المدخنون أكثر عرضة للإصابة بـ«كورونا»

المدخنون أكثر عرضة للإصابة بـ«كورونا»

الأربعاء - 9 رجب 1441 هـ - 04 مارس 2020 مـ
رجل إطفاء يحاول إخماد حريق غابات مستعر في كاليفورنيا (أرشيف - رويترز)
كانبرا: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال خبراء إن أكثر من 17 ألف متطوع حاربوا حرائق الغابات منذ أشهر قد يكونون أكثر عُرضة لخطر الإصابة بفيروس «كورونا» بسبب تنشقهم الدخان.

كما أن المدخنين والأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الرئة والمقيمين في سيدني الذين استنشقوا هواءً ملوثاً لعدة أشهر بسبب حرائق الغابات قد يواجهون أيضاً خطراً متزايداً يتعلق بالإصابة بفيروس «كوفيد 19» المستجد، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وأظهرت الدراسات حتى الآن أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بأعراض شديدة في حال التقطوا فيروس «كورونا»، من البالغين. ولم يُعرف بعد السبب وراء ذلك، ولكن أحد الأسباب المحتملة قد يكون أن رئاتهم لم تتعرض بعد لنسب كبيرة من التلوث أو الدخان، وأن احتمال إصابتهم بظروف صحية مثل مرض السكري أو مرض الانسداد الرئوي المزمن تعد أقل احتمالاً.

وقالت البروفيسور راينا ماكنتاير، رئيس الأمن الحيوي في معهد «كيربي» بجامعة نيو ساوث ويلز الأسترالية، إن الفيروس يؤذي الذين يعانون من مشكلات في الرئة. وأوضحت لـ«ديلي ميل أستراليا»: «الأشخاص الذين عانوا من أمراض الرئة في أثناء حرائق الغابات ولم يتعافوا من ذلك قد يكونون أكثر تضرراً». وتابعت: «أولئك الذين لم يصابوا بأمراض الرئة وتعافوا من آثار الدخان يجب ألا يكونوا أكثر عرضة للخطر، لكن ليس لدينا أبحاث أو بيانات للتأكد من ذلك».

وقال سانجيا سيناناياك أستاذ مساعد في الجامعة الوطنية الأسترالية، إنه على الرغم من عدم وجود صلة مباشرة بين التدخين وشدة الإصابة بـ«كوفيد 19»، إلا أن التدخين ارتبط بالحالات التي عُدّت أكثر سوءاً. وأوضح: «يرتبط التدخين بأمراض أخرى مثل مرض الرئة المزمنة وأمراض القلب المزمنة والتي بدورها ترتبط بنتائج أسوأ عند الإصابة بفيروس (كورونا)».

ولم يتم اكتشاف فيروس «كورونا الجديد» إلا في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وقال الدكتور سيناناياك: «عدم إنشاء رابط مباشر بعد بين التدخين و(كورونا) بعد لا يعني أنه لن يكون هناك رابط في المستقبل». وتابع: «إنه دائماً وقت جيد للإقلاع عن التدخين».

ولعدة أشهر، غطى دخان حرائق الغابات أجزاء كبيرة من الولايات الشرقية في أستراليا، مما أثار تحذيرات متعددة من الأطباء والسلطات الصحية بالولاية.

وخلال أزمة حرائق الغابات، ارتفعت حالات دخول قسم الطوارئ بين الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الجهاز التنفسي بسبب الدخان، الأمر الذي أدى إلى ظهور حالات مثل الربو وتفاقم انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية ومرض الانسداد الرئوي المزمن وبعض مشكلات القلب.

ووصلت جودة الهواء في بعض المناطق، بما في ذلك سيدني، إلى مستويات حرجة لدرجة أن الخبراء قالوا إن تنفس الهواء هناك يعادل تدخين علبة كاملة من السجائر يومياً.


أستراليا التدخين الصحة حرائق الغابات حريق فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة