ديانا حداد: الألقاب لا تقدم الفنان ولا تؤخره

ديانا حداد: الألقاب لا تقدم الفنان ولا تؤخره

عبَّرت لـ«الشرق الأوسط» عن رفضها لكثافة انتشار برامج المواهب
الجمعة - 11 رجب 1441 هـ - 06 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15074]
لقطة من أحد كليباتها - الفنانة اللبنانية ديانا حداد
القاهرة: محمود الرفاعي

تستعد الفنانة اللبنانية ديانا حداد لطرح ألبوم غنائي جديد، بعد 6 سنوات من الغياب، بالتعاون مع شركة «روتانا» للصوتيات المرئيات. ديانا حداد قالت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إنها تجيد الغناء بكافة اللهجات العربية، وترى أن الأغنية «السينغل» تأخذ نصيبها في النجاح أسرع من الألبومات، وكشفت أنها سجَّلت ما يقرب من 36 أغنية لكي تختار من بينها أغنيات ألبومها الجديد، وأشارت إلى أنها تحضر حالياً لدويتو مع مطرب عالمي. وإلى نص الحوار:

> ما تقييمك لردود فعل الجمهور حول أغنيتك الجديدة «ما حدا بيحس بالعاشق»؟

- أصداء الأغنية أكثر من رائعة، وتكللت بالنجاح مع مئات الفيديوهات المصورة التي أرسلها لي جمهوري من كافة دول العالم، وهو يرقصون ويتغنون بكلمات الأغنية. وأغنية «ما حدا بيحس بالعاشق» تعد تجديداً في لوني الغنائي البدوي الذي يعشقه الجمهور مني. والحمد لله استطعت أن أقدمه بشكل مختلف وجديد، وأعتقد أن السبب الرئيسي في نجاح الأغنية هو أنه تم تصويرها بطريقة «الفيديو كليب»، وهي المرة الأولى منذ سنوات أقوم فيها بتصوير أغنية.

> ما سبب تفضيلك لطرح أغنيات «سينغل» على تسجيل ألبوم غنائي كامل؟

- لا بد من أن نعترف بأننا نعيش حالياً في زمن الأغنية «السينغل»؛ لأنها لا تحتاج لوقت طويل لكي تخرج للنور، كما أن العمل عليها سهل مقارنة بالعمل على ألبوم يتضمن على الأقل 7 أغنيات، بالإضافة إلى أن ميزانيتها أقل بكثير من ميزانية الألبوم، وتسويقها أصبح سهلاً، فالعمل على الألبومات يتطلب وقتاً وأموالاً ومجهوداً شاقاً، لكي تخرج بصورة جيدة وقوية.

> ما تفاصيل ألبومك الجديد الذي تحضرين له؟

- هو ليس ألبوماً واحداً، ربما يكون 3 ألبومات، فأنا لدي حالياً عدد كبير من الأغنيات يصل عددها إلى 36 أغنية بكافة اللهجات العربية، منها المصرية واللبنانية والمغربية والخليجية والعراقية، وسجلت عدداً كبيراً منهم، وحالياً أضع صوتي على بقية تلك الأغنيات، وعقب الانتهاء من التسجيل، سأقوم باختيار الأغنيات التي يفترض أن تطرح في الألبوم، وأعتقد أن العام الجاري سيشهد طرح الألبوم في الأسواق.

> ولماذا قَلَّت الأغنية المصرية في أعمالك أخيراً؟

- أنا ضد فكرة الغناء من أجل الوجود فقط؛ لكن أريد أغنية أشعر بأنها مصنوعة لديانا حداد، فمن السهل جداً أن أشدو بأي أغنية مكتوبة باللهجة المصرية من أجل الوجود، ولكنني لا أحب ذلك. وللأسف خلال السنوات الأخيرة لم تقدم إليَّ أغنيات جيدة على غرار «اللي بحبه مصري»، و«جمالو»، اللتين حققتا نجاحاً جيداً، كما أن أغنية «جرح الحبيب» التي قدمتها مع الفنان الراحل محمد العزبي حققت نجاحاً منقطع النظير وقتئذ؛ لأن الأغنية كانت تليق على صوتي، كما أنني استفدت كثيراً من هذه التجربة، والأمر نفسه تكرر مع كافة الأغنيات المصرية التي قدمتها خلال مسيرتي.

> البعض يرى أنك تقدمين الأغنية الخليجية أكثر من اللبنانية، فما تعليقك؟

- هذا كلام غير صحيح، فأنا دائماً أحاول التوازن بين كافة أعمالي التي أقدمها في مشواري، ولا أفضل لوناً أو لهجة على أخرى، كما أنني أمتلك جنسية خليجية، وهي الجنسية الإماراتية، وأقيم بالإمارات، وبناتي يحملن الجنسية الإماراتية. ربما سبب انتشار هذا الحديث هو أن الأغنيات الخليجية التي أقدمها يكون عليها التركيز بشكل كبير من قبل وسائل الإعلام الخليجية؛ لكني قدمت أكثر من أغنية لبنانية ناجحة، مثل «يا بشر»، و«تقبر قلبي».

> لماذا لم يظهر اسم ديانا حداد في أزمة الألقاب الأخيرة بين عدد من الفنانات؟

- ليس لدي أي أزمات مع أي شخص، ولا أحبذ أن يتم الزج باسمي في أي صراعات، فأنا ديانا حداد، ولي تاريخي وحضوري الكبير بالوطن العربي، ولدي عشرات الألقاب التي أطلقها عليَّ جمهوري، على غرار «مطربة الجبل»، و«البرنسيسة»، ولكن في النهاية هذه الألقاب لا تقدم الفنان ولا تؤخره، فأنا أرى نفسي مطربة في الصف الأول، ولدي أرشيف فني وغنائي كبير يتمنى أي فنان الوصول إليه، وهو أمر جاء بعد سنوات من المجهود الشاق، وفي النهاية من يقيم هو الجمهور.

> كيف تقيمين كثرة انتشار برامج المواهب الغنائية أخيراً؟

- لا أنكر أن هناك برامج جديدة وقادرة على استقطاب واكتشاف المواهب الغنائية الواعدة، ولكني أرفض كثرتها المبالغ فيها، فالأصوات الجيدة لا تأخذ الوقت الكافي في الانتشار، فأنا مع تنظيم مواسم البرامج على فترات متباعدة، حتى يستطيع البرنامج العمل بشكل جيد مع المتسابقين والمواهب، ولكن ما يحدث حالياً هو أن الجمهور يتفاعل مع المواهب، وعقب انتهاء الموسم يبدأ الموسم التالي فينسى الجمهور الفائزين في الموسم الأول، وبذلك تتبخر أحلام وطموحات هذه المواهب، كما أن هذه البرامج لا بد من أن تنتج لهؤلاء المواهب الصغيرة، فنحن فنانون لدينا خبرة، ولنا تاريخ في السوق الغنائية ونعاني من الإنتاج، فما بالنا بهؤلاء الصغار!

> لماذا لا يحقق الفنان العربي حالياً عائداً كبيراً من الغناء؟

- العائد الوحيد الذي يحققه المطرب في وطننا العربي حالياً يكون من أرباح الحفلات، وهو عكس ما يحدث في العالم الخارجي، فهناك حتى لو مات الفنان فسيظل أهله يكتسبون من فنه؛ لأن الحقوق محفوظة، ولا يستطيع أحد أن يسطو عليها، إنما نحن كعرب ندفع ونصرف على أعمالنا لكي تعرض، بينما نحقق المكسب من ريع الحفلات التي ننتظر عرضها علينا.

> هل استمعتِ لأغنيات المهرجانات التي حققت انتشاراً واسعاً في مصر بالآونة الأخيرة؟

- بالتأكيد، وأحببت هذا النوع، فأنا لست ضد التطوير وظهور أشكال جديدة من الألوان الموسيقية، ما دامت تقدم بشكل جيد ومحترم، وفي النهاية الجمهور هو صاحب القرار.

> وهل ورث بناتك عنك موهبة الغناء؟

- لدي ابنتان: صوفي، وميرا، والاثنتان لم تفضلا الاتجاه لعالم الفن، ربما الصغرى تحب أن تغني وتشدو في المنزل، ولكنها ليست مع احترافه. أنا لست ضد دخولهما مجال الفن والغناء، ولكنهما لا تفكران فيه، كما أن هذا الجيل متجه للثقافة الغربية، ويستمع دائماً للأغنيات الأجنبية، على عكس جيلنا الذي كان يتربى على الغناء والفن العربي؛ ولكني أم متحضرة وأعلم جيداً أن الأجيال تغيرت، ولا بد من التعامل مع هذا الأمر بشكل مناسب، لذلك أستوعب ما تقومان به. ربما في الماضي كنت أماً قوية معهما، ولكن حالياً أصبحت أكثر منطقية وعقلانية.

> ما علاقة ديانا حداد بمواقع التواصل الاجتماعي؟

- علاقتي رائعة بها، فأنا أمتلك حسابات على كافة مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن لا أنكر عليك بأنني أتواصل فيها جميعاً بنفسي، فأنا أتواصل مع جمهوري فقط عبر حسابات «تويتر» و«إنستغرام» و«سنابشات».


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة