خطوة بخطوة... كيف يجري اختبار الكشف عن فيروس «كورونا»؟

خطوة بخطوة... كيف يجري اختبار الكشف عن فيروس «كورونا»؟

الخميس - 10 رجب 1441 هـ - 05 مارس 2020 مـ
فني يجمع عينات المرضى لإجراء اختبارات الكشف عن فيروس كورونا بالمملكة المتحدة (أ.ف.ب)

إن كنت تعاني من حمى أو صعوبة في التنفس أو التهاب رئوي في هذه الأيام، سيجبرك الأطباء حول العالم على الخضوع لاختبار الكشف عن فيروس كورونا المستجد، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».

وأصاب هذا الفيروس عشرات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء العالم وقتل أكثر من 3 آلاف شخص.

وفي حين أن مسؤولي الصحة الأميركيين حصروا في الأصل اختبارات الفيروس التاجي بالمرضى الذين يعانون من عوارض قاسية فقط، إلا أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أعلن يوم الثلاثاء أن أي أميركي يوصي طبيبه بإجراء الفحص يجب أن يكون قادراً على الوصول إلى الاختبار. فكيف يتم إجراء هذا الفحص؟

لا يختلف اختبار الكشف عن فيروس كورونا الجديد كثيراً عن اختبار الإنفلونزا، وهذه هي خطوات القيام به بحسب ما أورده التقرير:

- أخذ عينة

أولاً، يحتاج الأطباء إلى جمع عينة من المريض ليتم فحصها بحثاً عن الفيروس. ويعتقد خبراء الصحة أن الفيروس التاجي يتكاثر في الجهاز التنفسي، لذلك توصي المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن يقوم الأطباء بأخذ عينة من الحلق على أن تمر بالفم والأنف.

وقد يُطلب من الأشخاص المصابين بالسعال «الرطب» أن يسعلوا في علبة مخصصة للحصول على عينة من اللعاب يمكن فحصها أيضاً.

وقال الدكتور ديفيد هوبر، رئيس وحدة مكافحة العدوى في مستشفى ماساتشوستس العام بأميركا، إنه من غير المحتمل أن يتم اختبار سوائل الجسم الأخرى.

ونظراً لأن المرض حتى الآن يشبه الإنفلونزا ويتركز في الرئتين، «ربما لا يختبر الأطباء بشكل روتيني أنواعاً أخرى من مواد الجسم مثل البراز أو البول أو الدم، رغم أن هذه التقنية قد تتغير في المستقبل».

- إرسال العينة إلى المختبر

بمجرد أن يتم جمع العينة وتخزينها في أنبوب أو قارورة معقمة، يتم إرسالها إلى مختبر مخصص لفحصها.

وفي الاختبارات المعتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية، يتم تبريد العينات أولاً وشحنها مع علبة ثلج إلى مختبر مؤهل. وفي ولاية ماساتشوستس، التي أبلغت عن حالتين مصابتين بالفيروس التاجي، يقوم مسؤولو الصحة بالولاية بالترتيب لتعبئة وشحن العينات عن طريق البريد.

وهذا عادة ما يسمح بإجراء اختبار في نفس اليوم، وفقاً لما ذكرته آن سكالز، المتحدثة باسم إدارة الصحة العامة في ماساتشوستس.

ولا يمكن تخزين العينات المبردة إلا لمدة 72 ساعة، ولكن يمكن استخدام الثلج الجاف للحفاظ على العينة إذا كان من المتوقع حدوث أي تأخير.

وقد يؤدي الانتظار لفترة طويلة إلى تلف الفيروس والمواد الوراثية الخاصة به، مما قد ينجم عنه نتائج زائفة وغير دقيقة.

- تقنيات الفحص

فور وصول العينات إلى المختبر، يستخدم الفنيون إجراءً يسمى «آر تي - بي سي آر» للبحث عن فيروس كورونا. ويستخدم اختبار مشابه في بعض الأحيان لتحديد الإنفلونزا، ويسمح للأطباء بمعرفة ما إذا كان هناك تسلسل جيني معين موجود في العينة.

وتماماً مثلما يتميز كل كائن بحمض نووي فريد، يحتوي كل فيروس على شفرة وراثية فريدة. ويوفر هذا الرمز، المسمى بالجينوم الفيروسي، المخطط الأولي للفيروس. وفي الأساس، يعمل اختبار فيروس كورونا من خلال تحديد ما إذا كانت أي عينة معينة تحتوي على جينوم الفيروس التاجي المميز.

للقيام بذلك، يستخلص الفنيون أولاً أي معلومات وراثية من مسحات الحلق وعينات البلغم. ثم يتم خلط المادة الوراثية النقية مع مجموعة من المكونات، بما في ذلك تلك المستمدة من الفيروس التاجي نفسه، ويتم وضع المواد كلها في جهاز اختبار.

وإذا كانت عينة المريض تحتوي على فيروس كورونا ستعود الآلة بنتيجة إيجابية.

- كم من الوقت تستغرق نتيجة الاختبار لتظهر؟

بمجرد وصول العينة إلى المختبر، يمكن أن تكون نتائج الاختبار متاحة في أقل من 24 ساعة، وفقاً لوزارة الصحة العامة في ولاية ماساتشوستس.


أميركا الصحة الطب البشري الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة