فرصة البقاء على قيد الحياة في البرد القارس. غير ان الجانب السلبي هو إمكانية أن يؤدي هذا الأمر لتلف دائم بأصابع اليدين والقدمين وأجزاء من الوجه، ما يتطلب في بعض الأحيان بتر أجزاء من الجسم.

وتمت إعادة استخدام الدواء الجديد، المسمى iloprost (الاسم التجاري Aurlumyn)؛ وهذا يعني أنه لم يتم تطويره في الأصل لعلاج قضمة الصقيع. وفي هذه الحالة يتم استخدامه لعلاج ارتفاع ضغط الدم داخل الرئتين.

وقد اجتازت الأدوية المعاد استخدامها بالفعل اختبارات سلامة بشرية مهمة (ومكلفة)، وبالتالي فهي أرخص بكثير (حوالى 40-80 مليون دولار أميركي أو 32-64 مليون جنيه إسترليني) لتطويرها لقضايا طبية إضافية مقابل إنشاء دواء جديد (حوالى 1-2 مليار دولار أميركي) ). ما يجعل إعادة استخدام الأدوية طريقة جذابة للعثور على علاجات جديدة.

ولقد تمت تجربة العديد من الأدوية كعلاجات محتملة لقضمة الصقيع الشديدة. ومع ذلك، فإن «إيلوبروست» هو أول دواء يتم إخضاعه لتجربة سريرية؛ حيث تم تخصيص المرضى الذين يعانون من قضمة الصقيع الشديدة بشكل عشوائي لتلقي «إيلوبروست».

وفي هذا الاطار، وجدت الدراسة الجديدة أن 60 % من المرضى الذين لم يتلقوا دواء (إيلوبروست) تعرضوا لإصابات خطيرة بما يكفي لتبرير البتر، مقابل 0 % من المرضى الذين تلقوا دواء (إيلوبروست). وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن «The Conversation» العلمي المرموق.

وفي حين أن العدد الإجمالي للمرضى الذين تم اختبارهم في هذه الدراسة كان صغيرًا بلغ 47 مريضًا، فإن الحقائق المجمعة المتمثلة في عدم وجود علاجات صيدلانية أخرى معتمدة لقضمة الصقيع والنتائج المذهلة لحفظ الأرقام الموجودة في هذه التجربة البشرية العشوائية كانت كافية لإقناع إدارة الغذاء والدواء بالموافقة عليه.

ويعمل «إيلوبروست» عن طريق توسيع الأوعية الدموية للمرضى ومنع تكون جلطات الدم.

ونظرًا لأن قضمة الصقيع تسبب انقباضًا في الأوعية الدموية، فإن هذا يشير إلى أن إحدى الآليات التي يساعد من خلالها (إيلوبروست) على شفاء الأنسجة المصابة بقضمة الصقيع هي عكس هذا الانقباض. لكن، مع ذلك، عندما تتم إعادة تدفق الدم إلى مثل هذه الأنسجة، فإنه يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الإصابة بشكل متناقض ويسبب المزيد من الضرر؛ وهذا ما يسمى «إصابة ضخه» وينتج إلى حد كبير عن التدفق المفاجئ للأكسجين الذي يسبب الإجهاد التأكسدي.

ومن المثير للاهتمام أن (إيلوبروست) ليس موسعًا للأوعية الدموية فحسب، بل يقلل أيضًا من الإجهاد التأكسدي، ما يشير إلى أن آلية العمل المزدوجة هذه يمكن أن تساعد في تفسير إمكاناته المثيرة للإعجاب كعلاج لقضمة الصقيع.

ان قضمة الصقيع حالة شائعة في الأجزاء الأكثر برودة من العالم. وتوصلت إحدى الدراسات الفنلندية إلى أن 1.1 في المائة من السكان الفنلنديين يعانون من قضمة صقيع شديدة كل عام وأن 12.9 في المائة يعانون من قضمة صقيع خفيفة.

ونظرًا لأن الإصابات الناجمة عن قضمة الصقيع يمكن أن تكون خطيرة، فإن الموافقة على دواء يقلل بشكل كبير من خطر بتر أصابع أيادي وأقدام المرضى وأنوفهم ستكون بالتأكيد موضع ترحيب للكثيرين.


تعرّف على أسباب بحة الصوت وطرق علاجها

تعرّف على أسباب بحة الصوت وطرق علاجها
TT

تعرّف على أسباب بحة الصوت وطرق علاجها

تعرّف على أسباب بحة الصوت وطرق علاجها

أفادت أخصائية أمراض الأنف والأذن والحنجرة وأمراض النطق واللغة الروسية الدكتورة يكاتيرينا أوسبيينكو، بأن هناك أسبابا رئيسية لبحة الصوت، كاشفة عن طرق لإعادة الحبال الصوتية إلى وضعها الطبيعي. محذرة من أن هذه المشكلة قد تكون نذيرا لمشكلة أكبر.

وأوضحت الأخصائية الروسية «أنه في بعض الأحيان يمكن أن تكون بحة الصوت من أعراض أمراض خطيرة مثل مشكلات في الغدة الدرقية أو وذمة الحنجرة». مبينة أن أهم اسباب بحة الصوت هي:

زيادة الإجهاد الصوتي:

يمكن أن يؤدي التوتر المفرط في الحبال الصوتية إلى التعب، ما يؤثر على جودة الصوت.

الالتهابات الفيروسية:

يمكن أن تسبب فيروسات الجهاز التنفسي التهابا في الحبال الصوتية، ما يؤدي أحيانا إلى بحة الصوت وحتى فقدانه.

الافتقار إلى النظافة الصوتية:

يمكن أن يساهم عدم العناية بالحبال الصوتية في إرهاقها، وبالتالي حدوث بحة في الصوت. وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي. رو» المحلي.

وعن الأعراض التي قد تشير لمرض سرطاني ولا ينبغي تجاهلها، قالت أوسبيينكو ان «التدخين يعد من العادات السيئة التي قد تؤثر سلبا في الحبال الصوتية. بالاضافة الى التغذية السيئة؛ إذ يمكن أن يؤدي النظام الغذائي السيئ إلى نقص العناصر الغذائية الأساسية، ما قد يؤثر على جودة الصوت. كما أن سوء التغذية يمكن أن يسبب حرقة المعدة، التي يمكن أن تؤدي إلى بحة في الصوت. كما أن ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء ووصولها إلى الحلق يؤدي في بعض الأحيان إلى ظهور أورام في الحنجرة».

أما طرق علاج بحة الصوت فهي كالتالي:

تجنب زيادة التوتر الصوتي:

من المهم إراحة الصوت، خاصة إذا كانت هناك علامات التعب.

علاج الالتهابات الفيروسية:

يجب في حالة ظهور أعراض التهابات في الجهاز التنفسي، استشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب.

وخلصت الى القول ان أخصائي الصوت يساعد على تشخيص سبب بحة الصوت ووصف العلاج المناسب. وبالإمكان كذلك استخدام الأدوية المخصصة لعلاج بحة الصوت لتحسين حالة الحبال الصوتية.


اكتشاف السبب الكامن وراء ضباب الدماغ المرتبط بكوفيد الطويل

اكتشاف السبب الكامن وراء ضباب الدماغ المرتبط بكوفيد الطويل
TT

اكتشاف السبب الكامن وراء ضباب الدماغ المرتبط بكوفيد الطويل

اكتشاف السبب الكامن وراء ضباب الدماغ المرتبط بكوفيد الطويل

أعلن فريق من العلماء بكلية ترينيتي بدبلن ومحققون من«FutureNeuro» عن اكتشاف كبير له أهمية عميقة لفهمنا لضباب الدماغ والتدهور المعرفي الذي شوهد في بعض المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا الطويل.

وفي الأشهر التي تلت ظهور فيروس كورونا SARS-CoV2 أواخر عام 2019، بدأت متلازمة أبلغ عنها مرضى تسمى «كوفيد الطويل» في الظهور كمظهر دائم للعدوى الحادة.

ولدى فيروس كورونا الطويل ما يصل إلى 200 عرض تم الإبلاغ عنها حتى الآن. لكن بشكل عام، أبلغ المرضى عن أعراض باقية مثل التعب وضيق التنفس ومشاكل في الذاكرة والتفكير وألم المفاصل والعضلات.

وفي حين أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يعانون من كوفيد-19 يتعافون تمامًا، إلّا ان أيًا من هذه الأعراض التي تستمر لأكثر من 12 أسبوعًا بعد الإصابة يمكن اعتبارها كوفيد طويل الأمد.

وأصبح مرض كوفيد الطويل الأمد الآن مشكلة صحية عامة رئيسية منذ تفشي الوباء عام 2020. وبينما تختلف معدلات الإصابة الدولية، فمن المقدر أن يؤثر كوفيد الطويل على ما يصل إلى 10% من المرضى المصابين بفيروس SARS-CoV2.

ومن بين هؤلاء المرضى الذين يعانون من مرض كوفيد طويل الأمد، أبلغ أقل من 50 % منهم عن شكل من أشكال التأثير العصبي المستمر مثل التدهور المعرفي والتعب وضباب الدماغ.

والآن، أظهرت النتائج التي أبلغ عنها فريق «ترينيتي» أن هناك اضطرابًا في سلامة الأوعية الدموية بأدمغة المرضى الذين يعانون من كوفيد طويل الأمد وضباب الدماغ.

وكان «تسرب» الأوعية الدموية هذا قادرًا على التمييز بشكل موضوعي بين المرضى الذين يعانون من ضباب الدماغ والتدهور المعرفي مقارنة بالمرضى الذين يعانون من كوفيد طويل الأمد، ولكن ليس مع ضباب الدماغ.

وفي هذا الاطار، كشف الفريق الذي يقوده علماء بمعهد سمورفيت لعلم الوراثة بكلية ترينيتي لعلم الوراثة والأحياء الدقيقة وأطباء الأعصاب بكلية الطب، عن شكل جديد من فحص التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يوضح المدة التي يمكن أن يؤثر فيها فيروس كورونا على شبكة الأوعية الدموية الدقيقة في الدماغ البشري. حيث اكتشف باحثون بالكلية العلاقة بين الأوعية الدموية المتسربة في الدماغ ومرضى كوفيد الطويل الذين يبلغون عن ضباب الدماغ.

وافاد الباحثون بالقول «لأول مرة تمكنا من إظهار أن الأوعية الدموية المتسربة في دماغ الإنسان جنبًا إلى جنب مع الجهاز المناعي المفرط النشاط، قد تكون هي الدوافع الرئيسية لضباب الدماغ المرتبط بكوفيد طويل الأمد. وهذا أمر بالغ الأهمية في فهم الأسباب الكامنة وراء ذلك».

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال البروفيسور ماثيو كامبل أستاذ علم الوراثة رئيس قسم علم الوراثة بالكلية الباحث الرئيسي في الدراسة «إن سبب هذه الحالات سيسمح لنا بتطوير علاجات مستهدفة للمرضى في المستقبل». وذلك وفق ما ذكر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.

بدأ هذا المشروع في ذروة الوباء عام 2020 وشمل تجنيد المرضى الذين يعانون من آثار فيروس كورونا الطويل بالإضافة إلى المرضى الذين تم إدخالهم مستشفى سانت جيمس. ومن المرجح أن تغير نتائج الدراسة الجديدة كيفية فهمنا لهذه الحالة.

من جانبه، بيّن البروفيسور كولين دوهرتي أستاذ علم الأعصاب رئيس كلية الطب بجامعة ترينيتي «أن الأعراض العصبية لمرض كوفيد الطويل الأمد يمكن قياسها من خلال التغيرات الأيضية والأوعية الدموية الحقيقية والواضحة في الدماغ. وأصبح من الواضح أن العديد من الحالات العصبية مثل التصلب المتعدد (MS) من المحتمل أن يكون لها عدوى فيروسية كحدث مسبب للمرض. ومع ذلك، كان إثبات هذا الارتباط المباشر أمرًا صعبًا دائمًا».

ويستدرك كامبل قائلا «تمكن الفريق من إثبات أن كل مريض أصيب بكوفيد طويل الأمد قد تم تشخيص إصابته بعدوى SARS-CoV2، لأن آيرلندا طلبت تشخيص كل حالة موثقة باستخدام الطرق الأكثر دقة المعتمدة على تفاعل البوليميراز المتسلسل». وخلص الى القول «إن المفهوم القائل إن العديد من الالتهابات الفيروسية الأخرى التي تؤدي إلى متلازمات ما بعد الفيروس قد تؤدي إلى تسرب الأوعية الدموية في الدماغ من المحتمل أن تغير قواعد اللعبة وهي قيد التحقيق النشط من قبل الفريق».

بدوره قال الدكتور كريس جرين زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه المؤلف الأول للدراسة عن هذا الأمر «لقد مهدت النتائج التي توصلنا إليها الآن الطريق لمزيد من الدراسات التي تفحص الأحداث الجزيئية التي تؤدي إلى التعب بعد الفيروس وضباب الدماغ. ولا شك أن هناك آليات مماثلة عبر العديد من أنواع العدوى الفيروسية المتباينة، ونحن الآن قريبون جدًا من فهم كيف ولماذا تسبب خللًا عصبيًا لدى المرضى».


الساعات الذكية وتقنيات الصحة الرقمية لمراقبة القلب

الساعات الذكية وتقنيات الصحة الرقمية لمراقبة القلب
TT

الساعات الذكية وتقنيات الصحة الرقمية لمراقبة القلب

الساعات الذكية وتقنيات الصحة الرقمية لمراقبة القلب

أمست «تقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء» (Wearable Digital Health Technology) لمراقبة القلب، أحد المواضيع الطبية «الساخنة» في الوقت الراهن. وإضافة إلى الأهمية الطبية، وكذلك الأهمية النفسية العالية لمستخدميها، تستحوذ تلك الأجهزة القابلة للارتداء على أهمية اقتصادية متنامية.

انتشار تقنيات الصحة الرقمية

ومع انتشار استخدام الساعات الذكية (Smart Watch) إلى حدود 300 مليون مُستخدم في العالم، لدواعي مراقبة الحالات المرضية أو لمجرد تتبع مستويات وتغيرات أداء اللياقة البدنية (Fitness Tracking)، يتوقع كثير من المصادر الاقتصادية توسع سوق «تقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء» بمعدل نمو سنوي مُركّب (CAGR) يُقارب 15%، ليتجاوز حجم سوقها حاجز 80 مليار دولار سنوياً خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وبعد أن كانت منتجات سوق تقنيات الصحة الرقمية تقتصر بالأساس في «زبائنها» على المستشفيات والمرافق الصحية والعيادات، لتستخدمها الطواقم الطبية في متابعة ومراقبة المرضى، أصبح اليوم سوقها واسعاً جداً، و«زبائنها» من عموم الناس، ضمن ما يُعرف بـ«الأجهزة القابلة للارتداء المباشرة إلى المستهلك» (Direct - to - Consumer) (التي يتم اختصارها بـD2C).

وهذا التوسع في الإقبال عليها من فئات واسعة من الناس، ومن مختلف الأعمار، وللاستخدام في ظروف وبيئات خارج المرافق الطبية، فرض على الشركات المنتجة توفير مزيد من التطوير في جوانبها التقنية، لرصد ومتابعة كثير مما يعتري الجسم بدنياً ونفسياً، من أجل القدرة على الاستمرار في جذب المستهلكين، خاصة مع المنافسات المتلاحقة فيما بين تلك الشركات.

تحديات طبية

ولدى الأوساط الطبية، تمثل الاستفادة من تقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء لمراقبة القلب، تحدياً يتطلب بذل المزيد من الجهود العلمية والبحثية للاستفادة القصوى من تطبيقاتها، ومعرفة دلالات ما يتم ملاحظته من خلالها في اضطرابات نبض القلب أو المؤشرات الحيوية الأخرى التي ترصدها وتراقبها في صحة الجسم. والأهم في كيفية توجيه إنتاجها واستخدامها لتكون دقيقة في قياساتها، وبالتالي يستفيد الإنسان منها بشكل عملي يعكس صواب متابعته لحالته الصحية، سواء كان من المرضى أو الأصحاء.

وربما ليس من قبيل الصدفة أن يتم ضمن عدد فبراير (شباط) الحالي من «مجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب» (JACC)، نشر البيان العلمي لها حول «وعود ومخاطر تقنيات الهاتف المحمول الاستهلاكية في رعاية القلب والأوعية الدموية: بيان (JACC) العلمي». وكانت أهم النقاط في البيان:

- توفر الأجهزة القابلة للارتداء بيانات رعاية صحية ميسورة التكلفة ويمكن الوصول إليها، والتي قد تسهل إدارة اضطرابات القلب والأوعية الدموية.

- هناك مخاوف بشأن الدقة، والقيمة، والاستجابات النفسية غير المقصودة للبيانات المشتقة من الأجهزة القابلة للارتداء.

- تَعِد الأجهزة القابلة للارتداء بإنتاج نماذج جديدة لفحص الأمراض وتشخيصها وإدارتها، وبالتالي وضع الأساس للطب الشخصي.

وأيضاً ليس من قبيل الصدفة أن يحتوي عدد 25 يناير (كانون الثاني) الماضي من مجلة «نيوانغلاند جورنال أوف ميديسن» الطبية (N Engl J Med)، على مراجعة علمية بعنوان «تقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء في طب القلب والأوعية الدموية». وكذلك أن يحتوي عدد يناير من مجلة «كليفلاند كلينيك» الطبية (Cleveland Clinic Journal of Medicine) على مراجعتين علميتين حول الأمر نفسه؛ إحداهما بعنوان «أجهزة مراقبة القلب القابلة للارتداء: أين نقف؟»، والآخر بعنوان «أجهزة مراقبة القلب القابلة للارتداء على مستوى المستهلك: ما الذي يقوم منها بشكل جيد، وما الذي يحتاج إلى العمل؟».

وأيضاً بالبحث على موقع «بابميد» (PubMed) الطبي المعتمد عالمياً في البحث عن الدراسات الطبية، عن «تقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء»، نلاحظ إعطاء نتيجة صدور 39 دراسة طبية منذ بدء العام الحالي، وحتى يوم إعداد هذا المقال (18 من الشهر الحالي). وهي دراسات لا تبحث فقط في الاستخدامات الحالية لتقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء في مجالات مراقبة أمراض القلب والأوعية الدموية فقط، بل أيضاً في معالجة مرض السكري وسكري الحمل والرعاية التلطيفية للحالات المرضية غير القابلة للعلاج (Palliative Care)، ومراقبة فترات النقاهة بعد العمليات الجراحية، وحالات محاولات الانتحار، ومرضى اضطرابات الحركة والتصلب المتعدد العصبي، والتوتر النفسي، والاكتئاب، واضطرابات الخصوبة، واضطرابات الدورة الشهرية، ومراقبة اضطرابات عمل المثانة والتبول، وغيره.

ساعات ذكية ورقع استشعار

وفي مقالة علمية سابقة، تم نشرها ضمن عدد 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي من مجلة «نيوانغلاند جورنال أوف ميديسن» الطبية، قدم باحثون من كلية الطب بجامعة أكسفورد البريطانية تعريفهم لـ«تكنولوجيا الصحة الرقمية القابلة للارتداء» بالقول: «الأجهزة القابلة للارتداء (WDHT) هو مصطلح يستخدم لوصف أشكال التكنولوجيا التي يتم ارتداؤها على الجسم، مثل الساعات الذكية أو الرقع اللاصقة التي تحتوي على أجهزة استشعار، والتي تؤدي وظيفة مفيدة لمرتديها أو مقدم الرعاية الصحية لهم. وتشمل الأمثلة الشائعة الأجهزة التي تتتبع النشاط البدني والنوم أو توفر بيانات فسيولوجية حول مرتديها، مثل معدل ضربات القلب والإيقاع أو مستويات الجلوكوز في الدم. ويتم استخدام الأجهزة القابلة للارتداء بشكل متزايد من قبل المتخصصين الطبيين لتوفير البيانات الإكلينيكية عن مرضاهم ولأجل مرضاهم. ويمكن استخدام تقنية الصحة الرقمية التي يرتديها المرضى ويتم توصيلها من خلال تطبيقات الهاتف المحمول في مراقبة الأمراض أو التشخيص أو التنبيهات أو خدمات الرعاية الإكلينيكية الأخرى».

وبالعودة إلى البيان العلمي لمجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب، ذكرت الخلاصة فيه قائلة: «أصبحت الأجهزة القابلة للارتداء المباشرة إلى المستهلك Direct - to - Consumer (D2C) ذات شعبية متزايدة في إدارة صحة القلب والأوعية الدموية، بسبب قدرتها على تحمل التكاليف وقدرتها على التقاط البيانات الصحية المتنوعة.

قد تعمل الأجهزة القابلة للارتداء على تمكين الشراكة المستمرة بين مقدمي الرعاية الصحية والمريض، في تقليل الحاجة إلى تكرار الرعاية العرضية القائمة على العيادة (وبالتالي تقليل تكاليف الرعاية الصحية).

موثوقية البيانات وتفاقم الفوارق

ومع ذلك، تنشأ التحديات من الاستخدام غير المنظم لهذه الأجهزة، بما في ذلك موثوقية البيانات المشكوك فيها، واحتمال سوء تفسير المعلومات، والآثار النفسية غير المقصودة، وتدفق البيانات غير القابلة للتنفيذ إكلينيكياً، والتي قد تثقل كاهل نظام الرعاية الصحية.

وعلاوة على ذلك، يمكن لهذه التكنولوجيات أن تؤدي إلى تفاقم الفوارق الصحية، بدلاً من تخفيفها. تؤكد تجربة الأجهزة القابلة للارتداء في علاج الرجفان الأذيني هذه التحديات. يتطلب الاستخدام السائد للأجهزة القابلة للارتداء اتباع نهج تعاوني بين أصحاب المصلحة لضمان التكامل الفعال في رعاية القلب والأوعية الدموية. وتبشر الأجهزة القابلة للارتداء بنماذج مبتكرة لفحص الأمراض وتشخيصها وإدارتها، وتوسيع السبل العلاجية، وترسيخ الطب الشخصي.

وفي المراجعة العلمية الحديثة المنشورة في مجلة «نيوانغلاند جورنال» أو «ميديسن» الطبية حول تقنيات الصحة الرقمية القابلة للارتداء في طب القلب والأوعية الدموية، تكونت مجموعة البحث من باحثين من كليات الطب بجامعة ييل وجامعة كولورادو وجامعة ستانفورد. وأفادوا في الجزء الأول من عرضهم قائلين: «تركز هذه المراجعة على الحالات القلبية الوعائية الثلاثة الأكثر شيوعاً، والتي تكون مراقبة المريض عن بعد فيها مستخدَمة، وهي: ارتفاع ضغط الدم، وفشل القلب، والرجفان الأذيني. والهدف من مراقبة المريض عن بُعد هو استخدام البيانات الصحية التي يتم جمعها ونقلها عن بعد لتحسين النتائج العلاجية، وذلك من خلال:

- رصد سلوكيات نمط الحياة التي يمكن للمرضى تغييرها (مثل النوم والنشاط).

- التحكم في عوامل الخطر.

- الكشف عن التدهور الإكلينيكي أو التغيير في الحالة الصحية، قبل أن تتفاقم».

وأوضح الباحثون بالقول: «معظم الأطباء على دراية بالمراقبة عن بعد للأجهزة الإلكترونية القابلة للزرع في القلب (مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب (Pacemakers)، وأجهزة الصعق لإزالة الرجفان وتنظيم ضربات القلب (Defibrillators)، وأجهزة مراقبة القلب القابلة للإدخال إلى القلب)، والتي هي موجودة منذ عقود».

300 مليون مستخدم للساعات الذكية في العالم

تقنيات الصحة الرقمية... أنواع قابلة للارتداء وأخرى غير ذلك

أفاد الباحثون من كليات الطب بجامعة ييل وجامعة كولورادو وجامعة ستانفورد بأن تقنيات الصحة الرقمية «القابلة للارتداء» في طب القلب والأوعية الدموية تشمل ثلاثة أنواع رئيسية:

- البرامج (Software) (مثل تطبيقات الصحة المحمولة «Mobile Health Apps» وتطبيقات التحليلات التنبؤية «Predictive Analytics»).

- الأجهزة (Hardware) (مثل أجهزة الاستشعار «Sensors» وشاشات المراقبة «Monitors» والأجهزة القابلة للارتداء).

- منصات الرعاية الصحية عن بعد التي يتم دمجها بشكل متزايد في مجموعة من السياقات في طب القلب والأوعية الدموية لدعم رعاية المرضى، وتفاعلات الأطباء، وتفسير نتائج التصوير وسير الرعاية الإكلينيكية.

وتشتمل الأجهزة الشائعة التي يمكن ارتداؤها على الساعات الذكية وغيرها من الأجهزة التي يتم ارتداؤها على المعصم، ورقعات سطح الجلد (Skin - Surface Patches)، وأجهزة تخطيط القلب (ECG) القابلة للارتداء.

وهنا تعمل تقنيات الصحة الرقمية «القابلة للارتداء» في طب القلب والأوعية الدموية، على التقاط البيانات الفسيولوجية للمرضى، والتي يمكن نقلها واستخدامها من قبل فرق تقديم الرعاية الطبية، من أجل إدارة التعامل مع عوامل الخطر لديهم، ومعالجة الأمراض القلبية الوعائية التي يعانون منها.

وبالمقابل، أوضح الباحثون أن ثمة تقنيات للصحة الرقمية في طب القلب والأوعية الدموية «غير قابلة للارتداء». مثل مقاييس ضغط الدم وغيره.

والواقع أن طب القلب تقدم منذ فترة طويلة على جميع فروع الطب الأخرى في استخدام التقنيات الحديثة في معالجة المرضى ومراقبتهم، عبر استخدامات أنواع مختلفة من الأجهزة التي تتم زراعتها داخل جسم المريض. وكذلك لا يزال طب القلب يتقدم على جميع فروع الطب الأخرى في استخدامات التقنيات الحديثة عبر الأجهزة التي «يتم ارتداؤها» أو «لا يتم ارتداؤها» من قبل المرضى والأصحاء أيضاً.

تحديات الاستخدام غير المنظم لهذه الأجهزة تشمل موثوقية البيانات المشكوك فيها واحتمال سوء تفسير المعلومات

الساعة الذكية... تصوير ضوئي لقياسات معدل النبض وتشبع الأكسجين وتقييم إيقاع القلب

ضمن عرضهم العلمي، يقول الباحثون من كليات الطب بجامعة ييل وجامعة كولورادو وجامعة ستانفورد: «الأجهزة المعتمدة على الساعة (Watch - Based Devices)، قادرة على اكتشاف معدل النبض وتشبع الأكسجين عن طريق مستشعر بصري وصمام ثنائي (Diode) في الجزء الخلفي من وجه الساعة، وذلك باستخدام تخطيط التحجم الضوئي بشكل متقطع أو شبه مستمر. وفي الساعات الذكية والأحزمة، يمكن برمجة مستشعر تخطيط التحجم الضوئي، لتسجيل مخططات سرعة النبض المتقطعة خلال فترات الإشارة الخالية من الضوضاء (أي نشاط محدود واتصال جيد بين المستشعر والرسغ)».

وأوضحوا أنه تم إجراء 2 من 3 دراسات واسعة بالولايات المتحدة، شملت بالمحصلة أكثر من 400 ألف شخص ممنْ ليس لديهم مرض الارتجاف الأذيني (Atrial Fibrillation)، وأنهما «أظهرتا قيمة تنبؤية إيجابية عالية لملاحظة الرجفان الأذيني». وأضافوا: «وعلى الرغم من احتمال وجود نتائج إيجابية كاذبة (False Positives)، فإن هذه النتيجة قد تكون، جزئياً، بسبب الطبيعة الانتيابية (Paroxysmal Nature) (الظهور ثم الاختفاء) للرجفان الأذيني، والتي يتم تفويتها إذا عاد المريض إلى الإيقاع الطبيعي (لنبض القلب) بعد إشعار وجود نبض غير منتظم فيه.

ولذا قد يكون من المناسب إجراء تخطيط كهربائية القلب الإضافي (في العيادة) أو مراقبة تخطيط كهربائية القلب المتنقلة، اعتماداً على الاشتباه الإكلينيكي». وأضافوا: «إن خوارزميات إشعار النبض غير المنتظم في هذه الأجهزة الاستهلاكية حاصلة على ترخيص إدارة الغذاء والدواء (FDA) للاستخدام فقط في المرضى الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالرجفان الأذيني مسبقاً».

وفي الدراسة المنشورة ضمن مجلة «كليفلاند» الطبية، أفاد الباحثون بالقول: «تم التحقق من صحة كشف الأجهزة القابلة للارتداء عن وجود الرجفان الأذيني، بسبب سهولة تحديد الفواصل الزمنية غير المنتظمة (بين نبضات القلب). وبشكل عام، فإن حساسية الأجهزة الذكية للكشف عن الرجفان الأذيني عالية بشكل ملحوظ».

ولكن لا يزال من غير الواضح قدرات هذه الأجهزة المحمولة على اكتشاف أنواع أخرى أعلى أهمية وأكثر شيوعاً في اضطرابات النبض، مثل تسرع النبض فوق البطيني (Supraventricular Tachycardia). وكذلك في أنواع اضطرابات النبض التي تنطوي على خطورة، مثل الحالات المطولة من فترة كيو تي (Prolonged Q - T Interval).


 5 نصائح لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي

الابتعاد عن التدخين يقلل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي (رويترز)
الابتعاد عن التدخين يقلل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي (رويترز)
TT

 5 نصائح لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي

الابتعاد عن التدخين يقلل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي (رويترز)
الابتعاد عن التدخين يقلل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي (رويترز)

وجدت دراسة صينية أن هناك ممارسات صحية ترتبط بشكل وثيق بانخفاض خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

وأضاف باحثون من الجامعة الصينية في هونغ كونغ، أن من بين هذه الممارسات عدم التدخين، والتمتع بمستوى عالٍ من النشاط البدني، والحصول على قسط كافٍ من النوم، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «جوت».

ومتلازمة القولون العصبي من الاضطرابات الشائعة التي تصيب المعدة والأمعاء، وتشمل أعراضها تقلصات وألماً في البطن وانتفاخاً وغازات وإسهالاً أو إمساكاً أو كليهما، ويُعتقد أنها تؤثر في 1 من كل 10 أشخاص في جميع أنحاء العالم.

ويوضح الباحثون أن أسباب الإصابة بالقولون العصبي ليست مفهومة تماماً، لكن هناك أبحاث ربطت بين عوامل نمط الحياة الفردية وزيادة خطر الإصابة بالمرض، وأراد الباحثون معرفة ما إذا كان مزيج من هذه العوامل قد يقي من هذه الحالة.

ونظر الباحثون في السلوكيات الصحية الخمس، وهي: الابتعاد عن التدخين، والكحول، والتمتع بمستوى عالٍ من النشاط البدني القوي، والحصول على قسط كافٍ من النوم، واتباع نظام غذائي متوازن عالي الجودة.

وشملت الدراسة 64 ألفاً و286 شخاصاً متوسط أعمارهم 55 عاماً، وكان 55 في المائة منهم من النساء، وأكملوا استبيانات لرصد النظام الغذائي. وخلال فترة مراقبة تزيد على 12.5 عام، سُجِّلت 961 حالة إصابة بمتلازمة القولون العصبي.

وبعد مراعاة العوامل المؤثرة المحتملة، وجد الباحثون أنها كلما زاد عدد السلوكيات الصحية، انخفض خطر الإصابة بالقولون العصبي. وارتبط اتباع سلوك واحد بانخفاض خطر الإصابة بنسبة 21 في المائة، في حين ارتبط سلوكان بانخفاض الخطر بنسبة 36 في المائة؛ وارتبطت 3 إلى 5 بانخفاض الخطر بنسبة 42 في المائة.

وخلصوا إلى أن «القولون العصبي له مسببات مرضية معقدة، تشمل عوامل بيولوجية ووراثية ونفسية اجتماعية وبيئية»، مضيفين أن النتائج تؤكد قيمة تعديل نمط الحياة في الوقاية الأولية من القولون العصبي.

من جانبه، قال أستاذ أمراض الباطنة والكبد بالمركز القومي للبحوث في مصر، الدكتور سعيد شلبي، إن «القولون العصبي» هي حالة تأتي على فترات متقطعة، ويمكن أن تستمر من شهرين إلى 3 أشهر، وقد تزول دون علاج مع زوال السبب، وتزداد خلال فترة الشباب، التي تكثر فيها الضغوط النفسية، خصوصاً المرتبطة بتحقيق الذات والتغلب على مصاعب الحياة.

وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن هذه الحالة تأتي في المقام الأول نتيجة التعرض للضغوط النفسية والعصبية، بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل الإمساك، واتباع نمط غذاء غير صحي، تكثر فيه الأكلات التي تهيج القولون مثل الفول، والمقليات، والأطعمة الحارة.

وللوقاية من هذه المتلازمة، نصح شلبي بضرورة التحلي بالهدوء قد المستطاع، وإيجاد حلول لمشكلات الحياة في حدود الإمكانات، والابتعاد عن الضغط النفسي الزائد، وتجنب المقليات، والأطعمة الحارة، بالإضافة إلى دخول المرحاض بانتظام.