68 % من الناخبين الأميركيين يتوقعون فوز ترمب في نوفمبر

68 % من الناخبين الأميركيين يتوقعون فوز ترمب في نوفمبر

السبت - 5 رجب 1441 هـ - 29 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15068]

وفق أحدث استطلاع للرأي على مستوى الولايات المتحدة كلها أجرته شبكة «سي بي إس»، أعرب 68 في المائة من الناخبين الأميركيين المسجلين، عن اعتقادهم بأن الرئيس دونالد ترمب سيفوز «بالتأكيد أو على الأرجح» بولاية رئاسية ثانية. ورجّح أكثر من ثلث الديمقراطيين فوز ترمب في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، بينما بدا الجمهوريون متفائلين بشكل كبير، إذ قال أكثر من تسعة من بين كل 10 منهم إن مفاتيح البيت الأبيض ستبقى بيد الرئيس الذي ينتمي إلى حزبهم. وفي المقابل، رأى 35 في المائة من الناخبين المشاركين في الاستطلاع أن ترمب لن يفوز «بالتأكيد أو على الأرجح».
أما بالنسبة للمرشحين الديمقراطيين، فقد أظهر الاستطلاع أن المنافسة بين ترمب وأي من متصدّري مرشحي الحزب الديمقراطي، بيرني ساندرز وجو بايدن وإليزابيث وارين، ستكون متقاربة، بغضّ النظر عمّن يفوز بتمثيل حزبه في الانتخابات الرئاسية.
ووفق الاستطلاع، فإن الفارق بين ترمب وأي من هؤلاء لن يتجاوز 3 في المائة. إذ قال 47 في المائة من الناخبين المحتملين إنهم سيصوّتون لساندرز إذا ما فاز بترشيح الحزب الديمقراطي، مقابل 44 في المائة قالوا إنهم سيمنحون أصواتهم لترمب. وقال 47 في المائة إنهم سيختارون بايدن إذا حصل على الترشيح، مقابل 45 في المائة لترمب. وكانت النسبة 46 في المائة لمصلحة وارين مقابل 45 في المائة لترمب، و44 في المائة (تعادل) لكل من ترمب وبوتيجيج، و44 في المائة لكلوبوشار مقابل 45 في المائة لترمب، و42 في المائة لبلومبرغ مقابل 45 في المائة لترمب.
وبالإضافة إلى ما تقدّم، رأى 27 في المائة من الناخبين المحتملين أن ساندرز هو المرشح القادر على قهر ترمب، وبلغت تلك النسبة في صفوف الديمقراطيين 46 في المائة، بينما رأى 26 في المائة أن بايدن الخيار الأفضل للفوز على ترمب، وبلغت النسبة 49 في المائة في صفوف الديمقراطيين.


حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة